الرئيسية » مقالات » قراءة نقدية ..لبيان المكتب السياسي ( للحركة الديمقراطية الاشوري ) الاخير .. (القسم الاول)

قراءة نقدية ..لبيان المكتب السياسي ( للحركة الديمقراطية الاشوري ) الاخير .. (القسم الاول)

اصدر المكتب السياسي للحركة الديمقراطية الاشورية ، ( زوعا ) بتاريخ 24/ 11 / 2008 بيان حول قانون مجالس المحافظات ، والمادة ( 50 ) منه ( كوتا شعبنا ) ( المقاعد المحجوزة ) وموقفها من المشاركة في الانتخابات المحلية ، في المحافظات ( للاطلاع على البيان الرابط في ادناه ) …

سوف امارس عملية النقد ، وتسليط الضوء ، على النقاط الضبابية والمبهمة والمتناقضة ، في البيان المشار الية اعلاه بكل صراحة وموضوعية وشفافية ، ويمثل وجهة نظري الشخصية ، قد اكون مخطئا او مصيبا ، في ما ابديه من ملاحظات وايضاحات وانتقادات ، لكن في كل الاحوال ليس هدفي الانتقاص والتقليل ، من اهمية دور الحركة بين الجماهير ، وانما لوضع النقاط على الحروف ، وكشف العبارات والجمل والمفاهيم والمغالطات والاهداف والمواقف غير الواضحة ، في البيان رغم علمي ان الحركة ، تتطاير وتمتعض ، من المصارحة و النقد الموضوعي لخطاباتها ومواقفها وافكارها ، وتحاول دائما التقليل من اهميته والالتفاف عليه ، وكأنها معصومة من الاخطاء والنواقص والسلبيات ، في سياسة نرجسية مكابرة ، ووضع الرأس في الرمال (كالنعامة) … كذلك تتحفظ من الاختلاف في الراي والرأي الاخر ، كل الاراء التي ترد ضمن قواعد واصول الكتابة محترمة حتى المختلف معنا …وسيكون الموضوع على قسمين واليكم القسم الاول :

1_ استخدم البيان كلمة (شعبنا) عدة مرات ، دون ذكر اسماء شعبنا القومية الثلاثة ، وهي ( الكلدانية السريانية الاشورية ) فيه ، حتى لمرة واحدة ، وهو طبعا استمرار لنفس سياسة ونهج الحركة القديم ، في اقصاء وتهميش القومية ( الكلدانية و السريانية ) ، حيث تتجنب بتعمد عدم ذكر حتى عبارة ( الشعب الاشوري ) او ( الامة الاشورية ) في البيان ، والذي يتجسد في شعارها ، حتى لايثير شجون وتحسس وتخدش مشاعر الكلدان والسريان ، لمعرفتها المسبقة بحقائق التاريخ ، ومشاعر الكلدان والسريان القومية المتأججة ، والتي لا تقبل بالالغاء والتهميش والاحتواء ، في هذا الخطاب الاقصائي غير المسؤول …

ان بين ابناء شعبنا ، واستطيع ان اقول الاغلبية منه ، يرفضون بقناعة وايمان مبدئي وفكري وتاريخي ، هذا التعصب والغلو والتطرف والاقصاء وتشويه التاريخ والحقائق تجاه الاخرين …وعيد لنا جميعا ، لو استطاعت الحركة تحقيق اجزاء من اهدافها ومبادئها على الارض ، في ظل تعقيدات الموقف السياسي في العراق حاليا ، لذلك ارى ان تكون الحركة اكثر واقعية ، في قراءة المشهد السياسي حاليا ومستقبلا ، وتمتلك الشجاعة والرؤية ، في اعادة النظر في كثير من برامجها ومواقفها واهدافها ، بدون تعصب ومغالاة على الواقع …

فاذا كانت الحركة تؤمن ، باننا شعب واحد ، بثلاث قوميات ، لكانت قد ذكرت اسمائها بصراحة ووضوح دون مواربة ، ان هذه السياسة التضليلية والمراوغة ، اصبحت مكشوفة ، وجلبت على الحركة الكثير من الاحراجات والمواقف الصعبة ، والخسارة يوميا من جماهيرها ومؤيديها ، لتعنتها وغطرستها بشكل غير مقنع احيانا ، حتى لاعضائها وكوادرها … في كل الحالات هذا الطرح لا يخدم الحركة اولا ، ولايخدم اي من تنظيمات شعبنا القومية الاخرى ثانيا ، حيث تصب نتائجه في خانة الاعداء والحاقدين ، وتجسد ذلك في تقزيم المادة ( 50 ) وتهجير شعبنا من الموصل ، حيث جرى مخطط والتفاف كبير على حقوق شعبنا ، من قبل بعض الكتل السياسية في البرلمان ، وكلنا نتفرج ، متى سوف نتعض ، ونستفاد من اخطائنا وانقسامنا ، ووحدة اعدائنا ضدنا ، و تتحمل الحركة القسط الاكبر فيه ، لعدم تعاونها وتفاعلها مع تنظيمات شعبنا القومية ؟! ياجماعة اتفقوا ووحدوا التسمية واحترموا الخصوصيات حتى نحترم من قبل الاخرين ؟! وكفى مكابرة …


2_ جاء في البيان ( نزوح مئات الالاف من مدن بغداد ونينوى وغيرها من المدن ، سواء الى دول الجوار او الى مناطق اكثر امنا …) اقول نعم شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري ) نزح الى دول الجوار ولبنان ومصر ، وهاجر الى اوروبا وامريكا وغيرها … ولم يذكر البيان نزوح شعبنا الى ( اقليم كردستان ) و ( سهل نينوى ) .. لماذا يا اخوان لا نسمي الاشياء بأسمائها ؟ هل لانها حقيقة وواقع ؟ … ولماذا هذا التحسس من اقليم كردستان وسهل نينوى ؟ هل شعبنا لايعرف الحقائق على الارض ؟ ام محاولة استغفال لعقولهم ؟ الم يحتضن اقليم كردستان ومنذ 2003 لغاية اليوم اغلبية ابناء شعبنا وقدم لهم كل الحماية والتسهيلات والمساعدات الممكنة وباعتراف شعبنا ؟ … لماذا تبخسون الاخرين جهودهم واعمالهم ؟ هل شعبنا لهذه الدرجة مغفل ؟ وما الفائدة والغاية من ذلك ؟ وماذا سوف نجنيه من هذه المخالطات والتناقضات والخداع ؟

اليس الاجدر ببيان الحركة ، ان يثبت للتاريخ الحقائق ، بدون تحسس او اغراض مبيتة ، ولو بكلمة ثناء وتقدير لحكومة اقليم كردستان ، والى رابي ( سركيس اغاجان ) للخدمات التي يقدمها لشعبنا ، وكذلك للمجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري ) ، في سبيل المجاملة والمحاباة ، مع احتفاظاتكم بثوابتكم ومبادئكم دون تغير ، لتعزير مصداقية الحركة ، وثقتها بنفسها وبمبادئها بين الجماهير ، ولتقوية وشائج واواصر الاخوة بين الشعب الكردي وشعبنا ، وتهيئة الاجواء والمناخات المناسبة للتقارب ، بين تنظيمات شعبنا القومية والاتفاق على القواسم المشتركة بالحد الادنى ، بدلا من الابتعاد و زيادة المسافات والاحتقان بيننا ….


3_ ذكر البيان ( توقع انخفاض كبير في نسبة المشاركين في انتخابات مجالس المحافظات ، دعانا بالمطالبة بالكوتا المقاعد المحجوزة …) نعم الجملة اعلاه واضحة ، وليس عليها غبار واعتراض ، وهي سليمة لكن لازال هناك اعداد كبيرة من ابناء شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) في بغداد والموصل بشكل خاص ، يمكنهم المشاركة في الانتخابات المذكورة ، بعد التحسن الامني الملحوظ فيهما … لكن حسب قناعتي الشخصية ان السبب الرئيسي للمطالبة والالحاح على الكوتا من قيل الحركة ، لضمان الحصول على المقاعد ، بدون انتخابات ومن ثم الحصول على مزايا ومكاسب المقعد الانتخابي …

اضافة لذلك ضعف وهشاشة القاعدة الجماهيرية و التنظيمية والفكرية للحركة ، بين ايناء شعبنا ، بسبب اخطائها وسياساتها المتشنجة والمتشددة والضبابية واحيانا المتناقضة ، وانفراد قادتها في اتخاذ الكثير من القرارات والمواقف ، التي تتعلق بعلاقاتها وفكرها ومصيرها وكوادرها ، مما ادى الى عزوف الكثير من الجماهير عنها تنظيميا وفكريا ، حيث جرت عدة محاولات داخل الحركة لعقد مؤتمرها العام لكن دون جدوى ، لاصدامها بالكتلة الخرسانية التي تقود الحركة ، التي سوف تنظم المؤتمر حسب اهوائها ومصالحها ، لغاية في نفس يعقوب ، واليوم الحركة اضعف مما كانت عليه قبل عشرة سنوات او خمسة سنوات ، وهذا ما لا نتمناه لها … وفي الايام القادمة سنطرح دراسة عن هذه الاسباب للمناقشة ….


4_ ذكر البيان في متنه عدة مرات ( ممثلينا في البرلمان الفيدرالي ) ويقصد السيدان ( يونادم كنا ) و ( ابلحد افرام ) …. للتاريخ والحقيقة اقول ان السيد ( كنا ) منتخب من قبل ابناء شعبنا ، ويعتبر ممثل دستوري وشرعي له اما السيد ( افرام ) كما هو معروف ، تم تسميته من قبل التحالف الكردستاني ، لعضوية البرلمان على خلفية تحالف حزبه معهم ، ويمثل التحالف الكردستاني في البرلمان ، وهذا الامر مفروغ منه قانونا وحقيقة ….

التناقض هنا الحركة سابقا كانت تحتج وترفض ، ان يتم تسمية اي عضو برلمان من شعبنا ، ممثل شعبنا وتقول ان السيد ( كنا ) الممثل الشرعي والقانوني الوحيد لشعبنا ، وهي محقة في ذلك ، لكن سبحانه مغير المواقف 180 درجة… حيث في البيان انف الذكر ، تجاوزت موقفها السابق ، في محاولة لمغازلة حزب ( الاتحاد الديمقراطي الكلداني ) ، الذي يترأسه السيد (افرام) ، وذلك بسبب تأرجح وتذبذب موقف الحزب المذكور ، بين الحركة ، المعارضة للحكم الذاتي ، والمجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري ) الذي يتبنى الحكم الذاتي ، في محاولة مسك العصا من الوسط ، في سياسة انتهازية و ضبابية مخادعة وغير واضحة ، والحركة تحاول جذب وكسب اوعلى الاقل تحيد السيد(افرام) وحزبه الى جانبها ، لفتح شرخ داخل جبهة المجلس الشعبي ، ولاعادة خارطة التحالفات والتوازنات بين تنظيمات شعبنا القومية ، واثارة الحساسيات بينها ، ان هذا الالتفاف لاينفع الحركة او الحزب الديمقراطي الكلداني ، لان اهداف هذا التحرك مكشوفة ، وسوف تلد ميتة اصلا لضعف دورهما جماهيريا وتنظيميا وفكريا ….(انتهى القسم الاول) …

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,242383.0.html

انطوان دنخا الصنا
مشيكان