الرئيسية » مقالات » سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة

سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة

إن جذور الأزمة الاقتصادية العالمية تعود إلى مدة طويلة بدأت بوادرها مع أول سياسة أمريكية تجاه العالم أو لنقل تجاه جزء من العالم ألا وهو العالم العربي المتمثل في غزو العراق وتكلفة الدعم السخي لإسرائيل ماليا وسياسيا واقتصاديا . وفي هذه الحالة يصعب على أمريكا أن توقف اليوم هذا الفيضان الهائل الذي سيجر اقتصادها إلى الهلاك والغرق مادامت لا تضع حسابا لأي شيء ولأي نتائج مدمرة تقع على هذا البلد أو ذاك إلى المدى الذي يبدو فيه الوضع الاقتصادي يشق طريقه إلى الانهيار الكلي .
لقد أحدثت هذه الأزمة التي بدات بوادرها مالية وانتقلت بسرعة إلى الاقتصاد عامة شرخا كبيرا في مستوى الثقة في النظام الرأسمالي الأمريكي والعالمي الذي ينحو منحى خطيرا لا يضع بين عينيه مسألة احترام حقوق الآخرين ومدى المخاطر التي قد تجلب على الشعوب الضعيفة والفقيرة المرتبطة ماليا واقتصاديا بهذا الاقتصاد الذي لا يقف على موقف صحيح وقوي .
وإذا ما تمعنا جيدا في النتائج الأولية لهذه الأزمة فإننا سنلاحظ بجلاء بداية لتغير حضاري يقود إلى إلغاء الكثير من المظاهر الاقتصادية والسياسية التي كانت سائدة قبل عقود ، وأولها ظهور وولادة أقطاب اقتصادية جديدة في العالم تكافح من أجل القضاء على نظرية القطب الواحد في العالم المتمثل في الولايات المتحدة الأمريكية ونذكر منها على سبيل المثال الصين ونمور آسيا وبعض الدول الاشتراكية في أمريكا الجنوبية التي نجحت مؤخرا في خلق تكتل سياسي واقتصادي لمواجهة سياسات الولايات المتحدة غير العادلة والمبنية على حب السيطرة على العالم وتخريب السلم والأمن العالميين . ومن خلال هذا التغير سيكون على الكثيرين وخاصة منهم الذين يعتبرون أنفسهم أصدقاء للولايات المتحدة الأمريكية أو لنقل تحديدا التابعين لها والمسبحين بحمدها أن يفكروا جديا في البحث عن صيغة للتنصل من هذه التبعية لأنها لن تنفعهم إذا ما صدق الوعد وسقط الجبروت الأمريكي من خلال هذه الأزمة ، وبالتالي فعليهم أن يجدوا مخرجا جديا لحل أزمتهم وخلق مكان لهم في العالم دون اللجوء إلى استفزاز هذا الطرف أو ذاك . وتأتي في هذه الفئة بالدرجة الأولى أغلبية الدول العربية التي استحلت التبعية والخنوع لعقود طويلة دون البحث عن مخرج للفكاك منها وها هو الوقت قد أزف لذلك ، فلتغنم هذه الفرصة إذن …. !
وإذا ما انتبهت دولنا العربية إلى خطورة التبعية الاقتصادية والسياسية للولايات المتحدة الأمريكية وحاولت وقف هذا النزيف السياسي والاقتصادي لوجودها الذاتي في عالم اليوم سيكون الوضع في المستقبل أفضل لها ، لأنها ستجد هامش المناورة أكبر للتنصل من كل ما تقدم عليه الولايات المتحدة إن هي قامت بخطوة ضد العرب . هذه الإمكانية متاحة اليوم في ظل هذه الأزمة التي لا يمكنها أن تدوم في المستقبل إذا لا قدر الله واستطاعت الولايات المتحدة الخروج من هذه الأزمة بسلام ورغم البوادر تؤكد العكس فإن الحذر واجب ويفرض اتخاذ القرارات والسياسات الموزونة والمتوازنة تدفع الشر الكامن في هذه الدولة الشريرة .
هذه الدعوة موجهة بالخصوص إلى دول الخليج العربي أكثر منها إلى دول العالم العربي الأخرى ، خاصة وأن هذه الدول تعتبر بالمنطق الاقتصادي والسياسي دولا تابعة للولايات المتحدة دون قيد أو شرط عكس بعض الدول العربية الأخرى التي ترتبط بعلاقات اقتصادية وسياسية مع أقطاب أخرى في العالم كدول شمال إفريقيا مثلا والمتمثلة في المغرب والجزائر وتونس ، … أو بعض الدول التي تحاول التوافق في علاقاتها مع الغرب والولايات المتحدة كسوريا ولبنان ومصر ، …. هنا يتطلب استحضار الحكمة لدى هذه الدول المتحالفة والتابعة كليا للولايات المتحدة وأن تعيد النظر في سياساتها لأنها ستجني الشر أكثر من الخير إذا استمرت الأزمة ولم ينهض الوحش الأمريكي من سقطته هذه .
إن النظام الرأسمالي اليوم يوجد في مرحلة حرجة قد تعجل بفشله بعدما استطاه أن يعمر لوقت أطول ويقضي على النظام الاشتراكي والشيوعي الذي حاول في بداية القرن العشرين المنصرم أن يكون البديل له ، ولكنه لم يستطع الصمود أمام المارد الرأسمالي ، إلى أن جاءت الفرصة لموته بفضل الشيخوخة التي أصبح عليها منذ عقود خلت ، بدأت بمحاولة خلق منافذ له اقتصاديا وسياسيا ، بل أصبح النظام المهدد للسلم العالمي وأمن الدول والشعوب في العديد من مناطق العالم ، ولذلك كانت النتيجة كرثية ومأساوية له ، لأنه لا بد أن يأتي يوم ويسقط الظالم في شر أعماله ويصبح في خبر كان .