الرئيسية » مقالات » العراق في أمسية ثقافية سياسية في فنلندا

العراق في أمسية ثقافية سياسية في فنلندا

في مدينة كيرافا Kerava ، من ضواحي العاصمة الفنلندية ، هلسنكي ( 30 كم شمال العاصمة ) وفي مساء 27 تشرين الثاني 2008 ، كان للكاتب العراقي يوسف ابو الفوز لقاء مع أبناء مدينة أقامته في فنلندا ، ضمن برنامج نشاطات المركز الثقافي للمدينة بالتنسيق مع بلدية المدينة. ابتدأت الامسية الكاتبة والصحفية المخضرمة ” تانيا راوتاسالو” بالترحيب بالحاضرين والتعريف بالكاتب ومحطات من سيرته ، والحديث عن لقاءها الاول به قبل 12 عاما ، في الايام الاولى لوصوله المدينة وقراره الاقامة فيها . ثم قرأت بالفنلندية مقتطف من نص قصصي للكاتب من كتابه “طائر الدهشة” المترجم الى اللغة الفنلندية من قبل الدكتور ماركو يونتينين والصادر في هلسنكي عام 2000 . ثم أعطت الكلام للكاتب الضيف الذي حيا الحاضرين ، وشكر الكاتبة ” تانيا راوتاسالو” التي وصفته بانه ” كيرافي من العراق ” واعرب عن سروره بالانتساب الى المدينة التي عاش فيها كل سنوات حياته في فنلندا، والتي صارت له مدينة ثانية بعد مدينته السماوة فصار يسميها ” سماوة القطب ” . واعلن الكاتب انه تعبيرا عن وفاءه للمدينة جعل جزء من احداث كتابه الجديد قيد العمل يدور فيها . ثم ابتدأ عرض الفلم الوثائقي “عند بقايا الذاكرة ” وهو من سيناريو واخراج الكاتب يوسف ابو الفوز. الفلم من انتاج القسم الثقافي للقناة الاولى في التلفزيون الفنلندي ، ومدته نصف ساعة . يعرض الفلم انطباعات الكاتب وزوجته السيدة “شادمان علي فتاح” خلال زيارتهم الى العراق عقب سقطوط النظام الديكتاتوري من بعد غياب سنوات طويلة. بعد الاستراحة عاد الكاتب والجمهور الى مواصلة اللقاء والاستماع الى اجابات الكاتب عن اسئلة الجمهور الذي فتح محاورا عديدة ثقافية وسياسية تخص الشأن العراقي . واستحوذ موضوع حرية التعبير في ظل حكومة المحاصصة الطائفية ونشاط المليشيات المسلحة على اهتمام الجمهور ، بينما اهتم بعض الحاضرين في متابعة موضوع الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة الامريكية . سعى الكاتب لتقديم الاجوبة المناسبة لكل الاسئلة والتعريف بحقيقية الاوضاع الثقافية والسياسية وتطوراتها مشيرا الى ان امام الشعب العراقي الكثير من العقبات والمصاعب ليتمكن من بناء العراق الجديد . وشدد على ان الشعب العراقي ، ومن بعد طول معاناته ، لا يسمح بعودة اي ديكتاتورية من اي نوع . وبين ان القوى الديمقراطية تناضل من اجل بناء دولة مدنية يسودها القانون ، وتضمن حقوق كل الاقليات والقوميات والطوائف . في ختام الامسية قدمت للكاتب باقات الورد وهدية تذكارية ، هذا وغطت الصحافة المحلية الامسية . ومن الجدير بالذكر ان الكاتب العراقي يوسف ابو الفوز، مواليد السماوة 1956 ، غادر العراق لاسباب سياسية عام 1979 ، والتحق بقوات الانصار الشيوعيين عام 1982 في كوردستان العراق، وبقي هناك حتى احداث الانفال عام 1988 ، حيث بدات رحلته مع التشرد والمنفى واستقر في فنلندا ، في مدينة كيرافا ، منذ مطلع 1995 . واصدر العديد من الكتب القصصية والادبية ، ومتواصل في نشاطه الاعلامي والادبي .