الرئيسية » مقالات » العبور

العبور

في السادس والعشرين من تشرين الثاني 1984 كانت عدن تؤبن الشهيد البطل الدكتور ابو ظفر وشهداء مفرزة الطريق .ووسط حضور مهيب لجمهرة الأشقاء اليمنيين وممثلي حركات التحرر المعتمدة في عدن وجمهور غفير من العراقيين ، اكتظت بهم الغرف والحديقة الأمامية لمقر الحزب الشيوعي العراقي في عدن ،وبعد أن وقف الجميع دقيقة صمت حدادأ على ارواح الشهداء ، أُلقيت كلمة الحزب الشيوعي العراقي في ( جمهورية اليمن الديمقراطية ) التي عاهدت الشهداء على مواصلة الكفاح و الأستعداد للتضحية دفاعا عن قضية الحزب والشعب . وأشارت الكلمة الى تصاعد وتيرة بطش الدكتاتورية الفاشية ضد جماهير الشعب ، وإتساع نطاق المعارضة الشعبية و نشاط قوات الأتصار الباسلة في كردستان . وتقدمت الكلمة الى عوائل الشهداء ابو ظفر ورفاق مفرزة الطريق بالتعازي . بعدها القت زوجة الشهيد ابو ظفر كلمة قالت فيها :

“في غمرة شعوري بالأسى والحزن العميقيين لإستشهاد زوجي ورفيق دربي ابو ظفر في سبيل أنبل و أسمى الأهداف ، تزداد عزيمتي قوة على مواصلة طريق ابو ظفر. إننا في الوقت الذي نكرس فيه الحفل التأبيني للشهيد ابو ظفر والكوكبة البطلة في مفرزة الطريق ، نقف إجلالأ امام مئات من قوافل الشهداء الذين عمدوا ارض العراق بدمائهم الزكية من اجل عراق مزدهر سعيد.

أنا فخورة ايها الرفاق بالمثل الذي جسده ابو ظفر في كل موقع أو مكان كلفه به الحزب سواء في العراق أبان الهجمة الشرسة على حزبنا أو هنا في اليمن الديمقراطية حيث أحب هذا الشعب وحزبه . وكم كان سعيدا عندما عندما عمل في محافظة شبوة عام 1979 ، رغم الظروف القاسية التي كانت تعيشها المحافظة . وطوال فترة عمله هناك ، جسّد بشكل ملموس حرص وإلتزام الشيوعي العراقي . ورغم ما يتمتع به من كفاءة مهنية وخبرة سياسية ، فهو يتعامل مع الأشقاء اليمنيين بروح التواضع وكان نموذجأ رائعأ في العمل وتشخيص المشاكل التي تعاني منها المؤسسات الصحية في المحافظة ووضع الخطط المدروسة للتغلب عليها .

إن هذا التكريم للشهيد ابو ظفر سيلهم فينا العزيمة للمضي في سبيل إنتصار قضية حزبنا و شعبنا . وإن غاب جسد ابو ظفر عن اهله ومحبيه ، فإن روحه وأنسانيته ومآثره خالدة أبدا في قلوبنا ، وإن هذا التكريم الأسمى لإبي ظفر هو الوفاء للعهد الذي استشهد من اجله .

وفي هذا الحفل التأبيني اقبّل عيون ابو ظفر وإن الشهداء لمنتصرون …… ” ثم تُلي نعي وزارة الصحة اليمنية جاء فيه : ” ينعى العاملون في وزارة الصحة العامة الشهيد الدكتور محمد بشيشي الظوالم الذي إستشهد مؤخرأ وهو يؤدي واجبه النبيل في جبهة النضال من اجل إنتصار قضية الشعب والوطن . لقد كان الدكتور محمد بشيشي خير مثال للشيوعيين يُحتذى به حيث عمل دون كلل أو تردد جنبأ الى جنب مع رفاقه اليمنيين في المؤسسات الصحية من اجل مكافحة الأمراض وعلاج المرضى من المواطنين .

لقد عرفت مؤسساتنا الصحية المختلفة سواء في المدن أو الريف الدكتور الشهيد حيث قدّم خدمات جليلة في مستشفى الأطفال في المنصورة ومستشفيات اخرى وكان آخر مستشفى يعمل فيه هو مستشفى عتق في محافظة شبوة .
إن إستشهاد الدكتور محمد بشيشي لا يُعتبر خسارة للحزب الشيوعي العراقي فقط وإنما خسارة لكل العاملين في المجال الصحي . وسيظل المواطن اليمني يتذكر الخدمات الجليلة التي قدمها له اثناء حياته في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية . ”

الدكتور عبد الله بكير

عضو اللجنة المركزية للحزب الأشتراكي اليمني

وزير الصحة العامة


وتخلل الحفل قصائد للشاعر محمد مهدي الجواهري القاها عريف الحفل رشاد الشلاه . كما القى الشاعر حميد الموسوي ( ابو نغم ) قصيدة بعنوان ” العبور ” ، وصف فيها عملية عبور دجلة في تلك الليلة الظلماء وكيف إستشهدت كوكبة من المناضلين على أيدي عناصر من النظام المقبور .





مقدمة القصيدة :

نجم ويا النجم شفناكم تلالون

وكمر ويا الكمر لبلادنا تضوون

يا سباع الشعب وكت المحن تسمون

وأيام الفرح وأعراسنا تغنون

أحنا لكل صاحب وصّاية .

………………………

القصيدة

صوت اول : يا رفيق استطلع الحرسة وخبرها

وشوف مامونة الثنية لو وحوش الغابة تدري الضعن جاي ؟

إبشر .. إبشر يا رفيقي العبرة مو كلفة نعرفها ،

نفوج ماي، نفوج ماي ، ونوصل لجرف الآمان

بس على النشمي تحذر والتفك تسحب آمان .

…………………..


صوت ثاني : يا رفاق الغدر شيمتهم وكعنا بنص كمين

وصاح نفس الصوت دوّى

اسحب اقسام ..اسحب اقسام

نموت كلنا وابد ما نرض نلين …

………………..



صوت ثالث من ظلام الليل نادى

نزف ناهل ولزم جرحه ونادى

يا ربعي استمرو..استمرو آني مو اول شهيد .


……………………..
.
صوت اجانا من الجبال

استشهد الدكتور واكف عانق تراب العراق

واندمج دمه وية دجلة

ونادى يا دجلة إبشري .. إبشري

لو نشف مايج دمي يصير ماي

بشّري اهلنا وكل شعبنا الحزب جاي الحزب جاي .

. ……………………

وصوت ابو هديل دّوى

ما يخوفون الأنذال

وعبر دجلة وبشموخ تغنى الكلاشن بزندة

وصاح اعبرو وخلي نفوج ابحورها ونهشم الروجات

اعبرو خل نحط الفالة بالشمّات

شعبكم حي عدل ما مات

يدريكم زلم بالضيج والكلفات

تضمدون الجروح بساعة الشدّات

ونزف .. نزف من كل كتر جسمه وزحف يم الطبيب يشد اله جرحه

ولكة ، لكة جرح الطبيب اغمك بعد جرحه.

تبسم ..تبسم كعد يمة وعانقه بحسرة
…………………….

.. صوت آخر من وراهم

نادى ابوسحر الرفاق

ضيف يمكم ، الليلة آخر ليلة نتفارك افراك

ما بعد منه فراك حلوة كعدتنا على تراب العراق .

صيحو جبار، صيحو وحيد ، صيحو لكل شهيد

اجتمعوا .. اجتمعوا ونادوا بصوت

يا حزب ذولة احنة زلمك

يا شعب بالمحنة يمك

جسور صرنا لدجلة ونعبد الطريق

جسور صرنا لدجلة ونغني النشيد

سنمضي سنمضي الى ما نريد

وطن حر وشعب سعيد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عدن ـ 26 ـ 11 ـ 1984