الرئيسية » مقالات » المؤتمر القومي (الكلداني السرياني الاشوري ) الثاني القادم …بين انتقادات (زوعا) …..وجدول اعماله ؟!

المؤتمر القومي (الكلداني السرياني الاشوري ) الثاني القادم …بين انتقادات (زوعا) …..وجدول اعماله ؟!

بموجب النظام الداخلي ، للمجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري ) المنبثق عن المؤتمر الشعبي الذي انعقد في مدينة عينكاوا 2007 تنتهي مدة دورته الاولى الاستثنائية ، في 14/5/2009 اي بعد مرور سنتين على عمله الفعلي ، وقد اشار المجلس الشعبي ، في اجتماعه الشهري الموسع المنعقد في دهوك بتاريخ 22/11/2008 الجلسة (18) (ان المؤتمر القومي الثاني سوف ينعقد في غضون الاشهر القليلة المقبلة في الوطن وبرعاية المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ..) للاطلاع الرابط ادناه

وهنا نود ان نوضح ، ان عبارة (برعاية المجلس) اي ان (المجلس الشعبي) يرعى ، اعمال (المؤتمر القومي الثاني) وحسب رأي واجتهادي ، ان ذلك غير دقيق منطقيا وقانونيا ، حيث يعتبر (المؤتمر القومي او الشعبي ) (هيئة عامة) السلطة العليا لشعبنا شعبيا وقوميا والتي انبثق وانتخب منه (المجلس الشعبي الاستثنائي ) فكيف يكون (راعيا له) وهو منبثق منه اصلا ، هذا للتوضيح فقط ….

وبهدف التحضير (للمؤتمر القومي الثاني) لشعبنا ، بصورة منظمة وفعالة ، ولتفادي النواقص والسلبيات والاخطاء التي رافقت المؤتمر الاول التأسيسي ، وبما ينسجم مع الاهمية التاريخية للمؤتمر واهدافه القومية المشروعه ، وتعقيدات المرحلة ، وفي ضوء التجربة الفتية (للمجلس الشعبي) الفعلية ، على الارض خلال السنتين الماضيتين سلبا وايجابا ، كذلك اخذين بنظر الاعتبار التحفظات والماخذ والملاحظات والايضاحات والانتقادات المطروحة ، من قبل المؤيدين والمعارضين والمتحفظين على اهدافه ومسيرته واعماله ، وقادته واعضاءه (وبشكل خاص زوعا)…

لذلك سوف احاول طرح ، بعض الملاحظات والافكار والمقترحات ، نتمنى ادراجها ضمن جدول اعمال المؤتمر القومي الثاني ، ارجو دراستها بالتمحيص والتدقيق من قبل القائمين عليه ، وهي تمثيل وجهة نظري الشخصية بصورة موضوعية وشفافة وبصراحة ، وتقبل الخطأ والصواب ، ومطروحة للمناقشة وكل الاراء والافكار التي ترد ضمن قواعد واصول الكتابة محترمة واليكم مقترحاتي وملاحظاتي :

أ) تسمية ناطق واحد كفوء ومخول ، بأسم (المؤتمر القومي الثاني) ويفضل ان يكون قانوني وسياسي ، قبل واثناء وبعد انعقاده ، للتصريح لوسائل الاعلام ، بشكل مركزي وواضح وحاسم ، لقطع الطريق على الاجتهاد والتفسير والتأويل ، وتوضيح الصورة لابناء شعبنا ….

ب) تشكيل لجنة تحضيرية حالا ، من المتخصصين الاكفاء بالعمل القومي ، وبمشاركة كافة التنظيمات القومية العاملة مع المجلس في الداخل والخارج ، للتهيئة والتحضير لعمل برنامج ومنهاج عمل وجدول اعمال ، صريح ومحدد ومدروس وناضج ومتوازن ، (للمؤتمر القومي الثاني) ينسجم مع تداعيات وتحديات المرحلة ، ومايتعرض له شعبنا ، من قتل وتهجير واستئصال ، كذلك توجه الدعوة الى اعضاء (المؤتمر القومي الثاني) من الشخصيات القومية والمستقلة ، والاكاديمية وتنظيمات شعبنا القومية ، والمناضلين الرواد ، ومشاركة العنصر النسوي لا يقل عن 15 بالمئة ، ولامانع من توجه دعوة حتى للمعارضين للحكم الذاتي من ابناء شعبنا، للحضور بصفة مراقبين ، لتعزيز الديمراطية والشفافية ، واقترح النقاط والملاحظات ادناه ضمن جدول اعمال المؤتمر :

1-مناقشة هدفنا القومي المشروع ، وهو الحكم الذاتي لشعبنا ، واخر مستجداته على الارض ، ورسم خارطة الطريق جديدة للمجلس الشعبي ، بهدف التحرك في السنوات الاربعة القادمة ، بعد ان تم تثبيته في مسودة دستور اقليم كردستان ، والعمل على تثبيته في دستور حكومة بغداد ، وتوضيح الحدود الجغرافية للمشروع امام شعبنا بشكل حاسم وواضح ، كذلك ليطلع الشعب العراقي كله على ذلك …وكذلك دراسة الهجمة الشرسة الموجه ضد شعبنا في عموم العراق عدا اقليم كردستان ووضع السبل الكفيلة لمواجهتها ، محليا واقليميا ودوليا وشعبيا ….وفق كل الاحتمالات والطرق …

2- مناقشة مسيرة المجلس الشعبي للدورة الاستثنائية الماضية ، بصورة موضوعية وشفافة ، وما رافقها من سلبيات ونواقص واخطاء وايجابيات ، واستعراض الميزانية المالية للمجلس بروح المسؤولية والنقد ومكاشفة ومصارحة شعبنا لتعزيز الثقة المتبادلة والقناعه ….

3- مناقشة تأسيس واقامة مؤسسات قانونية وهندسية ومالية ورقابية ، لتنفيذ مشاريع واعمال المجلس المختلفة في الوطن بصورة كفوءة ونزيهة ، لتفادي وتجاوز تهم الفساد المالي والاداري ، التي يواجهها البعض ، للمجلس والعاملين معه لاغراض معروفة ….

4- انتخاب واختيار اعضاء المجلس الشعبي ، للدورة القادمة التي مدتها اربعة سنوات ، من عناصر قومية كفوءة بطريقة ديمقراطية ونزيهة ومقنعه ، وليس بطريقة التسمية والتعين ، والتي روج لها معارضوا الحكم الذاتي ، ونرى ان يكون ممثل تنظيماتنا القومية العاملة مع المجلس من قادة هذه التنظيمات …

5- مناقشة تشكيل لجنة او هيئة لتمثيل المجلس في المهجر ، وخاصة الدول التي فيها جالية كبيرة ، من ابناء شعبنا من التنظيمات القومية العاملة مع المجلس ، والشخصيات القومية المستقلة المؤيدة للحكم الذاتي ، للقيام بأعمال المجلس بين هذه الجاليات بصورة اكثر فعالية وبروح العمل الجماعي ولتعزيز اواصر التفاعل بين ابناء الجالية والوطن كذلك للتوعية بمضامين مشروع الحكم الذاتي بشكل اوسع والتأثير على مواقف هذه الدول لتأييد مشروعنا القومي في المحافل الدولية….

6- تحديد الاهداف والسياسات ، والبرامج الاستراتجية المركزية القومية للمجلس ، من قبل (المؤتمر القومي الثاني) كذلك الميزانية المالية التخطيطية ، وتخويله صلاحية تنفيذها ، على ان يتم تقديم تقرير تفصيلي ، من قبل المجلس الشعبي عن الاهداف المتحققة ، والاعمال المنجزة ، ومعوقات العمل ، ونسب التنفيذ من الميزانية ، للمؤتمر الثالث اي بعد اربع سنوات من التنفيذ …

7- دراسة تشكيل لجنة مختصة عليا من (المؤتمر والمجلس) للتعامل مع :

أ) تنظيمات شعبنا القومية ، التي تعارض وتتحفظ على مشروع الحكم الذاتي ، للتهدئة والتقارب والتواصل معها ، على بعض القواسم المشتركة ، ولو بالحد الادنى في ظل ظروف شعبنا المعقدة ….

ب) حكومتي بغداد والاقليم ، وبرلماني الفيدرالي والاقليم ، وكذلك مع الاحزاب الوطنية والقومية والدينية العراقية والاقليم بهدف توحيد الموقف القومي لشعبنا ، وليس بديلا عن موقف الاحزاب القومية العاملة مع المجلس …

8- دراسة موضوع مشاركة التنظيمات القومية العاملة مع المجلس ، في كافة الانتخابات عى المستوى الفيدرالي او الاقليم بصورة مشتركة او منفردة ، بالتنسيق وموافقة المجلس ، وليس الغاء دورها ، وانما بالتنسيق والتفاهم حتى يطهر هذا الكيان القومي امام شعبنا واصدقائنا بأنه المظلة والخيمة القومية التي نعتز بها وتعبر عن تطلعات واهداف شعبنا القومية …

9- اقرار المساعدات والدعم من قبل المؤتمر ، للكنيسة وكافة مشاريعها ، بمختلف مذاهبها في مناطق تواجد شعبنا بصورة واضحة وحاسمة وشفافه ، لتفادي اللبس والاتهام من قبل البعض لرموزنا الدينية ….

10 – نقترح ان يتولى رابي (سركيس اغاجان) مسؤولية قيادة المؤتمر والاشراف عليه باعتباره صاحب المقترح التاريخي لمشروع الحكم الذاتي وراعي المؤتمر الشعيي الاول والمشرف على المجلس الشعبي …..

ان المجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري) والذي يعتبر الكيان القومي ، الذي يلبي طموحات شعبنا ، سوف تكون مسؤولياته التاريخية والقومية ، بعد المؤتمر القومي الثاني ، جسيمة وكبيرة ، خاصة ان شعبنا على الارض في الوطن ، يمر بمنعطف خطير وعند مفترق طرق ، يهدد وجوده ومصبره القومي والتاريخي ، لذلك يفترض على جميع تنظيماتنا القومية المؤيدة والمعارضة ، للمجلس الشعبي ان تتحلى بالمسؤولية ، لان الخطر يداهم ويهدد الجميع ولايفرق بيننا ….والمجلس الشعبي ليس بديلا عنها ابدا ، وانما هدفه وحدة الخطاب والعمل والهدف ليس الا …

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,242017.0.html

مشيكان