الرئيسية » مقالات » فيدرالية وحدة الوسط والجنوب الضمانة لعدم ظهور الدكتاتوريات العائلية والحزبية والتياراتية

فيدرالية وحدة الوسط والجنوب الضمانة لعدم ظهور الدكتاتوريات العائلية والحزبية والتياراتية

يروج اعداء وحدة الوسط والجنوب …. ادعاءات واهية.. ضننا منهم انهم بذلك (يسقطون) هذا المشروع الوحدوي.. :

فهم يعمدون للترويج لاختزال قضية وحدة الوسط والجنوب (بعائلة وحزب ومجلس ومنظمة).. ويضنون ان بذلك يسقطون هذا المشروع لعدم شعبية تلك العائلة المسيسة او ذلك الحزب بين الناس…. في وقت الداعين لوحدة الوسط والجنوب والمؤيدين لها .. هم قطاعات شعبية واسعة.. لا يمكن اختزالها بعائلة وبحزب .. لان قضية وحدة الوسط والجنوب اكبر من أي حزب وتنظيم..وعائلة..

بل نؤكد بان الشارع والراي العام بالوسط والجنوب العراقي.. المؤيد لهذا المشروع معظمهم ليسوا من مؤيدي المجلس والحكيم.. ان صح التعبير..

بل نضيف حقيقة واقعة.. بان من اول من طرح وحدة الوسط والجنوب .. ليسوا المجلس والحكيم .. بل قوى شيعية عراقية مستقلة.. وطنية .. طرحت المشروع وما زالت تتبناه خدمة لابناء الوسط والجنوب..

*الداعين لمخططات (البصرة اوالجنوب منعزلا) هم انفسهم من يريدون بناء دكتاتوريات لهم

وكذلك نؤكد بان الداعين للمخططات المشبوه (كفيدرالية البصرة و فيدرالية الجنوب لوحده).. والذين يرمون لافشال مشروع وحدة شعب الوسط والجنوب بكيان موحد.. .. هم انفسهم من يريدون بناء دكتاتوريات لهم.. وايجاد مواطئ قدم ونفوذ على المناصب والكراسي.. بعد ان وجدوا ان وحدة الوسط والجنوب تعني كابح امام طغيان عائلة او حزب او تنظيم..

واما عوامل القوة الوسط والجنوب الواحد.. والتي تمنع ظهور الدكتاتوريات العائلية والحزبية.. :

1. تعدد الاطياف الحزبية والتيارات والقوى الشعبية.. والتي سوف تشارك بانتخابات برلمان الاقليم.. مما يعني استحالة سيطرة حزب او عائلة على الاقليم..

2. انتخابات حكومة الاقليم.. سوف يشارك بها مختلف التوجهات السياسية.. وبذلك يستحيل سيطرة أي فئة او عائلة على السلطة التنفيذية..

بينما من يطالب بمخططات (فيدرالية البصرة) او (فيدرالية الجنوب منعزلا عن الوسط).. هم من يريدون ترويج لدكتاتوريات عائلية كما ذكرنا سابقا ذلك… من خلال:

1. يروج اتباع حزب الفضيلة بان البصرة غالبية شعبيتها لهم.. كما يزعم انصار هذا الحزب.. وان اتباع الشيخ اية الله اليعقوبي غالبيتهم بالبصرة.. ويطرحون فيدرالية منعزلة للبصرة وسلخها عن باقي امتدادها بالوسط والجنوب.. فماذا يدل ذلك.. .. فهم يعترفون بان شعبية هذا المرجع او ذاك المرجع ليس بعموم الجنوب والوسط… بل في مناطق دون اخرى… وان ذاك الحزب التابع لهذا المرجع او ذاك.. لهم شعبية بتلك المنطقة دون غيرها… وبالتالي يحددون بعد ذلك (فيدرالياتهم).. فاليس هذا اعتراف بانهم يريدون بناء (دكتاتورياتهم الخاصة).. .. حسب ” التفصال المرجعي و الحزبي)..

2. وائل عبد اللطيف.. بعد ان وجد افلاسه وفشله… وتحالفاته المشبوه .. .. بعد ان كان بالائتلاف سابقا وصعد للبرلمان عبرهم.. ثم بعدها انسحب.. لينضم الى اياد علاوي البعثي الهوي.. ويصل لكرسي البرلمان.. ثم ايضا ينسحب منه بعد ذلك.. وكل ذلك في سبيل وصوله للكراسي… وبعد ان وجد ان ذلك الكرسي لم يحقق له اطماعه.. عمد لتامرات اقليمية اعترف بها بتصريحه (بان هناك دول تؤيد فيدالية البصرة) .. علما ان هذا المخطط يهدف منه تمزيق الوسط والجنوب ومنع وحدته… لانه وجد ان وحدته لن تحقق المخططات الاقليمية المرسومة والتي جند وائل عبد اللطيف لخدمتها ..

3. الطارحين لما يسمى فيدرالية (الجنوب المنسلخ).. “بصرة عمارة ناصرية سماوة” هؤلاء ايضا مجموعة من الذين وجدوا ان وحدة الوسط والجنوب.. لن تحقق لهم اطماعهم وتطلعاتهم الغير مشروعة.. ووجدوا ان وحدة الشيعة العراقيين..عامل قوة وكابح يمنع بروز المفلسين.. ..

4. الطارحين لمخططات (فيدرالية للفرات الاوسط) و (فيدرالية للناصرية) وفيدرالية (للعمارة) .. بدعوى ان تلك (المنطقة للمرجع الفلاني) وتلك المنطقة (غالبيتها يتبعون المرجع) الفلاني.. فهؤلاء المفلسين يفضحون انفسهم بانفسهم بانهم يريدون بناء جزر مبعثرة لتمزيق الشيعة.. لانهم يجدون وحدة الوسط والجنوب هي قوة ومانع يمنع ظهور كيانات فيدارلية عائلية او حزبية.

* ال الحكيم والمجلس وعدم الجدية بطرح قضية وحدة الوسط والجنوب بكيان فيدرالي

فالمراقب للوضع بالجنوب والوسط الشيعي.. العراقي.. يجد ان القوى المعادية لوحدة الوسط والجنوب.. كوائل عبد اللطيف وحزب الفضيلة وابن مصبح الوائلي محافظ البصرة… الذين يطرحون (فيدرالية البصرة) .. وكذلك الطارحين لما يسمى (فيدرالية الجنوب فقط) .. “البصرة العمارة الناصرية السماوة).. جيشوا التواقيع ويسارعون بالتامر على وحدة شعب الوسط والجنوب.. في وقت الذي كان المفروض من (المجلس والحكيم).. العمل على الرد والمسارعة بالحصول على تواقيع المؤيدين لوحدة الوسط والجنوب.. والذين بالتاكيد سوف يكونون طوفان مؤيد لوحدتها.. ولا يعني هم مؤيدين للمجلس وبدر والحكيم.. نجد المجلس والحكيم.. وقناتهم الفرات الفضائية وصحفهم.. لم تحرك القضية للامام .. بل يفاجئ المراقب بالجمود المتعمد من المجلس والحكيم لعدم تحريك القضية.. رغم أهميتها لشعب الوسط والجنوب..

السؤال لماذا…
………………………………………………..
معظم مؤيدي وحدة الوسط والجنوب بكيان فيدرالي هم ليسو من مؤيدي المجلس والحكيم