الرئيسية » مقالات » القوة الفاشلة وصباح البغدادي ،الفشل يكشر عن انيابه بوثائق مزورة

القوة الفاشلة وصباح البغدادي ،الفشل يكشر عن انيابه بوثائق مزورة

بادئ ذي بدأ، اود ان انوه الى انني وبطريق الصدفه عثرت على احد مقالاتي منشورة في موقع تابع للكلاب الشاردة من اتباع القاعدة ويسمى (البينة) واود ان اشير الى انه لا علاقة لي يشذاذ الافاق هؤلاء ولا فكرهم الظلامي، وان اختلافي مع حكومتي هو الاختلاف البناء في ظل الايمان التام بالديمقراطية، وهذا يعني باني قد اختلف مع حكومتي او رئيسها ولكني بكل الاحوال لست ضد الحكومة ولا رئيسها، بل اعضد كل جهودها الإصلاحية وانتقد اخطائها لحثها على تجاوزها خدمة للعراق الجديد… نعود لموقع القوة الفاشلة الخاص بالبعثيين المدعومين من ليبيا، فلقد نشر فاشلوا هذا الموقع مقالة للدعي صباح البغدادي سبق وان نشرها في مواقع اخرى الا انه هذه المرة عززها بوثائق،، وعلى الرابط (http://www.thirdpower.org/myadmin/media/ir2thirdpower.jpg)،، حقيقة الامر لن اتناول هذه المقالة والمعلومات التي اتحفنا بها الدعي البغدادي وموقع القوة الفاشلة لانها اتفه من ان اضيع وقتي في الرد عليها، ولكني اود ان اعطي القارئ العراقي صورة عن موقع القوة الفاشلة والمدعو صباح البغدادي صورة واقعية ستتضح للقارئ من خلال تحليلي للنواحي الشكلية في الوثيقتين المنشورتين والتي ستظهر حقيقة هذه الوثيقتين وحقيقة موقع القوة الفاشلة ومن يقف خلفه وحقيقة الدعي البغدادي، وكما يلي:
اولا. الوثيقة الاولى، يلاحظ عليها ما يلي:
1. كتب جمهورية العراق-وزارة الخارجية-(شعبة اوربا)،، في حين انه لا توجد في وزارة الخارجية (شعب) وانما توجد (دوائر) ولو كان الكتاب صادر من وزارة الخارجية لكتب (دائرة اوربا).
2. يلاحظ في الجهه اليسرى الاعلى للوثيقة بانه لا يوجد كتابة باللغة الانكليزية،، وواقع الحال الشكل الرسمي المعروف للكتب الرسمية الصادرة من وزارة الخارجية (الكليشه) يكتب فيها مقابل الكتابة باللغة العربية مقابلها باللغة الانكليزية وكما يلي (Republic of IraqMinistry of foreign Affairs-Europe Department )
وهذا غير موجود في وثيقة الدعي البغدادي وفاشلي القوة الفاشلة.
3. يلاحظ ان التاريخ كتب اليوم رقما بالانكليزي (4)، فيما ان الشهر والسنة كتبت بالارقام العربية.
4. يلاحظ ان الكتاب موجه الى وزير التعليم العالي، وقد كتب بالطريقة التالية (السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي…..المحترم)، اولا بالنسبة لمخاطبة الوزراء عادة ما تسبق كلمة السيد لقب (معالي السيد وزير..) وهذا متبع في وزارة الخارجية، وثانيا لا توضع نقاط(…..) بين الوزير وصفة (المحترم).
5. الموضوع هو الملحقية الثقافية في لندن، وعادة بالنسبة لكتب وزارة الخارجية ما يكون هناك خط اسود تحت الموضوع (الملحقية الثقافية (لندن)).
6. الكتاب موقع كالاتي (عوزير الخارجيةحسين معله) وقد كتب حرف العين بالقلم وليس طباعة، والملاحظة هنا ان حسين معلة سفير وان توقعيه يكون فوق عبارة السفير حسين معلة وهو لا يخاطب وزير، فمن المعروف ان وكلاء الوزارة في الخارجية حصرا لهم صلاحية مخاطبة بقية الوزراء ولا يوقعون في الاغلب عن وزير الخارجية وحتى لو وقعوا عن الوزير فان حرف العين يكون مطبوع ويكتب تحت الاسم الوكيل (وكيل الوزارة).
7. وهنا الفضيحة الكبرى للجاهل صباح البغدادي وللقوة الفاشلة،، فالكتاب مختوم بختم الدائرة القنصلية في وزارة الخارجية-قسم التصديقات،، وهو الختم الخاص بتصديق وثائق الافراد الخاصة، أي تصديق شهادات الزواج والطلاق والشهادات الدراسية وبيانات الولادة والوفيات وما شاكل،، وهو ختم معروف لدى غالبية العراقيين الذين يصدقون وثائقهم في قسم التصديقات التابع للدائرة القنصلية في وزارة الخارجية،،، مهزلة يا صبيح ويا فاشلي القوة الفاشلة،، كتابكم غير مختوم بختم وزارة الخارجيةدائرة اوربا، وانما عليه ختم تصديقات الخاص بقسم التصديقات والمتعلق بتصديق الوثائق،،،، هذه هي الفضيحة والا فلا،،،
ثانيا: الوثيقة الثانية:
1. لا يوجد اعلى الصفحة العبارة المقابلة للملحقية الثقافية باللغة الانكليزية،،
2. لا يوجد عدد للكتاب ولا تاريخ،،
3. يوجد رقم باللغة الانكليزية اشبه بالمذكرات الموجهه من السفارات للخارجية البريطانية.
3. الكتاب هو عبارة عن رسالة والرسائل الشخصية لا توجه بكتب رسمية.
4. الوثيقة غير موقعة، لا يوجد توقيع، أي ليست لها أي قيمة…
وختاما ان التزوير الفاضح للمفضوح صباح البغدادي وزمرة القوة الفاشلة اعده بمثابة الحقيقة المخفيه لهذه الثلة المريضة والتي بعد ان اعمى اعينها الحقد الاسود على الدولة العراقية ومؤسساتها المهنية فقد اصيبت هذه الثلة المريضة بمرض شبيه بمرض جنون البقر، فاصبحوا يتخبطون في كذبهم وحقدهم وهذه المرة تزويرهم، وها قد فضحناكم، ولكن صدق من قال (الي اختشوا ماتوا) فاركضوا امام الشعب العراقي يا فاشلي القوة الفاشلة وانت معهم يا صباح البغدادي عرايا عسى ان تستر الوثائق المزورة عورتكم…. ولكن هيهات…

*كاتب وخبير قانوني عراقي.