الرئيسية » مقالات » الشاعر وديع العبيدي يكتب عن الوطن وللمرأة حضور

الشاعر وديع العبيدي يكتب عن الوطن وللمرأة حضور

في قصيدته الأخيرة “ :وأذكر أني عراقيُّ.. فأبكي ! ” . . يرسم لنا الأستاذ وديع العبيدي في صورة شعرية رائعة ما يجول في خاطره عن الوطن ً من منفــاه البريطاني البعيد ، فيكتب معاتبا إياه :

ضاقتْ دروبُ الخليقةِ
لا مسكنٌ يحتويني ..
ولا خلّةٌ..
العبيدي يبكيه كما بكيته عندما كتبت :
هل من العيب أن يبكي الرجل وطن ؟
ولو لومضة من الزمن ؟
أنا بكيته .. وأجهشت بكاء ..
يقول العبيدي :
” .. ضاقتْ بيَ الأرض..
ضاقتْ دروبُ الخليقةِ
لا مسكنٌ يحتويني
ولا حدقةٌ.. ترتويني
ولا خلّةٌ..
ويتابع .. ، يسأل نفسه عجبا :
لماذا أحبُّ البلاد التي عذبتني
احبّ الدماء التي شرّدتني
الليالي التي لم أرتوي من سناها..
لماذا إلى الآنَ أكتبُ في لغة..
ترفعُ السيف ضدّي..
وتدهسني ملامحُها..
فأشاركه في حب الوطن .. الوطن الرمز الذي أرى بأني لم أفهِ حقه كما يجب في قصيدة ” نخب الوطن” والتي نشرها لي في مجلته ” الساري” :
” .. والله يا صاحبي ما كنت عاقا ً لا لله ، ولا لوالديّ ، ولا للوطن ..
لكن الأخير حمله ثقيل .. والثمن غال ..”

وللمرأة في شعر الأستاذ العبيدي حضور فهي مثال َصدّقه فآمن به ، ولما جفاه الوطن عاتب المرأة لأنها علمته عشقا اكتشف أنه كذبة .. كذبة حكومات توالت على حكم بلده فقال :
” .. ولكن النساءُ جميعاً..
تمنعنَ حلف حجاب الحكوماتِ..
و كلّ النساء وكل الحكوماتِ والكهنةِ
والمستعمّين والمستعمّاتِ..
.. كل البلادِ سواسيةٌ في ناظري..
كلهم.. كلهنَّ..
كذبوا.. كذبْنَ عليّ..” السافلينَ..
أما أنا فلم أجد أحلى من نساء بلدي ، فكتبت ردا على سؤال طرح علي : ” ” ” وهل للجمال من مجال ؟؟ ” :
قلت :
• لاتذكرّني ياصاحبي بتلك الديار ..
اتركني أتناسى الجمال ” ..
وأصبح ” أبو علي ” غريبا ً منفيا ً ، يناجي وطنه من خلف البحار والمسافات الطويلة ، إنها الغربة :
” ..ما زلت غريباً..
وحيداً..
حزيناً..”
يرى الأستاذ العبيدي أن الحكومات المتعاقبة تكذب على شعوبها فيصورها بمن يحب ، ألا وهو “المرأة” التي لم يعد يثق بها رغم أنها تعيش كيانه وذاته كما لم يعد يثق بالحكومات التي توالت على ريادة السلطة في بلاده :

لماذا أحبُّ البلاد التي عذبتني
احبّ الدماء التي شرّدتني
الليالي التي لم أرتوي من سناها..
لماذا إلى الآنَ أكتبُ في لغة..
ترفعُ السيف ضدّي..
وتدهسني ملامحُها..

ومهما حاول العبيدي التخلص من بلده ومن صفته الوطنية فهو متعلق به لا يفارقه :
بعد عشرينَ.. ثلاثينَ..
أو خمسينَ..
ما زلت غريباً..
وحيداً..
حزيناً..
أحاولُ أن أنزعَ الجلدَ واللونَ..
أن أقلعَ أظفري..
أذبحَ القلبَ والذكرياتِ
أخرج من شرنقة الموتِ..
لأصبحَ شخصاً جديداً..
خارجَ كلِّ حدودِ الوقتِ والأمكنة..
أعود، يذكرني سائق الباصِ أني عراقيّ..
ثم يعود يذكرّنا بعشقه .. حبه الذي تركه في الوطن :
تركتُ فؤادي هناكَ وراءَ الحدودِ
تنهشهُ الجندُ والكلابُ السلوقيّة
في النهاية يحذرنا ، ينبئنا أن كتابته , كتابتنا هي الرصاصة التي تقتلنا :
توقيعك الذهبي
مركزك الملكي
صك عبوديتك..
تقرير موت محتـّم..
لا تهمّ الشظية..
لا تكترث للرصاصة..
هذا الشاعر والكاتب الإنسان لم ينس همه .. حبه ، لم ينسى الوطن .
لذلك قال في قصيدته ” الشحاذ” :
في الهايد بارك
كان كثيرون يخطبون
وكثيرون يستمعون بعيونهم..
في داخلي كان صراخ بعيد..
من منكم قتل وطني.

بالمناسبة فإن الأستاذ العبيدي من مواليد ديالى في العراق 1960 ، حاصل على بكلوريوس علوم اقتصادية من جامعة البصرة 1982.
– أصدر مجلة الساري في النمسا –.. كما أصدر ضفاف أيضا ً باللغتين العربية والألمانية .