الرئيسية » مقالات » بيان حول مظاهرة برلين

بيان حول مظاهرة برلين



تلبية لدعوة حزبنا حزب يكيتي الكردي في سوريا – منظمة المانيا توافد المئات من أبناء الجالية الكردية من الرجال والنساء والشباب الكرد اتوا من جميع ارجاء المانيا للتظاهرفي برلين وللتعبير عن رفضهم وشجبهم للمرسوم العنصري رقم ( 49) ، حيث انطلقت المسيرة من ساحة باريزا بلاتس امام بوابة برلين القريب من البرلمان الالماني فقدجابت المسيرة الشوارع الرئسية في برلين حيث توجد سفارات للعديد من الدول مثل فرنسا – بريطانيا –روسيا – امريكا وغيرها ،وقد تم تسليم مذكرة لسفارة الفرنسية باعتبارها رئيسة الاتحاد الاوروبي ووعدونا بايصالها الى الجهات المعنية

فقد رفع المتظاهرون الاعلام الكردية والالمانية وحملوا لافتات باللغة الالمانية تندد بسياسات نظام البعث في سوريا وطالبت برفع الظلم والاضطهاد عن كاهل الشعب الكردي في سوريا،وطالبت الراي العام الاوروبي وخاصة الالماني بالضغط على نظام دمشق للاستجابة لمطالب شعبنا والغاء المرسوم العنصري المشؤوم رقم (49) والذي يهدف الى اقتلاع شعبنا من جذوره التاريخيةفي كردستان سوريا وبعدها تجمع المتظاهرون امام وزارة الخارجية الالمانية حيث القيت كلمةباسم حزبنا باللغة الالمانية وكما القت صديقة شعبنا السيدةالالمانية زوالاند كلمةعبرت عن تضامنها ومساندتها لحقوق شعبنا الكردي .

كما استقبل وفد من المظاهرة من قبل السيد شتيفان بانكلي المسؤول في مكتب العلاقات الخارجية الالمانية والمختص بشؤون سوريا ولبنان وقد سلم وفدنا خلال اللقاء المشترك مذكرة شرح فيها بأسهاب واقع شعبنا وابعاد المرسوم المشؤوم رقم (49) كما طلب في المذكرة ضرورة ابطال مفعول الاتفاقية بين سوريا والمانيا بخصوص لاجيئ الكرد، وتم تسليمه نص المرسوم باللغة الالمانية ، حيث ابد المسؤول في الخارجية تفهمه لمعاناة شعبنا وعبر عن تضامنه مع مطالب الكرد واكد حرصه على ضرورة احترام حقوق الانسان وصيانة الحريات العامة واطلاق سراح كافة سجناء الرأي ، حيث اشار خلال شرحه لوفدنا ان دولة المانيا تراقب عن كسب التطورات في سورية وتولي اهتماما كبيرا وبشكل خاص قضية شعب الكردي ، وكما بين بأنه خلال الايام القادمة سوف يزور وفد عن الاتحاد الاوروبي سورية وخاصة مناطق الكردية من أجل متابعة الامور والاطلاع على الاوضاع بشكل مباشر ، وعن الاتفاقية مابين سوريا والمانيا قال بأنها شكلية وبروتوكولية ، كما ثمن عاليا الروح النضالية لدى الكرد وطالب بمزيد من التظاهرات والاحتجاجات للتعبير عن معاناتكم وايصال صوتكم الى الرأي العام سواء في الداخل او الخارج ، وجدير بالذكر ايضا مشاركة الرفيق حسن صالح من خلال الهاتف بكلمة أكد فيها على مساندته ورفاقه للمظاهرة وطالب بتصعيد النضال في كافة البلدان ، وثمن دور الرفاق عاليا على المجهود الذي بذلوه في سبيل القيام بهذه التظاهرة ودعى الى تغليب المصلحة الكردية فوق الخلافات الجانبية، وقد بين بالاتحاد ورص الصفوف نشكل قوة ضغط لانتزاع الحقوق ، حيث لاقت كلمته بأرتياح وحماس من قبل المشاركين مرددين شعارات بتصعيد النضال على كافة الاصعدة .

كما أننا نتوجه بالتحية والتقدير الى كل من عبرعن موقفه وتضامنه عبرالحضور او من خلال البيانات والنداءات وكل من وقف الى جانبنا من أجل نجاحها ، وقد كانت المظاهرة ناجحة بكل المقاييس من حضور والانضباط وحس بالمسؤولية لدى الجميع .

وفي الختام نجدد العهد لشعبنا ولابناء جاليتنا في الخارج بأننا سنواصل النضال والكفاح بدون هوادة وبكل الوسائل وفي شتى المجالات من أجل الدفاع عن عدالة قضية شعبنا ورفع الظلم والاضطهاد عن كاهله حتى انتزاع حقوقه المشروعة والاعتراف الدستوري به كثاني قومية في البلاد ، واننا سنعمل على تصعيد نضالنا في الخارج في مواجهة مخططات النظام وافشال مؤامراته الهادفة للقضاء على وجوده القومي كقضية أرض وشعب .

الصمود و المقاومة هو خيارنا لانتزاع الحقوق

الحقوق تؤخذ ولا تعطى

المجد للشهداء الكرد

حزب يكيتي الكردي في سورية – منظمة ألمانية

14-11- 2008

منظمة ألمانيا لحزب يكيتي الكردي في سورية – توضيح تضامني ( إلى الرأي العام

——————————————————————————–
في منتصف هذا اليوم 2/ 11/ 2008 أقدم النظام السوري من خلال جلاوزته و اجهزته القمعية و طغمته العسكرية إتباع أسلوب الإرهاب في قمع المظاهرة السلمية الديمقراطية إمام البرلمان السوري احتجاجا على المرسوم – 49 – العنصري, الذي يهدف إلى اقتلاع شعبنا الكردي من جذوره و القضاء على وجوده القومي الذي يعيش على أرضه التاريخية كردستان.
فإننا في منظمة ألمانيا لحزب يكيتي الكردي في سورية. نعلن تضامننا و مساندتنا لمظاهرة دمشق, ونحي أيضا الخطوة النضالية الجريئة التي شاركت فيها جماهير شعبنا في الوطن بمبادرة حزبنا حزب يكيتي و أطراف الحركة, كما إننا نعتبر مشاركة قيادات ورموز أحزابنا هذه على راس المظاهرة بأنه عمل نضالي و بطولي بكل المقاييس, إذ يستحق كل التقدير و المساندة ليس من قبلنا فحسب بل من كافة شرائح المجتمع الكردي, ومما لاشك فيه بان يوم 2/ 11 / 2008 كانت معركة قومية نضالية ديمقراطية بامتياز من اجل الدفاع عن الوجود و انتزاع الحقوق من الظالمين, و نأمل بان تتصاعد و تستمر هكذا أعمال نضالية في قلب العاصمة دمشق.
وفي الوقت نفسه ندين و نشب سياسات النظام في سوريا بحق شعبنا و استمراره في الأسلوب الإرهابي و ممارسة القمع و الوحشية بحق المتظاهرين و على ضوء ذلك نطالب بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين الكرد و كافة سجناء الرأي كما نطالب أيضا المجتمع الدولي وجميع هيئاته الدولية و منظمات حقوق الإنسان وبشكل خاص منظمة الأمم المتحدة بالتدخل الفوري لحماية شعبنا من سياسة التطهير العرقي وجدير بالذكر في هذا المجال بأننا نود إن نلفت انتباه أبناء شعبنا و جاليته الكردية, اخذ الحذر و الحيطة من محاولات البعض في التشويش و خلط الأوراق في سبيل استنزاف طاقتنا وزرع الفتن الداخلية لعرقلة و كبح الإرادة النضالية وضرب الروح المعنوية لدى رفاقنا و أصدقائنا و شعبنا الذي يستعد في هذا الوقت للقيام بدوره في هذه المعركة النضالية القومية لمواجهة مؤامرات النظام و فشل مخططاته الذي يسعى للنيل منه عبر الفتن الداخلية و تطبيق سياسة فرق تسد.
لذا فإننا في منظمة ألمانيا لحزب يكيتي الكردي في سورية نوضح و نصرح بأننا ننئ بأنفسنا في هذا الوقت الحساس و الدقيق إلى الأساليب الرخيصة و الانجرار وراء الغايات الشخصية التي يريد البعض لها كل ذلك يهدف إلى كبح طاقتنا و عرقلة توجهاتنا الكفاحية للقيام بمظاهرات للدفاع عن شعبنا و مساندة المبادرات النضالية لأحزابنا و تضحيات شعبنا كما ألان في مظاهرة دمشق.
كما إننا في الوقت نفسه نتوجه بالدعوى المباشرة عبر هذا التوضيح إلى كافة منظمات أحزابنا في ألمانيا و جميع جمعيات و القوى و المؤسسات و منظمات المجتمع المدني و حقوق الإنسان للمشاركة معا يدا بيد و صفا واحد في مظاهرة برلين في يوم 14 / 11 / 2008 إمام وزارة الخارجية الألمانية و التوجه نحو السفارة الفرنسية و انطلاقا من هذه المسؤولية نعاهد شعبنا و رفاقنا و حلفائنا بأننا في هذه المرحلة الدقيقة سنضع مصلحة شعبنا كما كنا دائما فوق المصالح الحزبية و الشخصية, حيث الضروف الحالية تفرض علينا الواجب تأطير طاقاتنا و توجيه نضالنا ضد مؤامرات نظام دمشق و مخططات بثينة شعبان في ضرب نضال الجالية الكردية وكما نكرر ثانية لأبناء شعبنا بأننا ماضون في نهجنا و فكرنا للقيام بدورنا بمظاهرات في كل الساحات و سنواجه الوقائع و فضح الألاعيب بحزم و شرح الحقيقة و توضيح الأمور في حينها و ذلك ضمن الأطر و الأسس القانونية و التعامل الموضوعي مع الحدث في الوقت والمكان المناسب.
الصمود و النضال لانتزاع الحقوق
الحقوق تؤخذ ولا تعطى
المجد للشهداء الكرد
كل التحية للمشاركين بمظاهرة دمشق

2 / 11 / 2008
yekitiparti@googlemail.com


حزب يكيتي الكردي في سورية – منظمة ألمانية دعوى إلى التظاهر

بيان
إلى أبناء الجالية الكردية
إلى الرأي العام
إلى القوى المحبة للحرية و السلام و منظمات حقوق الإنسان في كل مكان.
منذ رحيل الفرنسيين عن سوريا واستيلاء حزب البعث العنصري مقاليد الحكم عبر انقلاب عسكري, دخل مصير شعبنا في مرحلة صعبة و معقدة, تعرض خلالها وحتى يومنا هذا إلى جميع أشكال الاضطهاد و الظلم القومي و حرمانه من التمتع بأبسط الحقوق الإنسانية و القومية, فقد تم تنفيذ عدة مشاريع عنصرية متتالية بحقه بهدف القضاء على وجوده كقومية و كشعب يعيش على أرضه التاريخية ( كردستان سوريا ) عملا بتطبيق ما جاء في بنود كراس الضابط الأمني محمد طلب هلال العنصري, حيث تم البدء بتطبيق قانون الإحصاء الاستثنائي الجائر في عام 1962 و الذي جرد بموجبه أكثر 120 ألف كردي آنذاك من الجنسية السورية و الذي يبلغ تعدادهم الآن حوالي نصف مليون كردي, ثم جرى أيضا تطبيق مشروع الحزام العربي في عام 1974 عبر انتزاع الأراضي من فلاحي الكرد و
إعطائها للعرب و إقامة مستوطنات عنصرية لهم على طول خط الحدود بعمق 10-15 كم و بطول 350 كم, فضلا عن تغير أسماء القرى و المدن و المعالم الحضارية الكردية إلى العربية, و إقامة حظر على الثقافة و اللغة الكردية و فصل العمال و الطلبة من المصانع و المعاهد و الجامعات إضافة إلى ملاحقة النشطاء السياسيين و زج المناضلين في السجون لا بل فرض الحصار الاقتصادي على المناطق الكردية من اجل الإبقاء على حالة التخلف الاقتصادي و الاجتماعي و ذلك من خلال عدم إقامة المشاريع و المعامل الصناعية رغم توفر الثروات الطبيعية الباطنية في إقليم كردستان سوريا.
لقد ازدادت وطأة السياسة العنصرية و الشوفينية من قبل النظام الاستبدادي في دمشق بحق شعبنا منذ 12 اذار عندما نهض شعبنا بانتفاضته الباسلة في مواجهة المؤامرة الخطيرة لزرع الفتنة القومية و تأليب العرب على الكرد, توضح خلال ذلك حقيقة و طبيعة هذا النظام و حقده الدفين إزاء شعبنا عندما قابل انتفاضة شعبنا السلمية بالتنكيل الوحشي و كارثة إرهاب الدولة وصل الأمر إلى اعتقال المئات و قتل بدم بارد شباب الكرد و سقوط ضحايا بلغ عددهم أكثر من أربعين شهيد, لا بل جرى أيضا عمليات القرصنة و الاغتيالات السرية مثلما حصل للشيخ الشهيد محمد معشوق الخزنوي إلا إنه لم ينل من عزيمة و صمود شعبنا و إصراره على النضال من اجل نيل حقوقه و الدفاع عن وجوده.
لم تتوقف سياسات النظام العنصرية بحق شعبنا يوما بل جاء مرسوم أخر يكمل المشاريع السابقة.
صدر بتاريخ 10 – 9 – 2008 ذو الرقم – 49 – يحمل في طياته مؤامرة خطيرة و مشروع عنصري بامتياز يهدف إلى التطهير العرقي و اقتلاع شعبنا من جذوره و أرضه التاريخية حيث ينص مضمون هذا المرسوم على انه يمنع وضع أي من إشارات الدعاوى و الرهن و الحجوزات و القسمة و التخصيص القانوني على صحيفة العقارات في المناطق الحدودية سواء أكان العقار ضمن المخطط التنظيمي للمدينة أو خارجها أو أشغاله عن طريق الاستثمار و الاستئجار لمدة تزيد عن ثلاثة سنوات إلا بعد الحصول على موافقة الترخيص القانوني من وزارة الداخلية بعد اخذ موافقة وزارتي الدفاع و الزراعة و بالتالي موافقة الجهات الأمنية المتعلقة بهذه القرارات, إن الهدف من وراء هذا المرسوم هو حرمان شعبنا الكردي من الامتلاك و الاستملاك و حتى القيام بعمليات البيع و الشراء, و إن القيام بأية محاولة من اجل الحصول على التراخيص سيكون شبه مستحيل.
كما إن صياغة وبرمجة هذا القرار سوف يجرد أبناء شعبنا من أية ملكية كانت وبالتالي تضيق الخناق عليه من كل النواحي, ليس الاضطهاد القومي و الظلم الاجتماعي فحسب بل الحصار الاقتصادي و تهديده بالجوع و الحرمان من كل شي, مما سيدفع به إلى الهجرة و النزوح الجماعي و القسري إلى خارج المناطق الكردية و البحث عن ملاذ أخر إلى أوربا أو خارج الوطن.
فإننا جميعا وكل من موقعه مطالبون بتحمل المسؤولية أمام هذه المؤامرة الخطيرة و المرحلة الصعبة القادمة, حيث يفرض علينا الواجب القومي و الوطني, القيام بدورنا النضالي و السياسي في تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعا أحزاب, منظمات, مثقفين وكل كردي كان في موقعه.
لذا فإننا كحزب يكيتي الكردي في سوريا – منظمة ألمانيا, من جانبنا نناشد و نخاطب أبناء الجالية الكردية و كل الحلفاء و الأصدقاء نحو النضال للتكاتف و التعاضد, من اجل النهوض و الكفاح للقيام بمظاهرات و اعتصامات ليس في ألمانيا فحسب بل جميع أنحاء أوروبا في مواجهة مخططات النظام الاستبدادي وفضح مؤامراته بحق شعبنا و الذي يهدد بهكذا مرسوم مصيره القومي و وجوده كشعب, تختلف هذه المرة عن كل المراحل السابقة, و ذلك عبر تصعيد النضال بكافة أشكاله و الذي تراجع وتيرته بعد الانتفاضة, فان إسقاط هذا المرسوم و إجهاضه أضحى ضرورة تاريخية ملحة بالعمل دون هوادة بنقل صرخة شعبنا و المصير الذي ينتظره إلى كل الرأي العام الديمقراطي و كل المحافل الدولية, في سبيل كسب تأيد و مساندتهم إلى جانب نضال شعبنا, و كشف وجه و طبيعة نظام دمشق الاستبدادي و شرح مخططاته التامرية بعد إن وجد له بعد الانفراج النسبي بعد العزلة الدولية العربية له. وعلى ضوء هذا كله فإننا في حزب يكيتي – منظمة ألمانيا – سوف نعمل بكل السبل و الوسائل من اجل الدفاع عن شعبنا و حماية وجوده, كما كنا وعاهدنا سابقا, وفي نفس الوقت نجدد العهد ثانية كما جاء في قرارات كونفراسنا الأخير في 14 – 6 – 2008 بأننا سنواصل تصعيد النضال بدون هوادة إلى جانب حلفائنا و أصدقائنا, وفق رؤية و نهج حزبنا و فكره السياسي الذي اقره قرارات مؤتمراته.
و انطلاقا من هذه المسؤولية التاريخية التي تقع على عاتقنا كمنظمة يكيتي و كذلك استجابة لنداء أطراف الحركة الكردية و تطلعات شعبنا, فإننا نعلن أيضا بالتزامن و التوافق مع التظاهرة التي ستقام أمام البرلمان السوري في 2 – 11 – 2008 إلى القيام بتظاهرة إمام الوزارة الخارجية الألمانية و السفارة الفرنسيةالتي ترأس دولة فرنسا دورة الاتحاد الأوربي حاليا, و سنقدم خلالها مذكرة إلى الحكومة الألمانية و الفرنسية بشان القرار – 49 – و كذلك من اجل وقف تنفيذ الاتفاقية المبرمة بين ألمانيا و النظام السوري بشأن ترحيل 6000 لاجئ كردي من ألمانيا, فان إلغاء و إجهاض المرسوم العنصري – 49 – واجب انساني و ديمقراطي يجب إن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته إزاء خطر يهدد مصير شعب بأكمله و يقضي على وجوده القومي و اقتلاعه من أرضه التاريخية كردستان سوريا.
* الصمود و المقاومة لانتزاع الحقوق
* الحقوق تؤخذ ولا تعطى
* المجد للشهداء الكرد
حزب يكيتي الكردي في سورية – منظمة ألمانية 29 – 10 – 2008




رفاق حزب يكيتي الكردي في سوريا-بولونيا
ففي خطوة تصعيدية عنصرية واستفزازية ، صدر مرسوم إعدام المناطق الكوردية رقم /49/ بتاريخ10/9/2008
أن غاية المرسوم 49 تنفيذ حكم الإعدام بحق المناطق الكوردية التي تمردت على القمع والاستبداد واستطاعت بإرادة جماهير الشعب الكوردي كسر حاجز الخوف والرعب وتجاوز ت الخطوط الحمر المرسومة من قبل سلطات القهر والاستعباد ، مما جعل الكورد جزء رئيسي وفاعل مهم في معادلة التغيير الوطني الديمقراطي . نعلن عن وقوفنا ومساندتنا لمظاهرة برلين المزعم القيام به من قبل منظمة حزبنا في المانيا أمام وزارة الخارجية الالمانية في اليوم الجمعة المصادف 14-11-2008الساعة 12:00 كما ندعو من جانبنا كل الرفاق والاصدقاء للمشاركة في هذه المظاهرة وتصعيدها في جميع ساحات الاوروبية ، فان إلغاء و إجهاض المرسوم العنصري – 49 – واجب انساني و ديمقراطي يجب إن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته إزاء خطر يهدد مصير شعب بأكمله و يقضي على وجوده القومي و اقتلاعه من أرضه التاريخية كردستان سوريا.
الصمود و المقاومة لانتزاع الحقوق
الحقوق تؤخذ ولا تعطى
المجد للشهداء الكرد
كل التقدير والتحيات الكوردستانية الى أولئك المتظاهرين في برلين
و ليدرك هذا النظام و أعوانه بأن يوم الحساب قادم لا محالة
رفاق حزب يكيتي الكردي في سوريا-بولونيا partiyekiti@googlemail.com المتطفلين , تحتاج 12.11.2008 معا نحو فجركرديا جديدا



نعلن عن تضامننا الكامل مع المظاهرة التي دعت إليها منظمة يكيتي في ألمانيا, من أجل إلغاء المرسوم /49/, والداعي في حيثياته إلى جرد الشعب الكوردي من حق التملك في أرضه التاريخية.
وإننا في أرض الوطن مستاؤون جداً من هذا المرسوم الشوفيني, والذي أوقف النشاط العمراني في مناطقنا الكوردية,
ونحن نتطلع إلى جالياتنا في المهجر إلى تصعيد النضال السلمي, لكسب الرأي العام العالمي, وشرح مخاطر هذا المشروع العنصري للحكومات الأوربية للضغط على النظام من أجل إلغاء المشاريع الاستثنائية المطبقة بحق شعبنا الكوردي.

جماهير مدينة قامشلو




شعبنا الكوردي.
التضامن مع رفاقنا في منظمة ألمانيا

معاً نحو تصعيد وتيرة النضال
أيها الرفاق: ممثلي منظمات حزبنا في أوروبا. إن قطار حزبنا منذ فترة بدأ ينحرف عن مساره الذي رسمناه معاً, فلقد كنا قد اتفقنا سابقاً على رفع وتيرة النضال السلمي لكسر حاجز الخوف الذي سيطر على نفوس أبناء شعبنا الكردي, خصوصاً بعد اعتقالات قيادة البارتي في بداية تأسيسه, إلا أن تصميم الرفاق المخلصين لقضية شعبهم, قد وجد ضالته في حزبنا حزب يكيتي الكردي في سوريا منذ انطلاقته.
أيها الرفاق.. أيتها الرفيقات, أين كانت مناطق تواجدكم, في الداخل أم الخارج, ها قد ظهرت حقيقة البعض ممن يحاولون حرف الحزب عن مساره, وتجسد موقفهم في توضيح اللجنة السياسية بتاريخ 11/11/2008, حول الموقف من التجمع الاحتجاجي في برلين عاصمة ألمانيا, والذي دعا إليها منظمة حزبنا هناك, إلا أن محتوى التوضيح واضح في تنصله من الاحتجاج ومن رفاقنا في منظمة ألمانيا حيث ورد في التوضيح: (أن البيان الذي نسب الى منظمة حزبنا في المانيا والبيانات التضامنية التي صدرت بإسم منظمات الحزب في دول اوربية اخرى لا تمثل منظمات الحزب في اوربا من الناحية التنظيمية ولا علاقة لنا به لذا اقتضى التنويه.).
ومن جانب آخر أتى تصريح الأستاذ حسن صالح لموقع (سوبارو) مختلفاً تماماً عن توضيح اللجنة السياسية لحزبنا, حيث أكد على وجود خلافات تنظيمية في منظمات الخارج لحزبنا, وأكد على أن الحزب ماضٍ في القيام بالمظاهرات والاحتجاجات, ودعا الرفاق والجالية الكردية في الخارج إلى المشاركة في الاحتجاج المزمع القيام به في 14/11/2008 أمام وزارة الخارجية الألمانية في برلين, والسفارة الفرنسية في برلين, من أجل وضع حد للمشاريع الشوفينية.
إننا كرفاق وأنصار لحزب يكيتي ومؤيديه وجماهيره في الجزيرة وعفرين ودمشق, ندعو اللجنة السياسية لحزبنا تصحيح الموقف من تجمع برلين, والعمل من أجل حل خلافات منظماتنا في الخارج ووضع مصلحة شعبنا الكردي فوق كل الاعتبارات والخلافات الثانوية.
كما ندعو منظمات الحزب في الخارج إلى المشاركة في التجمع الاحتجاجي, وكذلك منظمات الأحزاب الكردية الشقيقة أن تقوم بواجباتها القومية تجاه ما يتعرض له شعبنا الكردي في كردستان سوريا.
قامشلو 13/11/2008


حزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري :تصريح تضامني مع مظاهرة برلين

ايماناً منا نحن في حزب الوفاق الديمقراطي الكوردي بالعمل المشترك في كل الازمنة والامكنة
وبمسؤولية وطنية وقومية وتاريخية .
ومن اجل تصعيد وتيرة نضالنا السلمي والديمقراطي في الداخل والخارج بغية تعرية النظام الامني الحاكم
في دمشق امام الرأي العام العالمي ولإجهاض وافشال كل المؤامرات والمخططات التي تستهدف وجودنا وتاريخنا
كثاني قومية في البلاد .
واننا نعاهد اهلنا وشعبنا وكل القوى الداعية الى الوئام والعيش المشترك بأننا ماضون في مسيرتنا الديمقراطية والسلمية
حتى انتزاع حقوقنا وتحقيق اهدافنا المشروعة وبناء دولة القانون والمساواة رغم كل الإرهاب والإنكار .
وبناء على ذلك نعلن عن تضامننا ومشاركتنا مع التظاهرة السلمية في المانيا – برلين – بتاريخ 14—11-2008 ونهيب
بأبناء جاليتنا العزيزة في المانيا وكل القوى الديمقراطية بالمشاركة الفعالة وبمسؤولية تاريخية .
حزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري
ممثلية اوربا
منظمة المانيا للحزب اليساري الكردي في سوريا (المستقيلة) :دعوة

استجابة لنداء الحركة الكردية في سورية في طلب الاستغاثة من الجالية الكردية في المهجر

وتضامنا مع معانات شعبنا المظلوم الذي يأن تحت تأثير القوانين العنصرية و التي تتفنن فيها السلطة الوحشية في ابتكار اكثر القوانين تأثيرا لإلغاء شعبنا الكردي

وانطلاقا من شعورنا بالمسؤلية التاريخية والانسانية قبل القومية تجاه شعبنا المظلوم

واحتجاجا على صمت منظمات الحركة الكردية في اوربا

ندعو الجالية الكردية في المانيا المشاركة في المظاهرة المزمع قيامها في برلين يوم 14/11/2008 ضد المرسوم المشؤوم امام وزارة الخاجية الالمانية للضغط على النظام السوري لالغاء مرسومه الاسود



منظمة المانيا للحزب اليساري الكردي في سوريا (المستقيلة)



نداء من منظمة المانيا لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا


الى كافة الرفاق و المؤيدين و المتعاطفين مع حزبنا ندعوكم للمشاركة في المظاهرة التي دعت اليها منظمة ألمانيا لحزب يكيتي الكردي في سوريا.
و ذلك بتاريخ 14. 11. 2008 أمام السفارة الفرنسية و وزارة
الخارجية الألمانية في برلين تضامنا و دعما لمطالب شعبنا في الغاء المرسوم رقم 49 لعام 2008 المتعلق بتملك و أستثمار و آجار العقارات فيما يسمى بالمناطق الحدودية مع دولة أجنبية و المقصود الحدود مع تركيا و التي تقطنها أغلبية كردية الى جانب بقية أبناء الشعب السوري من العرب و غيرهم .


يأتي قرارنا هذا من أجل حشد الدعم من قبل الأتحاد الأوربي لقضية شعبنا السوري بشكل عام و الكردي بشكل خاص و للضغط على النظام السوري من أجل الغاء ذلك المرسوم الغير دستوري لمخالفته مواد الدستور 14و15 الخاصتان بحق التملك و كذلك المادة 16 من الدستور الخاصة بحق العمل و الهادف الى متابعة العمل من قبل النظام لأفقار الشعب و التضييق عليه في معيشته لأجباره على الهجرة الداخلية أو الخارجية و هذا ما يسعى اليه النظام من خلال أصداره لمثل هذه المراسيم العنصرية .


كما أن النظام بسياساته هذه يمارس كافة أشكال التفرقة العنصرية و محاولته زرع الفتنة و الفرقة بين الشعبين العربي و الكردي , و بعيدا عن سياسات النظام فسوريا تتسع للجميع .


كما نندد و اخواننا المشاركين بهذا الأعتصام بالأتفاقية التي وقعت بين وزارتي الداخلية في كل من ألمانيا و سورية في برلين و المتعلقة بقبول النظام السوري تسفير ما يقرب من خمسة آلاف عائلة مهاجرة لجأت الى المانيا .


و نطالب الحكومة الألمانية التراجع عن هذه الأتفاقية التي عقدتها مع نظام تعلم أنه نظام قمعي ديكتاتوري لا يراعي حقوق الانسان بأدنى مستوياتها فكيف لدولة ديمقراطية و تحترم حقوق الأنسان أن تبرم هكذا أتفاقية مع هكذا نظام , الأجابة برسم حكومة ألمانيا الأتحادية .




للاستفسار : هاتف رقم 015208396752
هاتف رقم 01724662503



عاش نضال الشعبين العربي و الكردي في سوريا
عاش نضال حزبنا



ابراهيم محمد ، مسؤول منظمة ألمانيا لحزب الأتحاد الشعبي الكردي في سوريا
2008-11-10
منظمة سويسرا لحزب يكيتي الكردي رسالة تضامن مع مظاهرة برلين
لقد اثبتت الحركة الكردية في سوريا في يوم 2,11,2008 بانها قادرة على ايصال صوتها للعالم و لكل مواطن سوري وان تقول لا للمرسوم العنصري الجديد القديم ذات الرقم 49
من خلال التظاهر السلمي الحضاري امام مبنى البرلمان السوري تلك التظاهرة التي جوبهت بالقمع و التنكيل من قبل الاجهزة الامنية, وايمانا منا باستمرار و تصعيد النضال السلمي الديمقراطي في الداخل و الخارج من اجل اجهاض هذا المرسوم العنصري و انتزاع حقوق شعبنا الكردي في سوريا و اقامة نظام ديمقراطي عادل, نعلن تضامننا الكامل مع التظاهرة السلمية التي يقيمها رفاقنا في منظمة المانية لحزب يكيتي الكردي في سوريا في يوم 14,11,2008 في برلين و نهيب بابناء جاليتنا الكوردية في الدول الاوربية المشاركة الفعالة في تلك المظاهرة
و سوف يشارك وفد من منظمتنا في مظاهرة برلين


منظمة حزب يكيتي الكردي في سوريا


(سويسرا )


10,11,2008 2008-11-09
بيان من منظمة بريطانيا لحزب يكيتي
لقد قام حزبنا يكيتي وبالتعاون مع اطراف الحركة الكردية في سورية بتظاهرة سلمية ديمقراطية أمام البرلمان السوري في 2 -11-2008 في العاصمة دمشق احتجاجا على اصدار المرسوم العنصري رقم – 49- بحق شعبنا الكردي
لاشك قد جاء هذا المرسوم لتكمل المشاريع العنصرية الاخرى المطبقة بحق شعبنا كأحصاء الاستثنائي والحزام العربي وغيرها من المشاريع العنصرية الذي يهدف من ورائه للتضييق الخناق على شعبنا أكثر وزيادة وطأة معاناة شعبنا في جميع الاصعدة ، ليس حرمانه من أبسط حقوقه القومية وأستمرار الاضطهاد والظلم بكل الاساليب الارهابية من القمع والقتل والتنكيل وطمس هويته القومية فحسب بل أقتلاعه من جذوره التاريخية وأرغامه على الهجرة من أرضه والقضاء على وجوده القومي كقضية أرض وشعب في كردستان سورية .
وبهذه المناسبة نعلن عن تضامننا مع مظاهرة دمشق وكذلك نعلن عن وقوفنا ومساندتنا لمظاهرة برلين المزعم القيام به من قبل منظمة حزبنا في المانيا أمام وزارة الخارجية الالمانية في اليوم الجمعة المصادف


14-11-2008الساعة 12:00 كما ندعو من جانبنا كل الرفاق والاصدقاء للمشاركة في هذه المظاهرة وتصعيدها في جميع ساحات الاوروبية ، وأننا بدورنا أيضافي منظمة بريطانيا ، نعاهد شعبنا المضي قدما لمواصلة وأستمرار النضال عبر التظاهرات والطرق الدبلوماسية للفضح وتعرييت سياسات نظام السوري بحق شعبنا امام الرأي العام الاوروبي .


حزب يكيتي الكردي في سورية


– منظمة بريطانيا
10-11-2008


2008-11-08
تصريح مكتب أوروبا لتيار المستقبل الكوردي في سوريا :دعوة للاحتجاج والتظاهر


دعت منظمات بعض الأحزاب الكوردية السورية العاملة على الساحة الألمانية إلى الاحتجاج والتظاهر أمام السفارة الفرنسية
ووزارة الخارجية الألمانية في برلين بتاريخ 14/11/2008 للضغط على النظام الحاكم في دمشق لإلغاء مرسوم التجريد والتهجير (المقصلة) 49 الهادف إلى منع التملك في المناطق الكوردية في سوريا كذلك من اجل وقف تنفيذ الاتفاقية المبرمة بين ألمانيا والنظام الاستبدادي السوري بشأن ترحيل أكثر من 6000 لاجئ كردي من ألمانيا إلى سوريا


إننا في تيار المستقبل الكوردي – مكتب أوروبا ندعو أبناء الجالية الكوردية المتواجدة في الشتات وخاصة في ألمانيا إلى الحضور والمشاركة الفعالة في التظاهرة المقررة لفضح سياسة النظام السوري العنصرية تجاه الوجود القومي الكوردي وإسقاط مخططاته التمييزية


التجمع في ساحة باريزا بلاتس أمام بوابة برلين – براندنبورغ ، الساعة: 12:00


Brandenburg tur


Parise platz. 1


10117 Berlin


S- Unter den Linden


Bus: M – 41- 48



8/11/2008




تيار المستقبل الكوردي في سوريا


مكتب أوروبا


2008-11-05
بيان من غرفة انتفاضة غرب كردستان إلى الرأي العام
استكمالا لسلسلة الاجراءت العنصرية و الشوفينية بحق ابناء شعبنا الكردي في كردستان سوريا من قبل النظام الاستبدادي القمعي في دمشق بتاريخ10/09/2008 المرسوم العنصري رقم 49 الذي يحمل في طياته مؤامرة خطيرة و مشروع عنصري بامتياز يهدف الى التطهير العرقي و اقتلاع شعبنا من جذوره التاريخية. بما ان صياغة و برمجة هذا القرار سوف يجرد ابناء شعبنا من اية ملكية او حرية في امتلاك اي عقار كان زراعي او معماري اوحتى عدم تخويله استسمار او بيع او استئجار كانت دون الرجوع الى الوزارات المعنية والى الجهات الامنية وبالتالي تضيق الخناق عليه من جميع النواحي . لذلك فاننا جميعا وكل من موقفه مطالبون بتحمل المسؤلية التاريخية امام هذه المؤامرة الدنيئة. لذلك نهيب باابناء الجالية الكردية في اوربا وخاصة في المانيا للقيام بالواجب الملقاة على عاتقها . ونحن بدورنا العامولون في غرفة انتفاضة غرب كردستان نوضح ونعلن تضامننا مع اي عمل مشرف واي عمل يخدم القضية الكردية حزبا كان او منظمة او اي طرف اخر مهما كان او تحت اي مسمى . المطلوب منا نحن العاملون على الغرفة هو التضامن مع اي عمل مشرف يخدم القضية الكردية ومن هذا المنطلق حرصنا دائما بتكليف وفد رسمي باسم غرفة انتفاضة غرب كردستان الى اي تظاهرة او اي مؤتمر او اي تجمع يتطلب منا المشاركة . ونحن سوف نلبي اي نداء كما لبينا الندائات الاخرة . ونتمنا من كل القوى والاحزاب الكردية والمنظمات السياسية والاجتماعية او حتى المدنية منها التضامن مع اي عمل يخدم القضية الكردية ويخدم الشعب الكردي و خاصة لاستنكار و لردع وتقويض المرسوم الجائر العنصري الشمولي .لتاكيد سوف يشارك وفد منا للانضام الى التظاهرة المقبلة بتاريخ 14/11/2008 المقررة في برلين .


وعبر هذا التوضيح نحن المسؤلين على الغرفة وعبر هذا المنبر الاعلامي نتوجه الى الجالية الكردية في اوربا يا ايه الشعب العظيم يا ايه الميديون يا ابناء كاوا و كيخسرو و كاردوخ استيقظوا و تضامنوا واتحدوا وضعوا خلافاتكم الشخصية منها والسطحية جانبا وهبوا هبة رجل واحد للتصدي لاي محاولة من النظام الجائر و الشمولي لتصفية الشعب الكردي المناضل .



والمجد والخلود لشهدائنا الكرد



ادارة غرفة انتفاضة غرب كردستان 06/11/2008


تلبية لنداء منظمة حزب يكيتي الكردي في المانيا ، نحن منظمة دانمارك لحزب يكيتي الكردي في سورية

نعلن تضامننا مع الرفاق في المانيا وندعو ابناء الجالية الكردية للقيام بالواجب الملقاة على عاتقهم ورفع صوتها في وجه المؤامرة التي تحاك ضد شعبنا الكردي في كردستان سورية ،وذلك بضرورة المشاركة الفعالة في المظاهرة المزعم قيامها بتاريخ 14-11-2008 الساعة 12:00في العاصمة الالمانية برلين امام وزارة الخارجية والسفارة الفرنسية للتعبير عن رفضهم للمرسوم رقم (49) المشؤوم الذي يهدف الى التطهير العرقي واقتلاع شعبنا من جذوره وارضه التاريخية وبهذه المناسبة واستجابة لنداء الرفاق في المانيا سيتوجه ممثل منظمتنا للمشاركة مع الرفاق في المانيا .

– الصمود والنضال لانتزاع الحقوق .

– الحقوق تؤخذ ولاتعطى .

كل التحية للمشاركين في مظاهرة في برلين .


حزب يكيتي الكردي في سورية – منظمة دانمارك

بيان



لقد قام حزبنا يكيتي وبالتعاون مع اطراف الحركة الكردية في سورية بتظاهرة سلمية ديمقراطية أمام البرلمان السوري في

2 -11-2008 في العاصمة دمشق احتجاجا على اصدار المرسوم العنصري
رقم

– 49- بحق شعبنا الكردي ، لاشك قد جاء هذا المرسوم لتكمل المشاريع العنصرية الاخرى المطبقة بحق شعبنا كأحصاء الاستثنائي والحزام العربي وغيرها من المشاريع العنصرية الذي يهدف من ورائه للتضييق الخناق على شعبنا أكثر وزيادة وطأة معاناة شعبنا في جميع الاصعدة ، ليس حرمانه من أبسط حقوقه القومية وأستمرار الاضطهاد والظلم بكل الاساليب الارهابية من القمع والقتل والتنكيل وطمس هويته القومية فحسب بل أقتلاعه من جذوره التاريخية وأرغامه على الهجرة من أرضه والقضاء على وجوده القومي كقضية أرض وشعب في كردستان سورية .
وبهذه المناسبة نعلن عن تضامننا مع مظاهرة دمشق وكذلك نعلن عن وقوفنا ومساندتنا لمظاهرة برلين المزعم القيام به من قبل منظمة حزبنا في المانيا أمام وزارة الخارجية الالمانية في اليوم الجمعة المصادف

14-11-2008الساعة 12:00 كما ندعو من جانبنا كل الرفاق والاصدقاء للمشاركة في هذه المظاهرة وتصعيدها في جميع ساحات الاوروبية ، وأننا بدورنا أيضافي منظمة بريطانيا ، نعاهد شعبنا المضي قدما لمواصلة وأستمرار النضال عبر التظاهرات والطرق الدبلوماسية للفضح وتعرييت سياسات نظام السوري بحق شعبنا امام الرأي العام الاوروبي .


حزب يكيتي الكردي في سورية

– منظمة بريطانيا 10-11-2008نداء


جالية أكراد سورية في برلين – براندنبورغ

مازال الشعب الكردي في كردستان سورية يعاني من الظلم والاضطهاد الذي مارسه ويمارسه النظام البعثي في سورية بحق ابناء شعبنا عبر المشاريع العنصرية بدءا من الاحصاء الاستثنائي مرورا بالحزام العربي العنصري والمرسوم المشؤوم رقم (49) الذي يهدف الى التطهير العرقي لاقتلاع شعبنا من جذوره التاريخية وارغامه على الهجرة وترك ارضه ، ونثمن عالياالمظاهرة التي قامت بها الاحزاب الكردية أمام البرلمان السوري ونطالب السلطات السورية باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وخاصةالذين تم اعتقالهم على خلفية هذه المظاهرة ،اننا في جالية اكراد سورية في برلين اذ ندين صدور هذا المرسوم العنصري ونطالب بوقفه فورا،نعلن تضامننا مع كل تظاهرة او فعالية تقوم بها ايةمنظمة او جمعية ترفع فيها صوتها عاليا ضد الظلم والاضطهاد الذي يتعرض له شعبنا ، لذا ندعو جميع افراد جاليتنا الى المشاركة في التظاهرة المزعم القيام بها في برلين بتاريخ 14-11 -2008 الساعة : 12:00
Pariser Platz . 1. امام بوابة برلين
10117 Berlin

Berlin, 08.11.08


المركز الاعلامي الكردي السوري – بيان تضامن مع منظمة المانيا لحزب يكيتي الكردي في سوريا
في وقت كل السوريين كردا وعربا مدعويين لتكثيف النضال لفضح سياسات نظام بشار الاسد في سبيل محو اي تواجد اسمه كردي في سوريا و .هذا النظام الذي بات التمييز والعنصرية والاضطهاد عنوانا لسياسة منظمة ضد وجود الشعب الكردي في سوريا

اننا في المركز الاعلامي الكردي السوري – اوربا – ندعو كافة ابناء الجالية الكردية السورية الموجودة في المانيا التضامن والمشاركة في مظاهرة برلين 14-11-2008 التي دعا اليها

منظمة المانيا لحزب يكيتي الكردي في سوريا

لاننا نرى باي نضال سلمي ديمقراطي في الخارج وفي هذا الوقت ستخدم بالتاكيد اهداف التغيير السلمي الديمقراطي في سوريا وبالتالي يصب في مصلحة كل الديمقراطيين وفضح سياسات النظام السوري .



المركز الاعلامي الكردي السوري – اوربا

بيان من رفاق حزب يكيتي الكردي في سوريا – هولندا

– الحرية لكافة المعتقلين السياسين وفي مقدمتهم السجناء الكرد في معتقلات النظام السوري

– رفع الاضطهاد عن الشعب الكردي في سوريا

ايمانا منا نحن رفاق حزب يكيتي الكردي في سوريا – في هولندا برفع وتيرة النضال السياسي الديمقراطي في اوربا لفضح سياسات النظام السوري ضد وجود الشعب الكردي في سوريا

امام الراي العام العالمي والاوربي بشكل خاص . نثمن جهود الرفاق في منظمة المانيا لكسر قيود الصمت والدعوة لرفع وتيرة النضال في المانيا ولعل الدعوة الى مظاهرة 14-11-2008 في برلين دليل على عودة نهج وفكر يكيتي الى موقعه الاساسي في خارطة النضال السياسي في اوربا و المانيا خاصة.



اننا نحن رفاق حزب يكيتي الكردي في منظمة هولندا نعلن تضامننا الكامل مع دعوة الرفاق في منظمة المانيا للتظاهر , كما نهيب بابناء جاليتنا الكردية في المانيا الى المشاركة في المظاهرة .



رفاق حزب يكيتي الكردي في سوريا – هولندا

اي 08-11-2008 هيئة معتقلي انتفاضة آذار في ديركا حمكو




——————————————————————————–




في مضمار إصرار الشعب الكردي في كردستان سوريا داخل الوطن وخارجه لمواجهة وتعرية النظام السوري وسياساتها الاستبدادية والعنصرية اتجاه شعبنا قامت منظمة يكيتي في ألمانيا باصدار بيان احتجاجي أمام السفارة الفرنسية ووزارة الخارجية الألمانية في برلين بتاريخ اليوم 14/11/2008 . فأننا نبدي تضامننا المطلق لهم ولكل القوى الديمقراطية في داخل الوطن وخارجه لتصعيد النضال الديمقراطي السلمي بغية الضغط على النظام السوري الاستبدادي لتوقف وتكف عن سياساتها الشوفينية والعنصرية بحق الشعب السوري عموماً والكردي خصوصاً , وفي الوقت نفسه نبدي تأسفنا واستغرابنا من تنصل قيادة هذه المنظمات في الداخل عن نضال رفاقهم وجاليتهم في المهجر والسؤال الذي يطرح نفسه :
1- أليست هذه المنظمات وجاليتهم الكردية في الخارج تحركوا للنضال بناءاً على النداء الذي أصدره مجموع الأحزاب الكردية بخصوص المرسوم 49 بتصعيد النضال في الداخل والخارج خاصة ؟
2- أم أن قيادة هذه المنظمات في الداخل يسعون للتنصل من متطلبات النضال لذا يسعوا لخلق فوضى وخلافات تنظيمية لتبرير نضالهم ولغاية في نفس يعقوب ولكننا بتنا ندركها جيدا ؟ً
بهذه المناسبة نناشد كل القوى الديمقراطية والسلمية في العالم والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان والهيئات الدولية وعلى رأسها هيئة الأمم المتحدة للتدخل والضغط على النظام السوري لتكف عن سياساتها الرعناء والتمييزية بحق شعبنا الكردي في كردستان سوريا , وإيجاد حل ديمقراطي وعادل للمسألة الكردية في سوريا وفق قوانين وشرعة الأمم المتحدة .
الحرية لمعتقلي الرأي والضمير في سجون النظام السوري .
المجد والخلود لشهداء الكرد وعلى رأسهم شهداء انتفاضة آذار .
الخزي والعار لأعداء شعبنا أينما كانوا وحيثما حلوا .
جماهير الكرد في منطقة ديركا حمكو

هيئة معتقلي انتفاضة آذار في ديركا حمكو

14.11.2008