الرئيسية » مقالات » طريق القدس يمر من اربيل

طريق القدس يمر من اربيل

عندما اعلن صدام حسين ان طريق القدس يمر من طهران، نجح في استيعاب الفئة الاوسع من الشارع العراقي، فاللعب على وتر العدو الخارجي يمكن ان يسوق الملايين الى اتون حرب، ولثمانية اعوام متتالية، اي حتى الرمق الاخير، دونما اعتراض.

انذاك كان الخميني، على الجانب الاخر، يرفع شعار “طريق القدس يمر من كربلاء”، وهو ايضا، وهذه ليست مفارقة، نجح في تجييش السواد الاعظم من الايرانيين، وجرهم الى الحرب، وهم الممنونين!
فصناعة العدو هو جزء من فن البقاء في السلطة، وهو الطريق الاقصر لتعبئة الجماهير وكسب قلوب واصوات الطبقة الوسطى، خصوصا في البلدان التي ترتفع فيها نسبة الامية الى ما فوق الحزام.
الحكومة العراقية اليوم، وبعد خمسة سنوات من تجربة التسلط، قد وصلت الى درجة من النضج بحيث بدأت تعامل شعبها بحرفنة، و”استادية”، ليست اقل نضجا وخبرة من تعامل نظام البعث في العراق، او الاسلامي، في ايران.

عرفت الحكومة العراقية كيف تقود الجماهير خلف شعارات “طريق القدس”، وللدليل فقد خرجت مظاهرات التأييد لشخص المالكي قبل يومين في عموم المدن الجنوبية. بنفس الثيمة والعزيمة التي كانت تردح بها الجموع لدولة البعث، ورئيسها سابقا.

ولان العراق اليوم اضعف من ان يجد عدوا خارجيا، فلا يستطيع ان يقف ندا لايران، فاعتبرها صديقة الطائفة، ولا في وارد المواجهة مع سوريا، او حتى الكويت، كما ان القضية الفلسطينية قد استهلكت اعلاميا، للحد الذي لم يعد من المستساغ اجترارها، فلم يتبقى ثمة عدو سوى “كردستان” عدوة الله كما يقال عنها في الجنوب.

صحيح ان الشعارات هذه، مهما برقت ونمقت، على شاكلة طريق القدس لم تستطيع خداع المثقفين ولا المقربين من السلطه، لكنها كانت ناجحة على الدوام في جر السواد الاعظم من الشعب ليتم تحييدهم طبقيا واستخدامهم وقودا لصيانة السلطة.

بدأ التصعيد ضد الاكراد مع تولي حسين الشهرستاني وزارة النفط، فقد دشن شعارات الوطنية بحجة ان الاكراد يبيعون نفط المواطن العراقي، رغم ان كردستان لم تبيع قطرة نفط الى اليوم.
ثم حرك المالكي وحدات من الجيش العراقي الى المناطق الكردية في خانقين والسعدية بحجة حمايتها من الارهاب رغم انها كانت المنطقة الوحيدة الامنة في ديالى. بعد ذلك القى المالكي والنائب النجيفي التهمة على القوات الكردية في جريمة تهجير المسيحيين من الموصل، دون ادلة، وقد لعب المالكي دورا غير حميدا عن طريق عدم الكشف عن هوية الجناة الحقيقيين لكي يلصق التهمة بالاكراد، بما يخدم شعار طريق القدس.

مؤخرا بلغ التصعيد مديات خطيرا، على حلبة الاعلام طبعا، حيث اخذ السيد المالكي يرفع وتيرة الاصطدام، ثم التعبئة بالمظاهرات في مدن الجنوب ضد شخص مسعود البارزاني، لمجرد انه ابدى امتعاضه من اعادة الحياة لتشكيلات “اسناد” الجحوش في منطقة كردستان.

وبعد ان كان رصيد المالكي المتوقع في الانتخابات القادمة معدوما على الساحة الشيعية، امام منافسين كالمجلس الاعلى، تيار الاصلاح، الصدريين..الخ، فانه اليوم قد سحب قليلا من البساط بعد ان رفع شعار “طريق القدس يمر من اربيل”. ولا ادعي ان الرجل يستخف بمصير الجماهير، ولكنني اجزم بانه قد تعلم، على الاقل، استخدام الشعارات السياسية.

حسين القطبي