الرئيسية » مقالات » (الرئيس مسعود البرزاني …. من يتهم البيشمه ركه بتهجير المسيحين في الموصل .. زورا …. سوف يندم ؟ )(القسم الثاني)

(الرئيس مسعود البرزاني …. من يتهم البيشمه ركه بتهجير المسيحين في الموصل .. زورا …. سوف يندم ؟ )(القسم الثاني)

خلال استقبال السيد رئيس اقليم كردستان(مسعود البرزاني) ، في العاصمة الامريكية واشنطن بتاريخ 1 /11/2008 لبعض ممثلي تنظيمات شعبنا القومية ، العاملة في مشيكان وشيكاغو ، قال سيادته ( ان التهم المفبركة الموجه الى قوات البيشمه ركه ، بالمسؤولية عن قتل وتهجير اخوتنا المسيحين ، في الموصل مؤخرا عارية عن الصحة ، وغير صحيحة ، ولا تمت بالحقيقة والواقع بصلة ، وان من يروجها سوف يندم … ) …

واردف سيادته قائلا ( ان الجماعات والتنظيمات والعصابات الاجرامية ، التي تسمى ( انصار الاسلام ) او ( انصار السنة) او ( القاعدة ) وغيرها قد يكون ضمنها اعضاء من الاكراد ولكن لا يمثلون البيشمه ركه والاكراد وانما يمثلون انفسهم والاكراد والبيشمه ركه منهم براء … )

وواصل سيادته الحديث قائلا ( ان التاريخ النضالي والبطولي المشرف ، لثوار البيشمه ركه لن يستطيع هؤلاء الاوغاد والمجرمون ، ثلويثه ابدا ، ولن نقبل تمريرا اجندة الارهابيين على حسابنا … اما المتعصبون والمتطرفون من القوميون العرب في الموصل ، فأن افتراءتهم المستمرة على الاكراد ، له دوافعه واهدافه المفضوحة ، حيث كل عمل ارهابي يحصل في الموصل ، يوجهون الاتهام الى الاكراد ، بدون دليل واثباتات ، وهذا ناتج عن عقدتهم ومرضهم المتأصل من الاكراد ، وفشل تجاربهم العنصرية واحساسهم بالنقص … ) وقال سيادته ايضا (طلبنا من بغداد ، كشف التحقيقات والمجرمون ، امام الشعب والاعلام …. )

نقول للمتربصون والمتصيدون والمشككون والحاقدون ، وليس دفاعا عن الاكراد والبيشمه ركه … ان الرجل الاول ، في قيادة الاقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني ، نفى الاتهامات بشكل واضح وصريح ، وامام بعض ممثلي تنظيماتنا القومية ، وهذا القائد ، معروف بمصداقيته وشفافيته وجديته ، وتاريخه النضالي الخالد ، في مقارعه الظلم والطغيان ، لعقود من الزمن ….

وكذلك نفى رئيس حكومة الاقليم السيد ( نيجرفان البرزاني ) وقال ان هذه الاتهامان والتخريصات والاكاذيب مفبركة ، وغير صحيحة ، وليس للبيشمه ركه علاقة بتهجير وقتل المسيحين ، في الموصل اطلاقا … للاطلاع الرابط الاول ادناه ….

وكان بيان صادر من مكتب السيد رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) بتاريخ 21 / 10/2008 نشر في جريدة الصباح العراقية التي تصدر في بغداد واكد فيه ( تورط تنظيم القاعدة واذناب النظام المباد في قتل وتهجير المسيحين في الموصل وليس الاكراد … ) الرابط الثاني ادناه للاطلاع ….

وبتاريخ 24-10-2008 حمل قائد القوات الامريكية في الموصل البريغادير جنرال ( توني توماس ) ( مسؤولية الهجمات على المسيحين في الموصل ، على متشددين اسلامين من السنة…. ) ورأي القائد الامريكي هذا ينسجم ويتناغم ، مع رأي الرئيس (مسعود البرزاني) المشار اليه اعلاه ، والذي اكد فيه ان المجموعات الارهابية من ( انصار الاسلام ) و ( انصار السنة ) و (القاعدة) هم المسوؤلين ، عن قتل وتهجير المسيحين في الموصل الرابط الثالث ادناه للاطلاع ….

رغم كل هذه التأكيدات والتصريحات والحقائق ، من اعلى المستويات القيادية ، التي لها علاقة بالموضوع ، من الحكومة العراقية ، والقوات الامريكية ، ورئاسة وحكومة الاقليم ، الواضحة والحاسمة ، بخصوص دحض ونفي الاتهامات الموجه للبيشمه ركه ، في الموصل لكن لازال هناك ، نفر مغرض وحاقد ومتطرف ومريض ، يوجه اصابع الاتهام ، الى قوات البيشمه ركه ، امثال النائب عن الموصل السيد ( اسامة النجيفي ) ، وقسم من اعضاء ، (هيئة علماء المسلمين ) ، وغيرهم …..

ان اتهامات ومغالطات (النجيفي) وغيره ، للبيشمه ركه لاتستند الى دلائل واثباتات ، وان خطابهم النشاز ، وتخريصاتهم وافتراءاتهم ، دحضتها الوقائع على الارض ، وفندتها التصريحات الرسمية المشار اليها اعلاه ، وهذا يؤكد ان الهدف منها ، هو اثارة الحقد والفتن والكراهية ، ضد الاكراد ودق اسفين التفرقة والتمايز ، بين الشعب العراقي بكل مكوناته الدينية والقومية ، حيث تفوح منها رائحة السموم والقطران ، التي تزكم الانوف ، وتهج الجهلة والمتعصبين والمفلسين ، فكريا وعسكريا ، واصحاب الفتاوي الصفراء ، وكذلك الذين يرقصون ، على انغامها ولحنها ، وينعقون كالغربان ……

بعد مرور اكثر من خمس سنوات ، على سقوط النظام الدكتاتوري ، ازيلت البراقع والخمار والاقنعة ، عن الوجوه وتم فك طلاسم المواقف ، وتداخل الخنادق وخلط الاوراق ، وتوضحت الاصطفافات والتوازنات والمصالح … ماذا تريد من الاكراد يا سيد نجيفي ؟ حروب وحشية ودموية وكيمياوية ، وانفال جديدة ضدهم ، الا يكفي ما فعله العروبيون القوميون المتطرفون ، خلال ربع قرن بالاكراد ؟ هل تستكثر على الاكراد حماية ، حدود الاقليم وشعبهم ؟ من الخفافيش والعناكب المسعوره والمريضة ، وذئاب الصحارى المتعطشين للدماء ، ام تريد ان يكون الاقليم مرتعا لهم ، اسوة بأغلب اجزاء العراق الجريح …. ان ذلك بعد اليوم لن يكن اعلم انت وغيرك ….

نسألك يا سيد نجيفي ، وكل الحاقدين امثالك ، اين اتجه والتجأ شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) قبل وبعد سقوط النظام ، وبعد احداث الموصل الاليمة ؟ أ لم يذهب اغلبهم ، الى احضان اقليم كردستان العراق والمناطق المتاخمة لها ، والتي يسيطر البيشمه ركه عليها امنيا ؟ لماذا لم يلجوا الى الى المحافظات الاخرى ؟ لانها ليست امنة لهم …. عدا اقليم كردستان .. الذي يوفر لهم الحرية الدينية والانسانية والعمل وحقوق المواطنة والمساواة والعدل وانهم يشعرون فيه بالاطمئنان والامان ويتمتعون بكافة الحقوق ….

ان هذا الدس والافتراء والتضليل واللغط على الاكراد ، من قبل تنظيم القاعدة وحلفائه والمؤيدون لفكره ، نتيجة المكاسب والنجاحات التي حققها الاكراد ، في تجربتهم الفتية ، في الاقليم منذ 1991 في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجنماعية والامنية والديمقراطية والدستور والبناء وغيرها ، هذا من جهة ومن جهة اخرى حالة الانهزام والفشل والانحسار ، التي منيت بها القاعدة والمتحالفين والمتعاونين معها ، عسكريا وفكريا وتنظيما ، على مستوى العراق والعالم ، دفعت ( فقهاء الدم والموت ) و ( منطري الفكر المتطرف المتعفن ) في محاولة تضليليه بائسة ومكشوفة للافتاء والتنظير ، لحقن جرذانها المدحورين المذعورين ، بسموم جديدة ، لرفع معنوياتهم المنهارة ، ليخرجوا من جحورهم النتة ، الى ساحات الوغى … لكنهم سيندحرون لا محال ، عندما يحمي الوطيس ، امام الحق وبأس قوات البيشمه ركه ….

ياسيد نجيفي ومن معك ، عليكم وعلى النخب السياسية والبرلمانية في العراق الفيدرالي ، تقيم تجربتكم بعد مرور اكثر من خمس سنوات عليها ، والبحث عن حلول ومعالجات ، لمشاكل الشعب العراقي ، المبتلي بأمثالكم ، الامنية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والمذهبية والديمقراطية المستفحلة والمعقدة ، وننصحكم بالاقتداء ، بتجربة حكومة اقليم كردستان ، في كل المجالات ، وليس توزيع التهم والافتراءات ، والاكاذيب ، يمينا ويسارا ، جزافا وظلما ، وزورا وبهتانا ، ضد الاكراد والبيشمه ركه ….

http://www.ishtartv.com/news,4928.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,
232073.msg3412202.html#msg3412202

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,232613.0.html



انطوان دنخا الصنا
مشيكان