إعلان

ما أن على صوت العقل والاعتدال على صوت الجهل والتطرف وتوقف نزيف الدم بين جهلاء الشيعة والسنة في العراق وبدأ العراقيون بمداواة جراحهم وتنشيف الدموع عن وجناة الأيتام والأرامل والثكالى حتى جاءنا الشيخ القرضاوي بفتوى تكفير وتبديع نصف الشعب العراقي وهو يتبؤا منصباً إسلامياً مرموقاً في حين لم نر مثل هذه الفتاوى الانفعالية من بابا الفاتيكان في أحلك الظروف التي مر بها المسيحيون في العراق فكان من واجبنا الإسلامي والوطني كجماعة علماء العراق فرع الجنوب أن نرد بسلسلة من البحوث والمقالات على فتاوى التحريض والعنف بعد أن كنا السباقين على مستوى العراق في التصدي للإرهابيين والتكفيريين من خلال المنابر والمحافل والمجالس.

الشيخ الدكتور خالد عبد الوهاب الملا
رئيس جماعة علماء العراق / فرع الجنوب
ملاحظة : نأمل من السادة القراء أن يعطونا رأيهم في هذه السلسلة ويرسلوا أرائهم على العناوين الاتية :
Mh_aldosary@yahoo.com
Aldosary_mh@yahoo.com