الرئيسية » مقالات » اطلقوا النفير واذبحوا البعير، مستشاري المالكي يرشحونه لنيل جائزة نوبل

اطلقوا النفير واذبحوا البعير، مستشاري المالكي يرشحونه لنيل جائزة نوبل

ولما كان للقصة بقية، فلقد ظن العباد بان الديمقراطية خلصت البلاد من بطل النصر والسلام حضرة الهمام المجنون صدام وألقابه الحقنبازية، الا ان الشعب المسكين صدم باختيارات المالكي لخيرة المختلين والمنافقين ليكونوا مستشاري دولته ويتحفوا الشعب الذي ذاق المر مع الهمام الضرغام المخبول صدام بمزيدٍ من المرارة حتى لا يتغير الطعم فينسى الشعب اصله وعمق معاناته، واليوم خرج علينا المستشارين بتوصية عظيمة نبعت من عقولٍ جبارة فأشاروا على دولة رئيس وزرائنا وقرروا ان يرشحوا دولته الى جائزة نوبل للسلام لدوره في تعزيز الامن في العراق. ولان الشعب المسكين لا ينكر على المالكي دوره في اقرار السلم، الا ان الشعب المنكوب مازال لديه قليلا من العقل الذي تفتقد اليه ادمغة المستشارين، فجائزة نوبل بفروعها المختلفة لا يتم ترشيح الاشخاص لنيلها من قبل الدولة او غيرها بل يتم الترشيح لها حصرا من قبل اكاديمية متخصصة مرتبطة بالجائزة وهي لا تأخذ بنظر الاعتبار ترشيحات الدول او الافراد بل تقرر وفق آلية خاصة، وتكون الترشيحات سرية، ولما كان الشعب المسكين قد وعى على هذه الحقيقة بينما خيرة المستشارين لم يعوا اليها وظنوا انه بالنفاق سينال المالكي الجائزة، فلقد انطبق المثل العراقي الشهير واصبح صحيحا وللمالكي نقول خذ الشور من راس الثور، وعرب وين وطنبورة وين؟؟ يمعود شوية امان جائزة نوبل السؤال!!!!!!!طيب اذا ودعائنا له بالتوفيق نجح المالكي في فرض حالة استقرار كاملة؟؟؟ ما الذي ستتفتق عنه عقول المستشارين؟؟؟؟؟ ما هي الجائزة؟؟؟؟ والله حقيقة المستشارين كما يقول المثل (ديحللون خبزتهم)، ولما كنا قد تعبنا فقد قررنا ان نتبع ثلة المستشارين وبهذه المناسبة الميمونة والتي رشح فيها مستشاري المالكي دولته لنيل جائزة نوبل ادعوا من منبري هذا كل مواطن الى ان يطلق نفيره ويذبح بعيره.. ولله في خلقه شؤون…

-كاتب ومتابع عراقي للاحداث.