الرئيسية » مقالات » انسـحاب مـن اعــلان دمـشـق

انسـحاب مـن اعــلان دمـشـق

تحيــا ســوريا حــرة ديمقـراطيـة

عـقدت هـيئة التنـسـق العـامـة (أعـلى هيئات التجمــع) اجتمــاعـا حضره ثلاثـة أرباع الهـيئة, أي
النـسبة كانـت كافيـة لاتخـاذ قـرارات مصيريـة, يومي الحـادي والثاني عـشـر من نوفمبر الجاري
أجـرت خـلاله تقييمـا عـاما لعمـل ونشـاط التجمـع خـلال الأشـهر السـتة المنصـرمة, ومن أهمهــا
النشـاطات التحـالفية والتـوجهـات العـامة والمهـام التـي يتـوجب انجـازها فبـل انعـاد المؤتمر العام
الثـالث ( أبريل 2009).
الاجتمـاع ناقـش التقـييـم العـام لقضـايا محـددة وهـي:
جـدوى البقــاء فـي اعــلان دمشـق, عـلى ضــوء ضحـالـة فـاعـليتـه فـي تحـفـيز الشــارع السوري
عـلى المشـاركـة فـي دعـم عمـلية ” التغـيير الجـذري” كأهــم مهمـة أخـذ الاعـلان وقـياداتـه عـلى
عـاتقـهــم القـيــام بهــا.
قـضيـة الجـولان والنـزاع العـربـي الاسـرائيلي عـلى ضــوء المـستجدات في مـسـار التفـــــــاوض
السـوري الاسـرائيلي غير المباشــر.
قـضيــة الخـروج واقــرار عـدم الانتمــاء الـى ” المعـارضــة “وفقـا للمعـنى المـتداول وللنهــــــج
والسـلوكيـة الـراهنـة حيــال قضـايا مهمـة كـقضيـة التـوزيـع العـادل للثـروات الوطنية.
القضيــة الكرديــة وضـرورة تـسـخير كافـة وســائل الاعــلام لمناقـشـتها شـعبيـا ومـؤسساتيــا.
وأيضــا مـشروع التغـيير والوفـاق الوطنـي والجـبهــة الجـديدة.
بالاضــافـة الى قضـايا وأمــور تنظيمية داخليــة .

أمــا القــرارات التـي تــم اتخــاذها , وفـقــا لتـداولهــا مــن عــدة نـواحــي فكـانـت :
في ما يخـص اعــلان دمـشـق , ونظــرا لضحــالـة فـاعـليتـه ولاحـتكـــــــاره مــن قـبل مجمـوعـة
صـعيرة مـن الأشــخاص وفـشــلـه فــي تحـقـيق أي مـن الأهـداف, وتحـويلـه الـى مجـرد تحـالف
عــروبــي ـ اســلامـوي, قــرر المجتمعــون اعــــلان الانـسـحاب منــه, وعــدم الالتـزام بما يقــرر
أو يعـلـن, اذا يعـتبر تــــود نفـســه اعـتبـارا مــن اليــوم منـسـحبا نهـائيـا .

وفيمـا يـخص العـمــل الوطنـي عـمومـا أكــد المجتمعـون عـلى ســـــلامـة وصحـة الانضـمــام الـى
جبهــة التغــيير والـوفـاق الـوطنـي فـي ســوريا , النـاشــئة حـديثـا ,وعـلى أهمية العمـل ضمــــن
صـفـوفهــا والتـشــارك فــي كـافــة فعـاليـاتهــا عـلى كــل الأصـعـدة والمـسـتويات , وقـيم الحضـور
بـرنـامــج الجـبهــة تقــييما ايجـابيـا وهــم يحـيون فـي برنـامـج جبهـة التغــيير الـوضـوح وعـــدم
المـراوغـة والتهـرب مــن طــرح الحـلول والمقـترحـات المحـددة والجـريـئة, تلك السـمات التـــــي
أدت الـى فـشـل اعــلان دمـشـق وغـيره مــن التحـالفـات التـي قـامت وأنـشـأت خــلال العـقـــــــود
المنصــرمـة.

التقــييم العــام لممـارسـات النظــام وسـياسـاتـه خــلال الأشـهر السـتة الماضيـة هـو أن النظـــــام
أكــد وبالممـارســة عـن عـقـم ذاتـي حـيال كافـة القضـايا التـي تهـم وتهـتـم فـي الـشـؤون العـامــة
ســواء السـياسية أو الاقـتصــادية أو الأمنيــة وغـيرها, فالنظــام لـم يقـدم حــلا واحــدا لأيـة قضية
وكـافـة مشـاريعـه لاتـزال وعـودا لم يحـرك بخـصوصهـا ســاكنـا, بـل وجــد المجتمعــون تـراجعــا
كارثيـا فـي مـستويات المعـيشـة والأمـن والخـدمات والصحـة والتعـليم , وسيـبان أمنـي لـم تشــهده
البــلاد مــن قبــل , وفـي المقــابـل غـنـا وثــراءا لحفنــة صـغـيرة مــن أهــل النظــام .



عـلى ماتقــدم تقــرر تكـثيف النـشــاط وتـوجـيهـه نحــو المـواجهــة, وتـسـخير كافـة الطـاقـات مــن
أجــل ذلـك بمــا فـيـه تجــيير العــلاقـات الخـارجيــة اقـليميــا ودوليــا من أجــل المـواجـهـة واحــداث
التـغــيير المنـشــود واعــادة البنــــاء والتكــويــن عـلى الأسـس الضـامنـة لعـدم تكـرار هذه المآسـي
وايجــاد حـلول جــذريـة لكـافــة الأزمـات التـي تعـيق احـداث التنميــة الشـاملـة وتحـقـيق الأمــــــن
لكـافـة المـواطنـين بشـقيه المـادي والمعـنــوي أو الـنفــــســي, اذ لابــد مــن تـسـخـير كافـة الثروات
والقـدرات مــن أجــل المـواطــن وليـس كمـا هــو الحــال اليــوم .

ان التجمــع الـوطنـي الـديمقـراطــي الســوري ـ تــــود يعـلن عــن بـدايــة جـديدة ســواء فـي أسس
عـملــه التنظيمــي أو فــي تـوظـيف عـلاقـاتـه المحـليــة والاقـليميـة والـدوليـة, تقــوم عـلى تـوفـــير
وتـأمــين متطلبــــات المــواجهـــة, الـى أن تتحــقق كـافـة الطمـوحـات والتـي فـي مقـدمتهـا أن تكون
ادارة البــلاد انعـكـاســا لارادة شــعوب ســوريا ومنـفــذا لهــا,وحــاميـة للمصــالـح الـوطنيـة العليــا


التجمــع الـوطـني الـديمقـراطـي الســوري ــ تــــــود
هيـئـة التنـسـيق العــامــة
اللاذقيــــة
نوفمبـر 2008