الرئيسية » مقالات » رئـــــيس وزراء قوي.. برلـــــمان قوي

رئـــــيس وزراء قوي.. برلـــــمان قوي

كـلنا يتذكر الموقف الشجاع الذي اتخذه المالكي حينما وقع على مرسوم إعدام الطاغية المقبور في الوقت الذي كان الطائفيون و القوميون جن جنونهم لهذا القرار الشجاع و رفضوا إعدامه بذرائع و حجج مختلفة، و لا أحد بالطبع يستطيع إنكار ذلك الموقف الشجاع للمالكي، اللهم إلا أؤلئك المتعامين بحب الإجرام البعثي أو دكتاتور مكابر يرى نفسه من خلال الطاغية، و العراق الآن من خلال هذه المرحلة الحساسة بحاجة إلى رجل قوي و حين نقول ذلك فإننا نعني حقا أن يكون قويا من خلال ترسيخ القانون و الضرب على أيدي المفسدين و ناهبي ثروات الشعب، و إذا كان البعض يفهم القوة التي تحدثنا عنها على أنها الدكتاتورية فهو مخطيء بالتأكيد.

فالدكتاتور الغاشم صدام حسين لم يكن يوما ما قويا و العنف الذي مارسه تجاه شعبه و جيرانه و العالم كان أكبر دليل على جبنه و خوفه، فالشجاع هو ذلك الذي يقف إلى جانب الفقراء و الضعفاء و أصحاب الحقوق، و بالتأكيد فإن مصاصي الدماء و محتكري الكراسي و دعاة المحاصصة الطائفية و القومية العنصرية هم أكبر أعداء الديمقراطية العراقية، و علينا الآن كمثقفين و باحثين أحرار أن نبدأ في هدم النظام الفاسد القائم على إلغاء “الاستحقاق الانتخابي” في خدعة للإجهاز على الديمقراطية و قتلها مستقبلا، فما سماه المغامرون الباحثون عن السلطة و الهيمنة و النفوذ “ديمقراطية توافقية” كان في الواقع تلاعبا و خدعة لتعطيل الديمقراطية التي تعني بالتأكيد حـــكم الأغــــلبية.

لكن لكي تنجح الأغلبية المنتخبة في إيجاد صيغة حكم ناجحة فإن عليها أن تتخطى الطائفية و الفوارق القومية و العنصرية و توجد مقاعد للأقليات بين صفوفها، فتكون هذه الكتلة ـ التي نرجو أن تتحول إليها كتلة الائتلاف العراقي الموحد ــ مكونة من الشيعة و السنة و العرب و الأكراد و التركمان و المسيحيين و اليزيديين و الصابئة و الشبك، و هو ما سيثمر بالتأكيد عنصر الاستقرار و التلاحم الوطني بدلا من السياسة الفاشلة التي اتبعها الائتلاف العراقي و تبنيه نظرية “إسلامية” صارمة أتاحت لأؤلئك المعجبين بطائفية البعث و عنصريته فرصة لتقسيم العراقيين و ابتلاعهم في إجندتهم التقسيمية الإرهابية.

المصيبة التي وقعنا فيها نحن العراقيون هو أن من انتخبناهم على الأغلب يرددون الكثير من الشعارات الوطنية و تزويق كلام جميل عن الأخوة الوطنية و المواطنة و كرامة الإنسان العراقي، و لكنهم ما أن دخلوا إلى البرلمان حتى أظهروا حقيقة مواقفهم من الآخرين، فأحدهم طائفي لا يثق إلا بذوي طائفته و آخر قومي عنصري حزبي يريد ابتلاع القوميات و المذاهب و دمجها في قوميته على الطريقة البعثية، إذا لا بد لنا أن نعرف أن التقوى الظاهرية و الكلام المعسول سهل الخداع و أن علينا أن نصوت في المرة القادمة لمن يفعل أكثر من الكلام و على الائتلاف العراقي أن يتخذ لنفسه هذا الطريق إذ لا أمل كبير في الكتل الأخرى التي تفتت الدولة و المجتمع و النظام، و الائتلافيون إذا لم يقروا برنامجا وطنيا فعليا و قانونا حضاريا غير بدائي أو متخلف أو متشبث بالماضي “التليد”!! فإن الشعب سيلفظهم كما سيلفظ الكتل الأخرى.

و هنا يأتي السؤال: هل يقوم الائتلافيون بهذه الخطوات لإنقاذ العراق أم أنهم سيبقون مغرقين في التدين و سكرة الإعجاب “بالأنا التقية”..