الرئيسية » مقالات » (كنيسة المشرق الاشورية…..و(زوعا)…الاتفاق حول الغاء الكلدان…والتقاطع بشأن الحكم الذاتي …لماذا ؟!)

(كنيسة المشرق الاشورية…..و(زوعا)…الاتفاق حول الغاء الكلدان…والتقاطع بشأن الحكم الذاتي …لماذا ؟!)

الكتابة عن موقف كنيسة المشرق الاشورية ، سيف ذو حدين لحساسيتة ، حيث قد يفسر بطريقة لا تنسجم مع هدفي ، من وراء توضيح الموقف ، بصورة موضوعية وشفافه ، وبأسلوب الحجة المقنعة ، بالدليل والنقاش والحوار الحر والحضاري واحترام الاختلاف ، ان هذا الموضوع قد يؤرق او يزعج البعض ، من المتشددين والمتعصبين قوميا ومذهبيا ، والذين افقهم ضيق ، وخيالهم مريض ، حيث يعتبرون هذا الطرح شكلا من اشكال التعصب القومي والمذهبي ، لكن اقول لهم اني تعلمت ان اقول رأي بصراحة ووضوح وحق وقناعة وثقة بالنفس ، وبدون تحفظات ، وانتقد الظواهر والمواقف بدون ان انتظر رضا هذا الطرف او ذاك ، وهو في كل الاحوال يمثل وجهة نظري الشخصية ، قد كون مخطئا او مصيبا ، واتقبل الرأي الاخر بكل مودة واحترام …..

1 – الحكم الذاتي بين كنيسة المشرق الاشورية وزوعا :
————————————————————
موقف كنيسة المشرق الاشورية في العراق والعالم ، واضح ومعلن وصريح ، في موضوع مشروع الحكم الذاتي لشعبنا ، في مناطق تواجده الحالية وقد جسدها غبطة البطريريك ( مار دنخا الرابع ) بطريريك كنيسة المشرق الاشورية في العراق والعالم حيث قال قداسته بتاريخ 24/10/2008 من اربيل ( ضرورة منح ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري الحكم الذاتي في المناطق التي يقطونها حاليا ، ليتمكنوا من العيش بأستقرار وسلام دائمين ، مع باقي مكونات الشعب العراقي ….) للاطلاع الرابط الاول ادناه …

ومن المعروف ان كنيسة المشرق الاشورية ، حالها حال الكنيسة الكلدانية ، لا تتدخل في الشؤون السياسية سواء في الوطن اوالمهجر حاليا ، لكنها تقف مع ابناء شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري) في المطالبة بحقوقه القومية المشروعة ،وتدافع عنه في كل المجالات ومن اعلى المستويات ، وقد اكد غبطة البطريرك ( مار دنخا الرابع ) جزيل الاحترام من بروكسل بتاريخ 23/ 9/2008 لدى استقباله المنظمة الاشورية الديمقراطية ( مطسكتا ) وقال ( عدم نية الكنيسة التدخل في الامور السياسية لشعبنا ، او عمل الاطراف السياسية الموجودة في الساحة القومية ، سواء في الوطن او المهجر … معربا عن تأييده ومباركته كل الاطراف التي تعمل لخدمة شعبنا…) للاطلاع الرابط الثاني ادناه …

وكذلك اكد غبطته مشددا ( عدم القبول بتدخل الاحزاب او المنظمات السياسية الاشورية في الشأن الكنسي … )
اما موقف كنيسة المشرق الاشورية ، حول جهة ارتباط مشروع الحكم الذاتي لشعبنا ، مع بغداد او اقليم كردستان لا زال غير واضح ومحسوم ، وفيه بعض اللبس والغموض ، فمثلا تارة يتم التصريح بأن الحكم الذاتي لشعبنا نريده مع بغداد ، وتارة اخرى يكون الرأي ان الكنيسة مع ارادة شعبنا وقراره هو الفيصل الحاسم بالارتباط ، وفي كل الاحوال رأيها محترم ….

اما موقف الحركة الديمقراطية الاشورية ( زوعا ) ، واضح وصريح من الحكم الذاتي لشعبنا ، حيث ترفضه او تتحفظ عليه وهذا من حقها المشروع ، لكن كنا نريد ان تصطف الحركة ، مع تنظيمات شعبنا القومية ، المؤيدة للحكم الذاتي ، لتحقيق الهدف معا علما ان الحركة ، تؤيد تنفيذ المادة ( 125) من دستور العراق الفيدرالي ، حول الحكم المحلي لشعبنا ، وليس الحكم الذاتي ، والذي طبق اجزاء كبيرة منه حاليا ، في بعض مناطق سهل نينوى والقوش وعينكاوه ….

2) اعتبار الكلدان اشوريين :
———————————-
تتفق كنيسة المشرق الاشورية ، مع الحركة الديمقراطية الاشورية ( زوعا ) في الاجتهاد والتفسير ، بأن الكلدان جزء من القومية الاشورية ، في تنظيراتهم الفكرية المتعصبة ، اي ان الكلدان ليس لهم هوية قومية ، او كيان مستقل ، وانما مذهب كنسي ، بالاستناد الى ما لديهم من معلومات وكتب ووثائق ، وقد يتفق معهم قسم قليل جدا من الكلدان ، لكن الاغلبية من ابناء الكلدان يرفضون هذا التوجه ، رفضا قاطعا ويتوجسون منه وكذلك الكنيسة الكلدانية …..

حيث بتاريخ 3 /11 /2008 صدر تصريح من المجمع ( السنهاديقي ) المقدس ، لكنيسة المشرق الاشورية ، والذي يعتبر اعلى سلطة دينية فيها ، حيث يشددون على ان ( الشعب الاشوري ) فقط دون الاشارة الى المكونات القومية الاخرى الكلدان والسريان ، واعتبرهم مذهب كنسي ، وليس هوية قومية ، حيث جاء في هذا التصريح ( الحملة المستمرة التي تعرض ويتعرض لها ابناء الشعب الاشوري المسيحي في العراق ، التي استهدفت ثقافته وهويته ونمط حياته وكنائسه ووجوده ) وفي مكان اخر من التصريح( المجمع السنهاديقي لكنيسة المشرق الاشورية ، يكررر دعمه لطلب الشعب الاشوري في الحكم الذاتي واقراره) للاطلاع الرابط الثالث ادناه …..

وهنا تتفق كنيسة المشرق الاشورية مع الحركة الديمقراطية الاشورية ، بأعتبار الكلدان جزء من الشعب الاشوري وتحت جناحها ومنصهر في بودقتها ، وهذا مثبت في شعار الحركة الذي نصه ( عراق ديمقراطي والاقرار بالوجود القومي الاشوري ) اين موقع الكلدان والسريان في هذا الشعار ؟ اليس هذا اجحافا وغبنا بحق القومية الكلدانية ، والغاء لها ولوجودها وتاريخها المشرف ، وهوية ابنائها القومية ، ان هذه النظرة الى القومية الكلدانية ، من قبل كنيسة المشرق الاشورية والحركة الديمقراطية الاشورية ( زوعا ) ، لا تخدم قضايا شعبنا وظروفه الحالية ، مهما تكن المبررات والحجج التاريخية والانية ، التي لا اريد الخوض فيها كل له رايه وحججه ومصادرها التاريخية وجميعها محترمة …..

لكن المسؤولية التاريخية تقتضي احترام الخصوصيات القومية الذاتية ، والتميز والاستقلالية ضمن الشعب الواحد ( الكلداني السرياني الاشوري) حيث نشترك في نسيج ثقافي واجتماعي وديني وتاريخي ، يمكن ان يكون اساسا لحقوق مشتركة …

اما موقف الكنيسة الكلدانية من هذا الموضوع ، فقد جسدتها المذكرة المرفوعة ، من قبل سيادة المطرانان الجليلان ( ابراهيم ابراهيم ) راعي ابرشة ما توما الرسول في امريكا ( وسرهد جمو ) راعي ابرشية ما بطرس الرسول في امريكا الى برلمان اقليم كردستان ، بتاريخ 27 / 10 /2008 وجاء في جزء منها ( بأننا ككلدان نطالب بدرج التسمية القومية الكلدانية متميزة ومستقلة ، عن أي تسميات اخرى ، ونرفض ادراج تسمية غير قومية في دستور كردستان بخصوصنا ، بدلا للتسمية القومية الكلدانية ) للاطلاع الرابط الرابع ادناه …

ازاء ما تقدم اصبح لزاما على ابناء الكلدان الدفاع عن هويتهم ووجودهم وتاريخهم ، بأعتبارهم قومية مستقلة بحد ذاتها ، ليس بطريقة الانغلاق والتعصب والتقوقع القومي ، وانما بالانفتاح والحوار واحترام الاخر ، نريد قومية وطنية وانسانة ، وتعزيز دور التنظيمات القومية الكلدانية بشكل فعال وحيوي ومؤثر ، لاستقطاب ابناء الكلدان ، في صفوفها بشكل مقنع في الوطن والمهجر…

اما محاولات البعض من المسكونين بالحقد والكراهية والضغينة ، لمسخ والغاء القومية الكلدانية ، وقلب الحقائق التاريخية كما يحلو لهم ، هو تجاوز على حقوقنا القومية ، ولا يتناسب مع منطق العصر والتاريخ ، في اقرار الحقوق القومية لكل المكونات وحيث ان الوعي القومي الكلداني بين ابناء الكلدان ، تصاعد وتطور بشكل سريع هو الاخر ، لذلك يجب اعتبار الكلدان قومية حقيقية تاريخية ، لكن كثيرون يؤمنون بالحقيقة وقليلون ينطقون بها ….

اما ادعاء بعض الاخوة الاشوريين ، المتشددون والمشككون ، الوصاية والابوه ، على القومية الكلدانية ، وحتى على المشروع القومي لشعبنا ، ويريدون ان يكونوا اولياء عليها ، لتسيرها وتمشيتها ، بما يتوافق مع تصوراتهم وارأهم ، وكأنهم مالكي كل الحقيقة والتاريخ والحق ، لانهم يؤمنون بنصوص مقدسة تاريخية ، حسمت الامور مسبقا ، بدون حوار ومناقشة ، المستجدات العلمية والحضارية ، ولا يعترفون بالمختلف معهم ، في محاولة الغائهم او اقصائهم بسبب الجهل والتخلف والعنصرية والتعصب …

علينا اعادة ترتيب اوراقنا ، ومراجعة حساباتنا ، واحترام كل واحد خصوصية الاخر ، وتوحيد خطابنا ، ولملمة شتاتنا ، لان ما يحاك في الظلمة ضد وجودنا ومستقبلنا ، اكبر مما يحدث اليوم ( جهارا نهارا) واللبيب من الاشارة يفهم …..

1 – http://karemlash-ymi.com/forum/showthread.php?t=14438

2 – http://suryoyenews.com/?p=472

3 – http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=235421.0

4 – http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,235691.0.html

ملاحظة :
———–
الحلقة القادمة ( الاولى ) :
——————————-
الرئيس البرزاني قال خلال اجتماعه ببعض تنظيماتنا القومية من واشنطن بتاريخ 1 – 11 -2008 ( اصدرت توجيهات وتعليمات لحكومة الاقليم لاستقبال المسيحين المهجرين والنازحين من مختلف مناطق العراق وخاصة الموصل بالاحضان واالقبل في ارض اقليم كرستان ….)

الحلقة الثانية (الرئبس البرزاني) :
—————-
(الاتهامات المفبركة في الموصل ضد البشمه ركه بتهجير المسيحين .. عارية عن الصحة والبشمة ركه منها براء .. والذين تصدر منهم هذه الاتهامات بدون دليل … سوف يندمون … )

الحلقة الثالثة ( الرئيس البرزاني ):
——————————————–
( دستور اقليم كردستان سوف يلبي كل طموحات الشعب الكلداني السرياني الشوري بما فيها الحكم الذاتي )

الحلقة الرابعة ( الرئيس البرزاني ):
——————————————
(العلمانيون والحركة الديمقراطية في العراق انكمشت بسبب اخطائها وقوة الارهاب ..)