الرئيسية » مقالات » تنظيم القاعدة يشارك في الحملة الانتخابية الأمريكية !!!!

تنظيم القاعدة يشارك في الحملة الانتخابية الأمريكية !!!!

تمر هذه الأيام لحظات تاريخية في حياة الولايات المتحدة الأمريكية حيث تنتظر من يخلف جورج دبليو بوش للرئاسة الأمريكية والأصح ينتظرون من يخلف بوش لرئاسة العالم كون الولايات المتحدة الأمريكية هي التي تسيطر على دول العالم وتسيره حسب سياستها وأجندتها وهذه حقيقة يعرفها القاصي والداني .
لا شك ان هذه الانتخابات تعتبر مهمة بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية كون الفائز بها هو من سوف يحكم بلدهم ويقرر مصيرهم وعلاقاتهم مع دول العالم , وبالاضافة الى ان هناك الكثير من الدول تعتبر هذه الانتخابات مهمة ايضا كون اوضاعها متعلقة ومرتبطة باوضاع ونتائج هذه الانتخابات مثل العراق وافغانستان والكثير والكثير من دول العالم وحتى تصل الحالة الى المتابعة اول باول لاخبار الانتخابات وما وصلت اليه في الوقت الحاضر , فتجد من يصوت الى اوباما واخر يصوت الى ماكين حيث ان هدف الكل هو افشاء الاستقرار والسلام بين دول العالم مع اختلاف ترشيحاتهم , ولكل شخص رأيه حول مرشحه فمنهم من ينتخب اوباما حيث يعتقد انه الاقرب الى السلام والامن في المنطقة بخلاف ماكين , واخر يصوت الى ماكين لانه يعتقد ان ماكين اكثر حرصا على حياة الشعب الامريكي وشعوب العالم من اوباما , فكل شخص يختلف عن الاخر من ناحية رؤيته لمرشحه , ولكن تصويت تنظيم القاعدة وحسب بيانهم الاخير على شبكة الانترنت جاء مختلف تماما عن الترشيحات في العالم فقد اتى بمثابة تأكيد على ان هذه المنظمة منظمة ارهابية ولا تدعو الى السلام والاستقرار حيث انهم يتمنون ان يأتي ماكين للرئاسة الامريكية كونه بنظرها يعتبر متهور وسوف يستمر على خطى الرئيس الحالي ( بوش ) وبالتالي تستمر السياسة الحالية ومعها تستمر الهزائم التي تتلقاها الولايات المتحدة الامريكية بمواجهة تنظيم القاعدة .
ونجد في بيان القاعدة بعض التزييف والادعاءات الكاذبه التي ليس لها من الواقعية نصيب فقد زعمت القاعدة إن أمريكا الآن في ظروف صعبة امنيا ولا تستطيع حماية الأمريكيين في داخل أمريكا وخارجا ونتمنى ان تستمر على هذه السياسة لكي تتلقى أكثر هزائم حيث يعتقدون ان ماكين يسير على نفس سياسة بوش ولهذا سوف تبقى أميركا في نفس الأسلوب في حال فوز ماكين رئيسا لأمريكا .
ومن ثم يتطرق البيان الى ان تنظيم القاعة وعناصره قام بعملية اخيرة ادت الى احداث خسائر جسيمة وهي تعد ضربة قوية لامريكا تدفع الشعب الامريكي للثار واختيار ماكين وعدم التهاون مع هذا التنظيم .
اعتقد ان هذا البيان جاء في وقت يستطيع الطرفان الاستفادة منه واقصد بالطرفان هنا المرشحين كون ان من يريد السلام ويسمع بمثل هكذا بيان سوف يقتنع باوباما هو الخيار الافضل للرئاسة الامريكية , وان من يريد القضاء على كل الحركات المتمردة في العالم يجد في ماكين الحل الامثل لها .
ان رأي المتواضع يقول ان هذا البيان عبارة عن جزء من الحمل الانتخابية الامريكية ولكن في الحقيقة لا اعرف لصالح من فالطرفين وكما قلت يستطيعون الاستفادة منه .

محمد حبيب غالي