الرئيسية » مقالات » تساؤلات عراقية بلا حدود – 14

تساؤلات عراقية بلا حدود – 14

الكورد والأمريكان والعرب

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد التليدة، أدوّن هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش – جهد الامكان طبعاً – في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام…

وتساؤلات اليوم عن صحة ما ينشر، ويزعم، وليس كل “الزعم” اثماً في عالمنا الراهن، ان كورد العراق يرحبون بتواجد عسكري دائم على أراضيهم، خلافاً لقسم من عرب البلاد… وان كان الأمر حقيقة، فهل سأل المعنيون، وأولو الأمر عن أسباب ذلك “التميز” في المواقف والرؤى؟! أهي احتراز من عودة الشوفينيين فكراً وممارسة، لمهامهم وممارساتهم ضد الكورد؟ أم انها بدايات تفضيل للأصدقاء الأجانب على اخوة الوطن والدين والعيش المشترك؟ … ولم وصلت الحال إلى أن يلوح الكورد العراقيون باضطرارهم للجوء إلى الآخرين بعيداً عن ذوي القربى؟! ألأنَّ ظلم الأخيرين اشد مرارة؟ … ترى هل ثمة أسباب وتوقعات أخرى لدى العارفين ببواطن الأمور ومجربيها!! أم ستكون الاجابة القبيحة ذاتها عن “خيانة” الأكراد، كما يردد الذين تأصلت الأحقاد في نفوسهم حتى صَدئت بهم، وصدأوا بها؟!.