تصريح

تجسيدا والتزاما من مجموعة الأحزاب الكوردية بمضمون بيانها الذي صدر مؤخرا والذي دعت فيه هذه الأحزاب الى التظاهر والاعتصام السلمي في العاصمة السورية دمشق للاحتجاج على المرسوم 49 السيئ الصيت ، وفي الساعة والتاريخ المحدد من قبل الأحزاب الكوردية والمصادف لهذا اليوم الأحد 2112008 وصلت جماهير غفيرة الى قلب العاصمة وعلى رأسها قيادات تلك الأحزاب لممارسة حقهم الديمقراطي والطبيعي في التعبير عن الرأي ورفض كل أشكال الاضطهاد الذي يمارسه النظام الحاكم في سورية بحق شعبنا الكوردي والذي كان آخره هذا المرسوم العنصري و اللااخلاقي .

ولكن العقلية الفاشية والاستخباراتية للنظام السوري حالت دون إتمام المهمة الوطنية الديمقراطية والسلمية وقابلت هذه الحشود بتعزيزات عسكرية مخابراتية غطت شوارع العاصمة ممارسة كل صنوف القمع والضرب بحق أولئك المتظاهرين ولقد أصيب الكثيرون بجراح عرف منهم :
( الأستاذ محمد علي مقعد الذي أصيب بجراح بالغة في الرأس ) واعتقال نحو ثمانين شخصا عرف منهم :
1- الآنسة هيرفين أوسي
2- الدكتور عبد الحكيم بشار
3- الأستاذ محمد إسماعيل
4- الأستاذ نصر الدين إبراهيم
5- الأستاذ حسن صالح
6- الأستاذ فؤاد عليكو
7- الأستاذ جكيدار ….. وغيرهم
إننا في تيار المستقبل الكوردي في سورية في الوقت الذي نشجب وندين جملة السياسات الأمنية والعقلية المخابراتية التي يتمتع بها ويمارسها النظام السوري ، نعاهد رفاقنا في الحركة الكوردية في سورية ومن خلالهم جماهير شعبنا الكوردي على مواصلة النضال السلمي الديمقراطي رغم هذه الممارسات وندعو في الوقت ذاته النظام الحاكم الى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وفي مقدمهم السجناء الكورد بمن فيهم معتقلو اليوم

بيروت في 2112008

تيار المستقبل الكوردي في سورية
مكتب العلاقات العامة
فرحات علي