الرئيسية » مقالات » عـراق بلا اهلـه : كـيـف … ؟

عـراق بلا اهلـه : كـيـف … ؟

كيف يمكن ان نتصور وجـه العراق عارياً مـن اهلـه المسيحيين والأيزيديين والكورد الفيلية والصابئـة المندائيين وغيرهـم ’ انه والعياذة باللـه ’ يصبح وطنـاً مصابأ بجذام الغدر والسفالـة والجحود ’ ويصبـح ايضـاً ( لا سامح اللـه ) ذميمـاً مهانـاً كوجـه المآزوم صدام حسين في حفرة عاره ’ اي ان الوطـن بدون مكوناتـه التاريخيـة يصبـح فضيحـة على وجـه المتبقين دخلاً … ثـم مـن هذا الضيف الصفيق الذي يدعي امتلاك دار مضيفـه ثـم يحاول ان يرميـه خارجها … ؟ افقدوا بصيرتهـم ورشدهـم وتوازنهـم ليتناسوا ان حفــر الحقارة والوضاعـة في التاريخ لا زالت تنتظـر امثال صدام حسين .
مجلس نواب الصدفـة وفي اجماع غير مسبوق ’ جرد اهـل العراق مـن ابسط حقوقهم تمهيداً لأجتثاثهم والغـاء وجودهـم ’ معبراً في الواقع عـن تفشي وباء العنصريـة والطائفية والمذهبيـة .
مـا حدث للأخوة المسيحيين مـن قتل ومطاردة وتهجيراً ’ ما هـو الا جزاءً مـن مشروع قومي طائفي عنصري تـم تفريخـه تحاصصـاً وتوافقاً وتراضيـاً وفي منتهى الأحتيال والدسيسـة بين الكتل المسيطرة العابثـة بحاضر ومستقبل الناس والوطـن .
ليس غريبـاً عن قوى واحزاب استثمرت مظلوميـة شعوبهـا وشرائحهـا وساومت الجلاد احيانـاً على حساب عذاباتهـا ’ وخدمت بشكل وآخـر في مؤسساتـه العسكرية والأمنيـة ومارست بقسوة وغبـاء قمـع بعضهـا ’ ان تتردد خجلاً او تصفعهـا نوبات الضمير اذا ما اقدمت الآن على غـدر المكونات الأصغر والتنكيل بهـا الغـاءً عـن خارطـة المجتمع العراقي … ؟
الأمر من الخطورة ’ يتطلب وقفـة تضامنيـة شعبيـة واسعـة ’ تنطلق مـن كون ما يجري هـو بدايـة مشروع كريـه يفتت وطـن بعـد تجريده مـن اهلـه الأكثر حرصـاً واخلاصـاً ووفـاءً ودفاعـاً مـن بين مكوناتـه بغيـة اتمـام مهمـة تمزيقـه احقاد وكراهيـة وفتنـة وردود أفعال مدمرة ’ انهـا محاولـة دنيئـة لتجريد العراق مـن عراقيتـه ـــ اهلـه ــ ليصبـح سهـل التمزيق والتحاصص اسلابـاً حتى آخـر فضلات مـن ثرواتـه وجغرافيتـه وحضاراته وتاريخـه وانسانـه ’ وبقدر حجـم الكارثة التي اصبـح اول الغيث وابرز تقاسيمـه ذلك الهجوم الوحشي على الأخوة المسيحيين ’ والذي سوف لن ينتهي ( اذا ما ترك على عوائنـه ) الا بأجتثاث آخـر المكونات الصغيرة ويبقى ـــ البيت لمطيـره … ـــ صـراع ودمار ونهايـة مآساويـة بين الكبار ’ ليصبح السواد ثوباً وهويـة للعراق والقدر المآساوي لأجيالـه .
رد الفعـل التضامني الشعبي ولحد الآن لم يكن بمستوى المسؤوليـة وحجم الكارثـة التي استهدفت العراق بمكوناتـه ’ ربمـا التي استورثت اسباب عذابات والآم ومحنـة العراقيين مـن النظام السابق وقسوة الفوضى الخلاقـة ’جعلت اهل العراق يبتلعون غضبهم وردود افعالهـم انتظاراً للشروط الموضوعية والذاتيـة للكلمـة الأخيرة التي سيقولهـا الشارع العراقي حسمـاً مـع ديكــة ( الشاعر نزار قباني ) .
بمبادرة وطنيـة وانسانيـة ’ قـرر بعض الأخوة من مثقفي الخارج السفر وفـداً عراقيـاً الى اماكـن الضحايا والمهجرين مباشرة ’ ليتضامنوا مـع اشقائهـم ’ يؤبنـوا شهدائهـم ويطلعوا على اوضاعهـم ويبحثـوا فـي عيونهـم عــن شبـح ذلك الذي ارتكب الجريمـة او مـن وقف خلفهـا او تسترعليهـا او مـن يحصـد مآساة وعذابات الضحايا والشهداء والمهجرين مكاسباً قوميـة وطائفيـة ومذهبيـة ’ لينقلوا حقائقهـا الى الرأي العام العراقي والعالمي ’ وسيبذل الوفـد جهـداً لأيصال صوت المظلومين الى الشرفاء مـن سياسيي ومثقفي وجميع الخيرين داخل الحكومة العراقية في مركزها بغداد وكذلك المنصفين في اقليم كردستان ’ انـه تصامـناً عراقياً مـع اهـل العراق ’ ورغم تواضعـه ’ فأنـه يستحق الثنـاء والدعم والمشاركـة المعنويـة والأعلاميـة مـن جميع المنصفين داخـل وخارج الوطن ’ ونهيب كذلك بمثقفي الخارج بشكل خاص ’ ان يقوموا بنشاطات مماثلـة دفاعـاً عـن اخواتهـم واخوتهـم في العراق والتاريخ والحضارات والحاضر والمستقبل قبـل ان يفقـد العراق هويتـه وتشوه تقاسيـم جمالـه وهيبتـه واصالتـه وشخصيتـه التاريخيـة ’ ان مجالات العمل والنشاط المشترك واسعـة وعليهـم ان يستغلوا ما استطاعوا مـن امكانياتهـم وطاقاتهـم للوقوف الى الى جانب الوطن المهدد بوحدتـه وهويتـه ومستقبل اجيالـه قبـل ان يستسلـم العراق مستوطنـة للضيوف .
ليس مهمـاً ولا مجدياً ابداً ان يتهـم هــذا وينكـر ذاك بغيـة لفلفـة الجريمـة ومسح سيمائها عـن وجوه فاعليهـا ’ فالأمر متأخراً جداً ’ وعلى جميع القوى المؤتلفـة داخل مجلس النواب ’ ان تتحمل مسؤوليـة فعلتهـا وتبادر اعترافاً واعتذاراً امام الشهداء والضحايا والمهجرين’ وتسارع الى وضع الضمادات على الجرح الذي فتحته مشتركـة في الجسد العراقي ’ ان تعيـد المهجرين الى مدنهم و قراهـم وبيوتهـم بعـد الأسراع في تهيئـة البيئـة الأمنيـة لهـم ’ ثم تعويضهـم مادياً ومعنوياً ورفع الحيف كاملاً عـن كاهلهم ’ وليتركوا الأدعاءات والترقيعات المضحكـة والأجراءات التي لا علاقـة لها بصلب المجزرة لأنها لم تجد مـن يعيرهـا اهتماماً ’ المطلوب اجراءات عمليـة حاسمـة سريعـة على الأرض ’ والأغتسال اعتذاراً امام الضحايا .
الوفـد العراقي للتضامن ’ سيدق ابواب المسؤولين في الحكومـة المركزيـة ببغداد وكذلك ابواب المسؤولين في حكومة اقليم كردستان’وابواب المرجعيات الدينية والأجتماعية والأحزاب الوطنية ووسائل الأعلام ’ وان وفـد التضامن هذا ’ سوف لن تنقطـع انفاسـه مـع انتهـاء مهمتـه ــ عـودتـه ــ كما حدث مـع الوفد الذي سبقـه للتضامن مـع الكورد الفيليـة ’ بـل سيتواصـل حركـة جماهيريـة تضامنيـة منظمـة فعالـة .
لقد اصبحت لعبة التعنصر والتطرف قوميـاً وطائفيـاً ومذهبيـاً عند ابواب هزيمتهـا وسيجفف التحرك الشعبي الواعي تكاليف همجيتهـا ’ وسيستيقض العراق بهمـة بنات وابنـاء مكوناتـه على فجر مستقبلـه الزاهـر .
ــــ الحريـة والكرامـة والأمـن والخبز الشريف للآنسان العراقي …
ـــــ العار والهزيمـة والسقوط للمستقردين تاريخـاً مشينـاً .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


يـا ﮔـبـاحـه
يـا ﮔـبـاحــة ضـيـف
يـغـفـه ابـيـت غـيــره
ومــن يـفـز يـنـسـه الـضـيـافـه
يـﮕــول هـذا الـبـيـت بـيـي
…………. بـكـل صـلافــه
……………….
وسـفــه الـتـاريـخ دمـعـــه
……….. بـعـيـن ديـــره
تـواكــح رمــــد
بـعـيـون كـلــش خـايـفــه
تـشــوف اهـلـهـه
يـصـيـرون بـحـلـوﮒ الـغـدرهـم سـالـفـه
يــا صـلافـتـهـم صـلافــه
مـا بـﮕــت بـﮕـلوبـهــم
ريـحـة وطــن
ولا طـبـعـهـــم
يـحـتـرم حـﮓ الـضـيـافـــه
………………
الـﮕـاع مـا تـنـكـر طـبـعـهـه
………… وعـشـﮓ اهـلـهـه
ولا نسـت ذاك الـرضــع
مــن ديــس دجـلــه
وكـبـر بـعـيـون الـفـرات
…………………..
يــا غــرب روحــوا لـهـلـكــم
والـلـه مـا تـسـوون عـشـره
يـا غـرب ملـيـنـه مـنـكــم
رفـجــة الـﭽـذاب مـــره
احـنـه مـن ديــرة وفـــه
وانـتـم بـلـيـلـة غــدر
جـابـكـم روج الــﮕـبـاحـــه
يــا صـلافـتـكـم صـلافــه
31 / 10 / 2008