الرئيسية » مقالات » تسلمت دعوة القيادة السياسية المصرية للحوار الوطني الفلسطيني الشامل

تسلمت دعوة القيادة السياسية المصرية للحوار الوطني الفلسطيني الشامل

تسلمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين دعوة القيادة المصرية للحوار الوطني الفلسطيني الشامل في القاهرة 9 نوفمبر 2008.
الجبهة الديمقراطية أكدت للموفد المصري أن الحوار الشامل طريق الخلاص من الانقسام المدّمر وإعادة بناء الوحدة الوطنية على أسس ديمقراطية جديدة، بانتخابات تشريعية ورئاسية وفق التمثيل النسبي الكامل.
اصلاح وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية بانتخاب مجلس وطني جديد في الوطن، وفي أقطار اللجوء والشتات حيثما أمكن.
وأكدت ان حوار الصفقات الثنائية يقود الى الحروب الاهلية والانقلابات السياسية والعسكرية على برنامج المشروع الوطني الفلسطيني، كما وقع في اتفاق 8 فبراير في مكة، وهذا يدعو الى عدم تكرار صفقة احتكارية ثنائية تعمق الانقسام، وتدمر الحوار الشامل نحو المشروع الوطني الفلسطيني.

الاعلام المركزي