الرئيسية » بيستون » الحق يأخذ ولا يعطى … الكرد الفيليين نموذجاً

الحق يأخذ ولا يعطى … الكرد الفيليين نموذجاً

الكرد الفيليين مازالوا يعانون من ظلم سابق ولاحق ، جراء سياسات التطهير العرقي التي أتبعها النظام المقبور ، والمواطن المشتكي تعرض للإضطهاد نتيجةً لإقترانه بكردية فيلية ، ولكونه ضابطاً في الجيش العراقي ، فقد طلبت منه الإجهزة الأمنية القمعية تطليق زوجته مقابل تسليمه مبلغ (45500 دينار أي ما يعادل = 13500 دولار أمريكي وهو مبلغ ضخم آنذاك ) ، وإستناداً إلى قرار ما يسمى بمجلس قيادة الثورة ” المُنحل ” رقم (474) لسنة 1981 { المرافق أدناه } وتعليماته الجائرة ، إلا أن ذلك الشخص الغيور رفض بشدة الأمر الموجه إليه بشأن الأطلاق من شريكة حياته وأم أولاده ، بالرغم من الترغيب والترهيب اللذين تعرض لهما ولم تثني عزيمته الشجاعة ، وتسبب الأمر بحبسه وسجنه على يد محكمة الثورة ” السيئة الصيت ” وطرده تعسفياً من الجيش ، والآن بعد سقوط الصنم في 9/4/2003 لم يرد إعتبار هذا المواطن المظلوم، ولم تسعفه مراجعاته إلى دوائر الدولة المعنية ، وبقيت قضيته العادلة دون حل وتعويض منصف … فمتى يتم الإستجابة إلى نداء إستغاته ؟؟؟؟ مع العلم بأنها مظلمة من بين الآف القضايا العالقة !! واليوم في العراق الجديد لا نبكي على ما فات … نريد إستعادة حقوقنا المغتصبة وهذا إلتزام أدبي وأخلاقي وإعتباري قبل أي شيء آخر ، ومن واجب الدولة ومؤسساتها القيام بذلك ، إستناداً إلى أحكام الدستور الدائم لعام / 2005 الذي صوت عليه الشعب العراقي بمئل إدارته ورغبته الحرة .
يرجى تعميم هذه الشكوى إلى وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية كافة … مع وافر الإحترام والتقدير .

رياض جاسم محمد فيلي
باحث مُتخصص بشؤون الكرد الفيليين
riyadhfaylee@gmail.com
riyadhjasim@yahoo.com

وفيما يلي في أدناه قرار مجلس قيادة الثورة رقم (474) لسنة 1981

بسم الله الرحمن الرحيم
الجمهورية العراقية
مجلس قيادة الثورة
رقم القرار / 474
تأريخ القرار /15/4/1981
قرار مجلس قيادة الثورة رقم (474) لسنة 1981
إستنادا إلى أحكام الفقرة ( أ ) من المادة الثانية والأربعين من الدستور المؤقت لسنة 1970 ، قًرَرَ مجلس قيادة الثورة بجلستهِ المُنعقدة بتأريخ 15/4/1981 ما يلي : –
1 – يصرف للزوج العراقي المتزوج من امرأة من التبعية الايرانية مبلغ قدره أربعة آلاف دينار إذا كان عسكرياً ، وألفان وخمسمائة دينار إذا كان مدنياً ، في حالة طلاق زوجته أو في حالة تسفيرها إلى خارج القطر .
2 – يشترط في منح المبلغ المُشار إليه في الفقرة (1) من هذا القرار ، ثبوت حالة الطلاق أو التسفير بتأييد من الجهات الرسمية المُختصة ، وإجراء عقد زواج جديد من عراقية .
3 – يتولى الوزراء المُختصون تنفيذ هذا القرار .
صدام حسين
رئيس مجلس قيادة الثورة

بسم الله الرحمن الرحيم
مجلس قيادة الثورة
مكتب أمانة السر – سري وشخصي
الرقم : 31/13/2469
التأريخ : 22/4/1981
نشير إلى قرار مجلس قيادة الثورة رقم (474) والمؤرخ في 15/4/1981
تقرر ما يلي : –
1 – يصرف المبلغ المُشار اليه في القرار أعلاه للمتزوج من إيرانية قبل نفاذ القرار المذكور ، ممن يبادر إلى طلاق زوجته وعدم العودة لمطلقته ، ولا يصرف المبلغ في حالة الزواج من إيرانية بعد نفاذه ولو بادر بتطليقها بعد ذلك .
2 – عند إيقاع الطلاق تقوم وزارة العدل بإشعار وزارة الداخلية لتقوم الأخيرة من جانبها بتسفير المطلقة المذكورة إلى خارج القطر .
3 – يلزم الشخص الذي إستفاد من قرار مجلس قيادة الثورة أعلاه ، بعدم الزواج ثانيةً من إيرانية ، وفي حالة زواجه يسترد منه كافة المبلغ .

إضافةً إلى إصدار إعمام سري بتوقيع مدير عام مكتب أمانة القطر في حينها ( علي حسن المجيد ) حول ضوابط الزواج للرفاق الحزبيين ، بموجب كتاب حزب البعث العربي الاشتراكي ذي العدد/3/33138 والمؤرخ في 14/11/1983 .

• يمكنكم إرسال تعليقاتكم وآرائكم وهمومكم على البريد الإلكتروني : –
sadaq_eng@yahoo.com

• والإطلاع على موقع بدر ميسان _ زاوية هموم الناس من خلال الرابط الآتي : –
http://www.badr-missan.com/news%20domastac/h_0.htm

• أو الإتصال بنا على الرقم : –
الهاتف النقال ( أثير ) / 07801026709 من داخل العراق
009647801026709 من خارج العراق

ونحن بدورنا سوف ننشرها على الموقع ، ليتسنى للمسؤولين متابعة همومكم
والله ولي التوفيق

السلام عليكم
أود أن أطرح هذا السؤال ، وأرجو الإجابة مشكورين عليه ، ولكم الشكر سلفاً .
لقد طرحت هذا السوال سابقاً على كل من لجنة السجناء السياسيين في مجلس النواب ، وكذلك على موقع رئاسه الجمهورية ، وقبلها بطلب رسمي الى وزارة الدفاع تحت رقم (1416) لسنة / 2005 ، ولم أتلقى منهم أي رد مما أضطررت على أثرها إعادة الرسائل ثلاث مرات ، ولم أستلم منهم جواب وكانت رسائلي الرابعة بنفس السؤال ، ولكن بعنوان كأن على رأسهم الطير ولم أستلم جواب أيضاً .
أخواني سؤالي هو ( إذا لم أكن أنا سجين سياسي ، والمضطهد عنصرياً وطائفياً وقومياً ، فمن هو السجين السياسي والمضطهد عنصرياً ) ؟؟؟؟
قصتي بدءت عندما كنت ضابطاً في الجيش العراقي السابق – صنف الدروع ، وفي نهاية عام / 1979 تم إستدعائي إلى مديرية الإستخبارات العسكرية في بغداد – الكاظمية المعروفة بأسم الشعبة الخامسة ” السيئة الصيت ” ، وطلبو مني أن أطلق زوجتي أم أولادي ، والتي كان زواجي بها بموجب موافقات أمنية أصولية صادرة من الإستخبارات العسكرية والأمن العام كما هو سائد في ذلك الوقت ، نظراً لكونها كردية الفيلية ، وأن يتم الطلاق مقابل إستلامي مبلغ (4500 ) دينار { وهو مبلغ ضخم آنذاك يعادل = 13500 دولار أمريكي } * ، أو يجري إبعادي من الجيش ، وبالتأكيد رفضت الطلب لأن الذي لا يصون عائلته لا يستطيع أن يصون وطنه وشرفه ، وعلى أثر ذلك أحالت على التقاعد بناءً على قرار متخذ من مجلس قياده الثورة ، وبسبب خوفنا أن تهجر زوجتي وأهلها … إستشرنا عدداً من المحامين … فنصحونا بتنظيم وتحرير كمبيالات عليهم حتى يكونون مطلوبين حسب القانون ، ويتم التحفض عليهم وبالتالي لا يتم تهجيرهم … وقمنا بعمل الكمبيلات المذكورة آنفاً ، ولكن يبدو أن اللعبة كانت مكشوفة حيث عند تقديمها تم القبض علينا نساءً ورجالاً ، وكان المحامي قد أوقف قبلنا في الأمن العام ، ثم تمت احالتنا جميعاً بأمر صادر من رئيس الجمهورية شخصياً إلى محكمة الثورة ” السيئة الصيت ” ووفقاً لقانون السلامة الوطنية رقم (4) لسنة 1965 المعدل ، وصدر الحكم علينا دون شاهد أو مشتكي بالسجن لمدة سنتين ظلماً في سجن أبو غريب .
مع العلم بأني أمتلك جميع الوثائق والمستندات التي تثبت ما تقدم ، ولكن لجنة إعادة المفصولين السياسيين في وزارة الدفاع ترفض إعتباري مفصول أو سجين سياسي أو مضطهد ، ويستند رأيها بأن قرار طردي التعسفي هو تقاعد وليس فصلاً ، وكذلك أن القرار لم ينص على إحالتي على التقاعد لعدم تطليق زوجتي ، بربكم أسأل ألم يسمع أحد بقرار حكومة البعث المُنحلة بمنح الضابط (4500) دينار ، والمدني (2500) دينار مقابل تطليق نسائهم من الكرد الفيليين المتهمين جوراً بالتبعية الأجنبية [ أنه قرار مجلس قيادة الثورة رقم (474) لسنة 1981 ] * ، وهل الظالم كان يقول الصدق عندما يظلم أحد هذا أولاً ؟؟؟؟ ، وقضية السجن يفندوها كونها قضية مالية … بربكم هذه قضية مالية !!!! تستوجب التوقيف كل الأطراف نساءً ورجالاً وبمقتضى قرار إحالة من رئيس الجمهوريه شخصياً وإستناداً إلى أحكام قانون السلامة الوطنية وأمام محكمة الثورة والحكم بالسجن من دون مشتكي أو شاهد أو محامي، والله يا أخوان يكاد القهر يمزقني … أني أطلب رد إعتباري ليس أكثر ، فإذا لم يرد الآن فمتى يستعاد ؟؟!! فأنا لا أريد أكثر من حقي وأن كان معنوياً ، ولم يبقى لي إلا أن أشكوا على كل من ظلمني سابقاً ، ومن يمعن في ظلمي الآن إلى رب العالمين ليأخذ حقي ولو بعد حين .
إذا طلبتم أي مستند فأني جاهز لتقديمها أو الحضور إلى أي مكان لمناقشة مظلمتي ، وتقبلوا منا فائق الإحترام والتقدير .
******************************
تحية إكبار لموقعكم
قرأت في هموم الناس مشكلة الضابط الذي تمسك بعائلته وطرد وسجن على أثرها ، ويذكرني بذلك مع فارق التشبيه أنه يأتي يوم من يتمسك بدينه كمن يقبض بيده على جمره ، يبدو أنه هذا هو اليوم موقعكم الأصيل بالتأكيد لأهميته يطلع عليه يومياً ملايين العراقيين ، ومن ضمنهم فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء والسادة رئيس وأعضاء مجلس النواب إضافةً إلى الوزراء ، بالتأكيد منهم واكيد وزيري الدفاع وحقوق الانسان … أني أتسأل ما رد فعلهم أزاء هكذا مظالم ؟؟ وماذا نمعن بغبن من يستحق الإنصاف ، ونهب بلا حساب إلى من يزوره كتب واحداث ليحصل على مكاسب هو لا يستحقها ، وأن السيد الضابط يقول … أنه يمتلك الحجج والوثائق التي تثبت ما ذهب إليه ، ويبدو أنه مستقل ، وإلا لكان قد تبنت قضيته أحدى الأحزاب التي ينتمي اليها ، ويبدو أنه من اهل الله لشعوره بأنه مغبون ، ولكن لا احد له ممن يصحو ضميره وينتفض ليتبنى قضيته فهو يتوعد أنه سيشتكي عند الواحد الأحد ليأخذ حقه ولو بعد حين لله صبرك بعد حين ، ثم أن السيد الضابط المنضبط أخلاقياً تجاه عائلته يطلب إنصافه ولو معنوياً أمام أهله وأولاده ومعارفه رداً اعتباره نتيجةً لمعاناته الطويلة … فهل هذا صعب أيضاً ؟؟ والله والله أكتب تعليقي هذا ، وأنا أتحسر وأزفر ألماً له ، أرجو إبلاغ الأخ الضابط السابق تضامني معه ، واذا ضل على هذا صبره فليخلي عينه بعين الله ، وينتظر متى يزيل رب العزه الظلمة عن ضمير من يمعن في ظلمه الآن حسب قوله ، وأن نشر مظلمته هذه على موقعكم أقام الحجة ، على من كان سيتذرع أنه لا علم له بهكذا ظلم ، وكأنه يقول أني بلغت اللهم أشهد ولكم منا كل إحترام .
******************************
بسم الله الرحمن الرحيم
وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون
الأخوة القائمين على موقع بدر ( هموم الناس ) نشرتم على موقعكم يوم20 /تموز هموم أحد الأخوة المواطنين ، وهو يشكو من ظلم سابق وظلم لاحق ، ولا ننسى أن ظلم ذى القربى أشد مضاضة من ضرب الحسام المهندي ، كما إطلعت على تعقيب أحد الأخوات أو الأخوة حول الموضوع في موقعكم ، وهو أو هي تناشد وتعتب على أكبر رؤس بالدولة ، نعم ربما من حقها أو حق الجميع بذلك ، ونحن في زمن الدمقراطيهة ونتكلم بأدب مع من نريد ونعتب على من نريد بحكم أنهم ممثلينا ولولا أصواتنا لما كانوا في هذه المواقع الرفيعة التي هي اساساً خدمةً للشعب وليس تشريفاً ، ولا سيما أن الموضوع فيه حق باين ( ونحن بإنتظار ما قد يقدموه الساده المسؤولين ) بهذا الخصوص ، ولكني هنا أوجه عتبي على وزارة حقوق الإنسان ونقابة المحامين … إليس هم معنيون بالأمر !! إليست مشكلة تفرق عائلة وتشريد أبناء هي مشكلة إنسانية أو ليس رمي مواطن بدوافع سياسة مفبركة بالسجن هي مشكلة إنسانية ، لماذا لم تتبنى الوزارة مشكلة الضابط هذا ؟؟ لماذا لم توكل أحد محاميها من الدائرة القانونية في الوزارة لإسترجاع حقه المسلوب ؟؟ ألم يحرك ضمير الوزارة توسلات الضابط حول إعادة إعتباره ولو معنوياً أمام زوجته وأولاده ومعارفه ؟؟ كنت أتمنى هذه المشكلة تعلم بها السيدة ( أوبرا ) أو الدكتور ( فيل ) لأقاموا الدنيا ، ولم يقعدوها ألم نراهم يقيمون الدنيا ، ويوكلون المحامين والمستشارن من أجل حل مشكل بسيطة بين زوجين ربما فاسدين ، ويعملون المستحيل للمحافظة على لم شمل الأسرة ( تصوروا انهم يعلمون أن حكومة تمنح شخص جائزة مالية ضخمة لأجل أن يطلق زوجته وهي أم أولاده ) ، وعندما يمتنع هذا الشخص يسرح من الخدمة عقاباً له ، وعندما يحاول حمايه زوجته من التهجير القسري والإبعاد إلى خارج الوطن يودع السجن وعندما تنقلب الأوضاع ويزال ذلك النظام ، ويأتي نظام نصره المظلوم ونظام إعاده الحق ( ( كأن شيأ لم يكن ) ) ما بالنا إذا !! ، وعتبي أيضاً على نقابة المحامين فهي تبدو مشغولة بالإنتخابات القادمة ، وبمن سيكون النقيب ومن هو مساعده ولا مجال لها بتبني مثل هذه المشاكل ، وتنسيب أحد المحامين الأكفاء لإسترجاع حق هذا المواطن … أليس من واجبها المهني التي أدى أعضائها القسم يوم التخرج بأنهم سيحافظون على شرف المهنة ضمن القانون واظهار الحق ، وأخيراً أوجه من خلال موقعكم هذه الرسالة الشخصية إلى المحامي السيد الفاضل ( طارق حرب ) الخبير في الثقافه القانونية الذي إذا ما ظهر على شاشة التلفزيون نتسمر امام الشاشة لسعه معلوماته ودقهتا ولقابليته الصادقة والعالية على الإقناع ، لكونك تشعر بأنه يدخل عقلك وقلبك حتى بدون إستئذان ، وتحس أنه أب ناصح وأخ موجه ، ويجعلك تتقبل الإلتزام بالقانون بمحض إرادتك ، أوجه له دعوه لتبني موضوع الضابط ، وليأخذ له حقه وليفند أن القانون ليس حروف مكتوبة بل هو جوهر وروح يعطي لكل صاحب حق حقه ، ويلزم من أساء بدفع الثمن مهما كانت الأعيب الظالم … شكراً جزيلاً لأستاذنا الفاضل ( طارق حرب ) سلفاً مهما كان قراره ، والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته .
******************************
السيدات والساده القائمين على الموقع المحترمون
السيدات والساده المتصفحون لهذا الموقع المحترمون
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بعد ان اطلعت على تظلم الظابط المنشوره على موقعكم الكريم ( هموم الناس ) اود ان ادلو بدلوي ايظا واتسائل معه اذا لم يكن هذا الظابط مضطهد انسانيا اولا ثم عنصريا وطائفيا وقومبا واذا لم يكن هو المسجون للاسباب ذاتها فمن هو المسجون والمظطهد اذا
اوجه هذا السؤال الى كل من بدعي هو الان في المسؤليه لنصره المستضعفين من السيد رئيس الجمهوريه ونائبيه والسيد رئيس الوزراء ونوابه ومستشاريه والسيد رئيس واعضاء مجلس النواب المحترمون الذين يقترض بهم ممثلون له ولنا في البرلمان المنتخب
كلي امل ان اسمع الاجابه منهم ومن خلال موقعكم على تسائلاتنا هذه لا سيما ومن خلال ما عرضه الضابط يبدو هو محرج امام اهله وامام معارفه لموقفه النبيل وما جازبناه بالنسيان على ذلك فهو يطلب الانصاف قبل كل شيئ معنويا امام اولاده واهله و معارفه ( فلنعتبره واحد من الضباط الذي يهرول الكل لاعادتهم للخدمه تحت عنوان المصالحه الوطنبه لا بأس فالنتصالح مع من ظلموا ايظا .
اخي العزيز نحن معك ونقدر موقفك ونشد من ازرك عسى الله ان ينير قلوب ذو الامر والله يوفق الجمبع
******************************
تحيه طيبه
وارجو ان يعينكم الله لانه يجب ان تفتح صفحه جديده على موقعكم تخصص لهموم صفحه هموم الناس
حيث كما ببدو ان الساده المسؤلين مصممين ان يغمضوا اعينهم متى صارت على هموم الناس او هكذا يبدو لانه لا حس ولا خبر على المواضيع التي تنشر على هذه الصفحه رغم انها مواضيع تخص مواطنين جروحهم نازفه وعيونهم شاخصه على من هم بالمسؤليه اليوم لقدوضعوا ثقتهم بهم وبأصواتهم وصلوا الى المناصب التي يتبؤها الان
شد انتباهي مشكله الضابط التي عرضها من خلال موقعكم وكم عانا في سبيل المحافظه على سلامه وكرامه عائلته في ذلك الوقت فقد ابعد
من الجيش واودع السجن وهظمت حقوقه في تعدي واضح على ابسط حقوق الانسان الاجتماعيه وفي اضطهاد عنصري وقومي اوضح
ربما نجد عذرا للظالم في ذلك الوقت لطبيعه تفكيره او الحقد و العقد التي يعيشها ولكن ما هو عذرنا للاخوه اصحاب القرار الذين بيدهم الحل والربط اليوم ولماذا لم يكلف احد نفسه للمساهمه في رفع الحيف عن هذا الانسان
لقد تناولوا الاخوه الذين سبقوني في التعقيب على هذا لموضوع من خلاال موقعكم وكانو صريحين بالطالب من اصحاب القرار ان يردو الحق الى نصابه ابتداء من السيد رئيس الجمهوريه الى السيد رئيس الوزراء و الساده الوزراء وحتى على نقابه المحامبن ولكن رغم ذلك لم ارى اي رد فعل من اي واحد منهم هل يعقل مثلا ان احد منهم لم يطلع على ما ينشر احتمال جدا ضعيف او بعيد لان هناك موضفين مكلفين بايصال ما ينشر او ما يسمع الى المسؤلين سواء دائره الاعلام او دائره الشؤن الثقافيه او ماشابه ا اقول هنا و اعتب عتاب اخوي على السيد عبد الهادي العامري رئيس لجنه الامن والدفاع في مجلس النواب ( واللجنه ذات علاقه بالموضوع)والذي هو بنفس الوقت امبن عام منظمه بدر المسؤله عن الموقع الموقر الم يطلع هو ايظا على ما ينشر على صفحات الموقع وهو الذي عانا من النظام السابق ويحس بمراره الظلم ام نحن ننسى اخواننا عندما نتقدم عليهم خطوه
والسلام عليكم
******************************
السلام عليكم الاخوه والاخوات منسقين ومتصفحي صفحه هموم الناس
لا بد انكم اطلعتم وبمراره على السؤال الذي سأله احد الاخوه الضباط من خلاال هذه الصفحه والذي احرج به كل من اطلع عليه خاصه المسؤولين الذين يعنيهم السؤال الامر الذي جعلهم يغضون الطرف عليه لان الاجابه عليه تتطلب شجاعه لا يمتلكها الا الفرسان والننتظر الفارس الذي سيجيب على هذا السؤال
اني اود ان اسأل سوال اخر اضعه بجنب سؤال الاخ الضابط الذي عانا سابقا كونه تمسك بمبادئه وظلم واضطهد عنصريا وسياسيا وانسانيا ولا زال يظلم في كل يوم يمر دون رفع الظلم عنه
سؤالي هو هل لو كان الاخ الضابط ممن يحملون السلاح بوجه العمليه السياسيه الحاليه ويقلقون الامن العام او من قيادات الجيش السابق والذين قد ساهموا بسياسات العهد السابق بقمع الشعب هل كان يحتاج الى عرض مشكلته من خلال صفحات الانتر نت ام لكانت جهات وقيادات سياسيه تطالب له باكثر من حقوقه حتى يتكرم ويقبل العمليه السياسيه او يقبل ترك السلاح سواء تحت عنوان المصالحه الوطنيه او نزع فتيل الارهاب ؟
اضع تسائلي هذا وارجو ان اجد اجابه له والنتقي الله باخواننا الذين اصابهم حيف والنسهم كل من موقعه باحقاق الحق
والله الموفق
والسلام عليكم
******************************
تحيه اكبار واعتزاز لموقعكم الصادق مع نفسه ومع الاخرين
اما بعد فأني اعجب على من يأمن المواقع والفضائيات الملتزمه بالعمليه السياسيه فيأمن جانبها الى درجه انه لا يطلع على ما ينشر او يبث من خلاالها ولاانه ضامن اتزامها فهو يسحقها بالنسيان او الا مبالاه على حسب الميانه
والا ماذا نفسر انشداد المسؤلين امام شاشات الفضائيات وامواقع التي هي شديده الحساسيه تجاهها ولا تكاد تفوت شارده او وارده الا وتجيب عليها وتجد الحلول لها واليكم البرهان
في الشهر الثامن عرضت احد القنوات الفضائيه العربيه واتي يتحسس منا المسؤلين تقرير مصور عن حاله اعدام مزعومه ادعت انها نفذت في بغداد وكانت مده التقرير دقيقه ونصف فقط و في اليوم الثاني اي قبل مرور 24 ساعه من عرض التقرير انبرى اكثر من ناطق رسمي بالتحليل والريبورتاج المصور بتفنيد الخبر فقره فقره وصوره صوره بالتكذيب والتحليل المسهب
والحاله الثانيه في 10من الشهر الجاري 8 عرضت احد القنوات العراقيه والتي توجد ايظا حساسيه تجاهها تقرير مصور مدته اقل من دقيقتين يشير الى حالات تعذيب مزعومه تعرض لها سجناء وكذلك انتهاكات في سجن النساء في الكاظميه وقبل مرور 24 ساعه على بثه انبرلات السيده وزيره حقوق الانسان وعند فجر صباح اليوم التالي بعقد مؤتمر صحفي تنفي التقرير وتؤكد ان سجن النساء مغلق مذ اكثر من شهر وراحت شبكه الاعلام العراقيه مسرعه الى موقع الحدث واجرت المقابلات المطوله مع المواطنين الذين اكدو غلق سجن النساء بل ذهبوا الى كثر من ذلك بأيجاد الحلول والمقترحات اللازمه بصدد السجن كتحويله الى معهد او مدرسه
هنا اريد ان اسأل السيده وزيره حقوق الانسان والساده المسؤلين الذين يغمضون اعينهم عما نشر في موقعكم و لمده تجاوزت الثلاثه اشهر وقد استنجد بهم كل من تداخل بالتعليق على مظلمه احد الضباط الذين تمسكوا بالمبادء وطردو من الجيش بسبب اخلاصهم لعوائلهم في وانتهاك صارخ لحقوق الانسان وباضطاهد عنصري طائفي باين وموثق ثم الزج به في السجن بدعوى كيديه مفبركه عرف بها القاصي والداني لقد استصرخوا ضمائرهم بالاسماء ابتداء بالسيد رئيس الجمهوريه ونوابه والسيد رئيس الوزراء ونوابه والساده اعضاء مجالس النواب والسيده وزيره حقوق الانسان ونقابه المحامين والسيد طارق حرب والسيد رئيس لجنه الامن والدفاع في مجاس النواب ولجنه المفصوليين السياسين في مجلس النواب ووزاره الدفاع لجنه المفصولين السياسين هل يعقل ان اي واحد من الساده اعلاه لم يطلع ولم يسمع بما نشر ام الامر يتتطلب ان ننشر ما نريد ان يطلع عليه الساده المسولين في فضائيات ومواقع لديهم حساسيه مفرطه منها لنضمن اطلاعهم الاكيد عليها و ايجاد الحلول السريعه والحاسمه لها اليس هذا هو الكيل بمكيالين
اشكركم لصدقكم بنشرها عبر موقعكم الشريف
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته