الرئيسية » مقالات » 116 أسير سودانى فى معتقل النقب فى سجون الاحتلال

116 أسير سودانى فى معتقل النقب فى سجون الاحتلال

أكد مركز الأسرى للدراسات بأن قضية الأسرى السودانيين المتواجدين فى معتقل النقب تحتاج إلى تسليط الأضواء لأكثر من ناحية ، وأضاف المركز أن هذه القضية تحتاج إلى دراسة لما لها من أهمية وغرابة ، ولكون أن هؤلاء الأسرى متواجدين فى نفس سجن النقب مع الأسرى الفلسطينيين بشكل منفصل .

وأضاف مركز الأسرى أنه حصل على وثائق خطية وحصرية تشمل معلومات وصور عن هذه القضية لعلها تفيد الباحث العربي لمعرفة مبررات طلب اللجوء لإسرائيل من طرف هؤلاء الأسرى ، وحل لغزهم والإجابة على السؤال : لماذا إسرائيل وليس أي دولة عربية – رغم أنهم يمرون فى طريقهم من مصر عبوراً لها ؟

وأكد رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن الأسرى السودانيين متواجدين فى قسم يحمل اسمهم ، وفى خيام خاصة بهم فى معتقل النقب ، وعددهم تقريباً 116 أسير ، ويتواجد فى كل خيمة 18 أسير ، يتم عدهم ثلاث مرات يومياً عملا بأنظمة إدارة مصلحة السجون ، ولكنهم يعانون من قلة مواد التنظيف ، وشح كمية الملابس والأحذية والأغطية ، وقلة كمية الطعام ورداءة نوعه ، فثلاث ملاعق فقط من السكر توزع على كل أسير أسبوعياً ، ووجبة الإفطار تقدم لهم الساعة الثامنة صباحاً بالقليل من الخبز والحليب ، ووجبة الغذاء تقدم لهم الساعة الواحدة بعد الظهر مكونة من القليل من البطاطا والخبز أو الأرز ، ووجبة العشاء تقدم الساعة التاسعة ليلا مكونة من المعكرونة والخبز .

ويعزو الأسرى السودانيين مبرر لجوءهم لإسرائيل بالأحداث التي تمر بها منطقة دارفور وحرب القبائل

” العرب والمساليت والفور ” منذ بداية التسعينات كونهم منها وليسوا من مناطق مستقرة بلا حروب أهلية ،

يذكر أن بعض هؤلاء الأسرى عاش مع الأسرى الفلسطينيين وفى أقسامهم إلا أن إدارة السجون فصلتهم فى قسم خاص بهم خشية من تأثرهم بأفكار المناضلين الفلسطينيين وتوجهاتهم السياسية .

وطالب حمدونة مدير مركز الأسرى كل من السيد عمرو موسى والجامعة العربية ، والصليب الأحمر الدولي والمنظمات العالمية الإنسانية بالنظر إلى هذا الملف ودراسته ، ووقف زحف اللاجئين لإسرائيل، واستيعاب هؤلاء الأسرى فى دول عربية لحين انتهاء أزمتهم السياسية وعودتهم إلى بلدهم .