الرئيسية » مقالات » وقفة مع استاذي الدكتور حسين أمين

وقفة مع استاذي الدكتور حسين أمين

حينما كنت طالبا في قسم التاريخ بكلية التربية ـ جامعة بغداد في اوائل الستينات من القرن الماضي ، كان الأستاذ الدكتور حسين امين مقررا للقسم . ولم تزد درجته العلمية آنذاك عن (مدرس) .. وقد أحبه الطلبة وتعلقوا به لما كان يتمتع به من روح شبابية وقدرة على الاقتراب من الطلبة وفهم ظروفهم النفسية والاجتماعية . ومما زاد في عرى تلك العلاقة رغبة الدكتور حسين أمين في مرافقة الطلبة بسفرات علمية إلى المناطق الأثرية والسياحية في العراق .. فقد كان يحرص على تنظيم تلك السفرات ويصطحب إليها عددا من أصدقائه وخاصة من المهتمين بالتراث البغدادي الأصيل .
كان الاستاذ الدكتور حسين أمين مؤرخا جيدا وباحثا ممتازا ووجها إذاعيا وتلفزيونيا .. اشتهر بين الناس لكثرة ما كان يقدمه من برامج في التاريخ والتراث .
ارتبطت مع الأستاذ الدكتور حسين أمين بروابط التلمذة والمحبة والزمالة .. وقد أرسل قبل أيام رسالة يدعوني فيها للمشاركة في انتخابات (الجمعية التاريخية العراقية) التي حرص على إعادة إحيائها بعد الاحتلال في التاسع من نيسان 2003 ولم تتيسر الفرصة لأحضر انتخابات الجمعية في بغداد وقد علمت بأنها جرت وفاز الدكتور أمين برئاستها وقد أرسلت له رسالة قدمت فيها تهنئتي له . وأعربت عن استعدادي للتعاون معه خدمة لحركة التاريخ والمؤرخين في عراقنا العزيز .
كتب عنه صديقنا الأستاذ حميد المطبعي بضعة اسطر في (موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين) ، الجزء الأول ، والتي نشرتها دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد سنة 1995 فقال : ((إن الدكتور حسين أمين من مواليد محلة الطوب قرب الباب المعظم ببغداد سنة 1925، وهذه المحلة مجاورة لأحد أبواب بغداد العباسية وهو باب السلطان والذي صار فيما بعد يسمى بالباب المعظم . درس في ( المأمونية الابتدائية) وفي (المتوسطة الغربية) وفي هذه المدرسة بدأ هو وزملائه في تكوين جمعية ثقافية وطنية باسم ( الشبيبة العربية) . وفي سنة 1939 ، واثر مقتل الملك غازي رحمه الله ( نيسان 1939) ، قام هو بقيادة تظاهرة كبيرة ، دعت الشعب إلى الثورة ضد الحكومة المتواطئة مع الأجنبي في قتل الملك غازي . وقد اعتقل وعدد من زملائه وقدم إلى المجلس العرفي الذي حكم عليهم بدفع غرامة مالية .
تخرج في الثانوية المركزية ، ودخل دار المعلمين الابتدائية سنة 1945، وبعدها سافر إلى الإسكندرية بمصر لإكمال دراسته وقد حصل على الليسانس والماجستير والدكتوراه سنة 1962 وكان أول عراقي ينال الدكتوراه من جامعة الإسكندرية في التاريخ الإسلامي وأول عربي يحصل على الجائزة التقديرية من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر .
أسس الدكتور حسين أمين ( الجمعية التاريخية العراقية) وأصبح رئيسا لها منذ بداية السبعينات من القرن الماضي ، ثم انتخب أول أمين عام لاتحاد المؤرخين العرب . قدم أكثر من 650 حديثا للإذاعة في قضايا التراث والتاريخ . كما شارك في مؤتمرات تاريخية عراقية وعربية وأجنبية عديدة . وهو عضو في الجمعية التاريخية الدولية ومقرها باريس . وقد كانت له صلات وثيقة بالكثير من المؤسسات الثقافية العربية والعالمية .. وقد اختارته جامعة مارتن لوثر بألمانيا سنة 1970 ليكون أستاذا زائرا فيها . وقد ألقى كذلك محاضرات عامة في جامعات عديدة ، منها جامعات اكسفورد وكمبرج وادنبرة وبرلين وميونيخ وفرانكفورت ومدريد وبراغ وليبزغ . وقد تركزت محاضراته حول التعليم الإسلامي والمؤسسات الجامعية العربية وجوانب من الحضارة العربية والإسلامية .
من مؤلفاته :
1 . تاريخ العراق في العصر السلجوقي
2 . الغزالي فقيها
3 . المدرسة المستنصرية
4 . تاريخ التربية والتعليم في الإسلام
5 . في التاريخ الإسلامي
6 . التصوف
هذا فضلا عن مئات البحوث والدراسات والمقالات المنشورة في مجلات علمية رصينة . كما ترجم كتبا من لغات أجنبية إلى اللغة العربية ومن ذلك ترجمته كتاب (( العراضة في الحكاية السلجوقية)) الذي ألفه الوزير محمد بن محمد الحسين اليزدي المتوفي سنة 743هـ (1342م) . كان يتحدث عن فلسفته فيقول انه ينتهل كل راي مصيب لأي إنسان و((الاصطفاء لما أرى من أخلاقه الفاضلة ، فان اللؤلؤة الناردة والغالية لاتهان لهوان غائصها الذي استخرجها من قاع البحر )) .
ضيفته جريدة الثورة (البغدادية) بعددها الصادر في الثاني من تموز سنة 2000 قائلة عنه : (( بأنه المؤرخ الذي لم يخرج من صومعة التاريخ منذ 70 عاما )) وعندما سأله السيد جمال الاسدي عن ماذا يحرص عند الكتابة قال : (( احرص على إبراز تراثنا العربي الخالد ، وان اجعل الحضارة العربية وحياة المجتمع العربي الأساس الذي يدور عليه التاريخ ، واحرص على أن اجعل القاريء يتذوق هذا الحاضر بعد أن أقدم له صورا من تراث الآباء والأجداد ، واظهر وحدة الأمة العربية واصالة الروابط بين ابناء الشعب العربي في جميع العصور التاريخية ، برغم تعدد حكوماتها واختلاف التوجهات السياسية لكل منها وبهذا أكون عامل توفيق لا عامل تفريق ، ويمكن بهذا أن أكون مصلحا أكثر مني رافضا أو ثائرا …))
وفي جوابه على سؤال يتعلق بالدرس الذي استفاده من دراسة التاريخ قال : (( منذ ان بدأت بتعليم ودراسة التاريخ بحدود 1933 ، وحتى اليوم (2000) ، تعرفت على الانسان منذ ظهوره وتطوره ، وتعرفت على شخصيات متعددة في مختلف طبائعها وميولها وعقائدها ، وتعرفت على أصحاب المباديء والمعتقدات وغير ذلك المواضيع التاريخية ، التي ستمنحني الصبر وبالتالي في اتخاذ القرار . كما علمتني دراساتي التاريخية معنى المواطنة ومعنى الدفاع عن الوطن ، والإقتداء بالمصلحين )) .
والتاريخ عند الأستاذ الدكتور حسين أمين ، سيد العلوم ، وفي هذا المجال يقول انه يكفي التاريخ انه يؤرخ لكل العلوم ولكل صنوف المعرفة فهو سجل للحوارات التي أثرت في حياة الإنسان ، وهو يعني أيضا بتوضيح العلاقة السببية بين السابق واللاحق من الحوادث الاجتماعية .. وبهذا المعنى فان التاريخ بنظر الدكتور أمين ، ((هو الذي يلهمنا كيف نواجه الإحداث ، ونتعامل مع ألازمات )) .
وحول الفرق بين (المؤرخ) و(السياسي) يقول الدكتور حسين أمين ، بأننا اذا كنا نؤمن بان التاريخ كما يقول المؤرخ البريطاني سيلي ، سياسة ماضية ، وان السياسة تاريخ حاضر ، فان المؤرخ هو الذي ينظر إلى الماضي ويتعرض للحاضر كنتيجة ، أي انه يحلل الماضي ليتنبأ بالحاضر وعندها تكون السياسة تحليلا لحاضر يساعدنا في التنبؤء بالمستقبل ومن كل الوجوه يكون المؤرخ هو الذي يخلق السياسة ..
وبشأن موقفه من التراث ، فان الدكتور حسين أمين يؤكد ((بان التراث ليس فقط هو ما متواجد في المتاحف او المخازن ، إنما هذا التراث يتجدد ويتطور بما نبذل نحن من جهود مخلصة من اجل الحفاظ عليه .. والاعتبار به وتجديده بالشكل الذي يليق وتاريخ امتنا الخالد )) . وقد تحدث كثيرا حول هذا الموضوع في حوار أجراه معه الأستاذ جمعة عبد الصبور ونشره في مجلة الثقافة العربية (الليبية) ، السنة (6) العدد (3) ، مارس ـ اذار 1979 وقال ان الباحثين ، عربا وأجانب ، وضعوا أيديهم على كنز هائل من التراث الفكري العربي والإسلامي والذي هو حصيلة ضخمة وكبيرة ونافعة لمسيرة وديمومة حياتها من اجل الغد الأفضل .. ومن واجب المؤرخين التأكيد بان التراث ليس شيئا جامدا ولابد من استلهامه واستحضار جوانبه الناصعة وتقديمها لأجيالنا الصاعدة وحينما سأله المحاور عن سبب اهتمامه بالفيلسوف والإمام الغزالي حتى انه حقق كتاب ( المقدمة في التصوف) للإمام ابي عبد الرحمن السلمي البغدادي المتوفى سنة (12 هجرية / 1021م) قال بان الغزالي بدأ شاكا ورافضا ثم انتهى متصوفا وقد أعجبت به لهذا فان ((اتجاهي ثوري .. ولكن أميل للتصوف !!))
وقد أكد الدكتور حسين أمين بان العرب أجادوا كتابة التاريخ ، وبخاصة في كتابة المعاجم ، والتاريخ المرتب على حوادث السنين ( الحوليات) وقبل أن يظهر ابن خلدون ، ظهر مؤرخون عرب ثقاة ، فنحن نعتبرهم الرواد الأوائل في التقصي والبحث العلمي المجرد ومن هؤلاء الطبري والبلاذري والمسعودي وابن الاثير .. الذين كتبوا تاريخ الأمة منذ نشأتها وأضاف (( الصحيح ان بعضهم كان يعمل على سرد الحوادث ولكن الصفة الواضحة .. انه كان يقدم تلك المادة بأمانة ونزاهة .. وظهر ابن خلدون بعدهم .. فجاء بطريقته العلمية .. وبنظرته الموضوعية .. حيث ربط حدوث بعض الحوادث بمسببات قد تكون اقتصادية .. او طبيعية )) . وقد اثبت العرب ان ما كتبه مؤرخوهم يتميز بالاصالة .. فهم لم يكونوا عالة على غيرهم ..
كان الأستاذ الدكتور حسين أمين يؤكد باستمرار (( أولا نحن عرب بالدرجة الأولى .. أصالتنا عربية .. ولكننا نؤمن بالإسلام ..لأنه ديننا ومعتقدنا .. والجزيرة العربية او الوطن العربي هو عربي بالأصل .. ثم جاء الإسلام فوحد تفكيرنا وهذب نفوسنا .. والعرب مادة الإسلام والتفريق بين العروبة والإسلام هو عمل صعب …)) .
كان اساتذنا الدكتور حسين أمين يؤمن بان على المؤرخ ان يمارس دورا فاعلا في بناء نهضة أمته ، لذلك بذل خلال السنوات الأربعين الماضية جهودا حثيثة لجمع المؤرخين العراقيين (في الجمعية التاريخية العراقية ) والمؤرخين العرب ( في اتحاد المؤرخين العرب) ، وقد كان وراء عقد الكثير من الندوات والمؤتمرات التاريخية في عدد من البلدان العربية وكان همه الكبير هو دراسة الأوضاع العربية الراهنة ومعرفة موقف المؤرخين منها .. وقد جاء موقفه هذا مبنيا على فكرة ملخصها : (( إن المؤرخ هو المفكر القادر على تقويم الوضع العربي الماضي والراهن بأسلوب علمي ورؤية معاصرة نابعة من إيماننا القومي )) .
نتمنى لأستاذنا الدكتور حسين أمين الصحة والعافية وطول العمر ليواصل نشاطه الفاعل في خدمة وطنه وأمته والإنسانية جمعاء .