الرئيسية » مقالات » بيان و نداء

بيان و نداء

إلى الرأي العام العالمي…
إلى هيئة الأمم المتحدة …
إلى كافة منظمات حقوق الإنسان في العالم الحر

ها هو النظام البعثي الحاكم في سوريا يزيد من خناقه وسياسته المستبدة يوما بعد يوم على أبناء الشعب الكردي في سوريا بكل حقد وعنصرية وممارسة كافة الأشكال الشوفينية المنافية للأعراف الدولية وبدكتاتورية مطلقة بسياسة الإنهاء والإنكار بالقتل والاعتقالات التعسفية والتعذيب في أقبية سجونه المنتشرة والممتلئة بأبناء هذا الوطن الذي أضحى سجنا كبيرا لكافة أبنائه وخصوصا أبناء الشعب الكردي والذي قد ذاق كل الويلات على أيدي أجهزة هذا النظام الشوفيني و حرم من كافة حقوقه المشروعة بشكل ممنهج ومدروس لا وبل يمارس على أبناء هذا الشعب سياسة نكراء لا تمت إلى الإنسانية بصلة.. ضاربا بعرض الحائط كل الأعراف و المواثيق الدولية ….
لهذا وفي الوقت الذي كانت كل الآمال تتطلع إلى رفع الغبن عن ما اصدر في أروقة سياسة هذا النظام سابقا من قرارات مجحفة بحق أبناء المناطق الكردية وفقا للمادة ( 2 ) والقانون رقم ( 41 – 2004 ) الذي أصدر لإلغاء المرسوم التشريعي (193 لعام 1952 . ) فها هو يشرع مرسوما جديدا يتنافى مع القانون والدستور الذي بات يصاغ حسب الرغبة الشوفينية المتسلطة بإصداره لقانون ( 49 ) لعام ( 2008 ) وهو معدل لما يسمى للقانون ( 41 لعام 2004 ) الذي يعد انتهاكا صارخا واستكمالا لمشاريعه العنصرية المطبقة بحق أبناء الشعب الكردي في سوريا وهو انتهاكا سافرا ينافي ابسط قوانين حقوق الإنسان و يعدم به كافة أوجه الحياة والعيش و ذلك بممارسته سياسة التجويع و الحصار الاقتصادي لإجبار أبناء هذه المناطق إلى الهروب من اجل البحث عن لقمة العيش قسرا وإفراغ المنطقة من سكانه الكرد وجلب سكان عرب لإسكانها في المناطق الكردية بغية التغيير الديمغرافي للمنطقة وأي أنها شبه إعلان حرب على أبناء هذا الشعب الكردي المسالم بإتباع أسلوب سياسة الأرض المحروقة لكن بالقرارات الجائرة وليست بفوهة المدافع
و ذلك بتجريده من كل ما يملك وحصاره اقتصاديا و لخلق بطالة متعمدة ومدروسة استكمالا لمشروع وثيقة شوفينية وما اقترحه السيئ الصيت والعنصري ( محمد طلب هلال عام 1962 ) الذي بموجبه جرد مئات الآلاف من أبناء الشعب الكردي من حقوق المواطنة و الجنسية ولازالت تلك المعاناة مستمرة إلى يومنا هذا ….
لذا ومن هذا المنطلق نحن اللاجئين الكرد السوريين في دهوك و الفارين من بطش أجهزة النظام البعثي العنصري منذ انتفاضة 12 آذار 2004 نناشدكم بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات العنصرية الصارخة و لردع هذه السياسة الشوفينية البغيضة الذي ينتهجه نظام البعث الدكتاتوري بحق أبناء الشعب الكردي في سوريا ولوقف هذه القرارات الجائرة والمتبعة بعنجهية مقيتة.. وخاصة القرار ( 49 – 2008 ) الذي يجرد الإنسان الكردي من ما يملك تحت ما يسمى بالمناطق الحدودية وذلك بمصادرة كل الحقوق و حتى مصادرة لقمة العيش من الأفواه على هامش الحياة التعيسة والبائسة في ظل هذا النظام الذي يمارس الإقصاء والإنكار والتهميش والاعتقال الكيفي التعسفي وممارسة التعذيب والقتل في أقبية معتقلاته وبعنصرية لا مثيل لها في تاريخ البشرية بدون أي قيم وأخلاق إنسانية بحق أبناء الشعب الكردي في سوريا …..

اللاجئين الكرد السوريين في دهوك
كردستان العراق