الرئيسية » مقالات » حزب الامة العراقية) وتدارك نقاط الضعف بالسعي بامتلاك تنظيم خيطي ومليشيات وزعامات

حزب الامة العراقية) وتدارك نقاط الضعف بالسعي بامتلاك تنظيم خيطي ومليشيات وزعامات

من القضايا المهمة التي يجب ان يتداركها حزب الامة العراقية.. من اجل طرح نفسه وبقوة على الساحة السياسية العراقية.. لمواجهة .. الكتل الاخرى ذات الامكانات المالية الضخمة الغير معروفة المصادر.. والامكانات الاعلامية.. الغير معروفة التمويل.. والجماعات المسلحة المنظمة … والتي يجب ان يأخذها حزب الامة العراقية والاستاذ مثال الالوسي في نظر الاعتبار وخاصة ان ما سوف اطرحه هو من نقاشات وتقصي حقائق اجريتها شخصيا.. مع عينات عراقية من مختلف الشرائح الاجتماعية.. والذين اتفق اكثرهم على وضع حزب الامة العراقية (على راسهم).. كما وصفوه.. وتبنيهم فكره الوطني بخصوصية العراقية الوطنية.. ولكن وجدوا ان نقاط ضعفه التي تمنع بعضهم من انتخابه ما يلي:

1. لم يطرح حزب الامة العراقية.. شخوص سياسية .. نابعة من مختلف الشرائح الاجتماعية العشائرية والدينية والطلابية والعلمية والجامعية والعمالية والاقتصادية .. مع مرور سنوات على تأسيس هذه الحزب الوطني العراقي.. وفقط بقى الاستاذ مثال الالوسي بالواجهة.. مما جعله صيدا لمن يتحين الفرص.. لمن يريد ان ينهش الامة العراقية.. بدون سند من واجهات سياسية (بارزة) في حزب الامة العراقية..

وهذه خطورة اختزال حزب سياسي او منهج بفرد..مع اعتزازنا بالاستاذ مثال الالوسي.. والذي لم ننطلق بما نطرح بهذا الموضوع.. الا حبا له ولحزب الامة العراقية الوطنية.. باسمه الذي يحمل الخصوصية العراقية التي يشعر الوطنيين العراقيين بانه يملئ فراغ كبير في انفسهم.. وذلك لان كل شيء موجود بالعراق الا الوطنية العراقية.. والتي يجدها على الاقل بتعريف حزب الأمة العراقية الوطنية .. وبجراءة الأستاذ مثال الالوسي.. والتي نريد ان نرى مئات الزعامات العشائرية والجامعية والطلابية والعمالية هي مثال الالوسي.. لتطرح نفسها .. بان تمتلك الجراءة لتظهر نفسها بقوة.. لان العراقيين المظلومين يستحقون ذلك..

2. بقى حزب الأمة العراقية.. يعتمد على (الشعارات) الوطنية الرائعة.. (العراق للعراقيين) و (ثروات العراق للعراقيين).. التي لم يتجرء أي حزب شمولي قومي او ديني.. على طرحها..لانها تخالف اديولوجياتهم المشبوه.. وكان المفروض ان يطرح حزب الامة العراقية برنامج تثقيفي وطني للتعبئة الجماهيرية.. لكسب الانصار وتنظيمهم.. لنشر مبادئ حزب الامة العراقية الوطنية.. والمنهج الوطني الحضاري العراقي. وبقى العراقيين ينتظرون فقط ظهور مثال الالوسي في القنوات الفضائية .. ليريحون انفسهم من طروحاته الوطنية الرائعة في القضايا العراقية.. ولكن هذا لا يكفي في كسب شبكة تنظيمية وطنية تنظيمية عراقية ذات امتدادات تشعبية.. متمكنة..

3. المجتمع العراقي مر بظروف صعبة وما زال.. ملئت الفراغ فيه بعد سقوط النظام السابق المقبور قوى ومليشيات وجماعات مسلحة وعصابات جريمة منظمة وغير منظمة.. احتاج المجتمع وما زال الى قوة لتحميه وتملئ الفراغ لانقاذه من هذه البراثم.. وهي فرصة لكسب وتعبئة الاتباع..

وكذلك المجتمع العراقي عشائري ريفي.. ومجتمع سياسي قائم على احترام القوي.. والقوة بامتلاك تلك الجهة لجماعة مسلحة .. وحزب الامة العراقية لا يوجد لديه جماعة مسلحة له كجناح عسكري مهما كان عددها.. وهذا ما افقده عنصر القوة الفاعلة على الساحة.. واشعر المتعاطفين معه.. بعدم الثقة من الانضمام له..خوفا من عدم وجود حماية او رد فعل من الحزب اذا ما تعرضوا الى الاذى.. مع احترامنا للقانون والنظام.. ولكن يمكن ان يتم تحويل هذه القوى المسلحة كواجهة (منظمة) .. كما فعلت قوات بدر.. الجناح العسكري للمجلس الاعلى.. ولكن نعلم هي ما زالت جناح عسكري..

4. افتقار حزب الامة العراقية.. لتنظيم خيطي.. يتحرك بسرية.. مع وجود تنظيم علني.. حيث هذا التنظيم الخيطي.. سوف يشعر المنظمين له.. بالامان.. والقدرة على الانضمام لهذا الحزب.. وخاصة ان هذا الحزب لوطني العراقي الذي يحمل اسم الامة العراقية بخصوصيتها الوطنية.. تشعر دول الجوار والمحيط الاقليمي بخطره.. لان هذه الدول والشعوب الاقليمية ترفض ان يرفع شعار العراق للعراقيين.. وثروات العراق للعراقيين.. لانها تعني سدا امام اطماعها بالعراق.. وكذلك القوى السياسية الشمولية المسيسة للدين (الاسلامية) والدين منها براء والقومية الشمولية النازية .. ايضا ترفض المبادئ الوطنية العراقية.. ولذلك لان تلك القوى الشمولية هي عبارة عن اجندة اقليمية.. وكلنا نتذكر فترة الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم رحمه الله..وكيف تكالبت القوى الاقليمية وخاصة مصر عليه.. وتسببت باستشهاده رحمه الله..

5. افتقار حزب الامة العراقية.. لقناة فضائية .. تحمل الخصوصية العراقية الوطنية.. لتساهم بنشر الفكر الوطني العراقي والتوعية الجماهيرية.. وكشف زيف القوى السياسية الاخر المزيفة على الساحة.. في وقت إخطبوطات الكتل السياسية.. تملك هذه القنوات لتستغل مفاهم دينية مستغل جهل شرائح اجتماعية.. لتمرير مخططات اقليمية.. لذلك على حزب الامة.. العراقية.. ان يجد حلا لذلك باي وسيلة كانت..

6. لم يعتمد حزب الامة العراقية على عقد مؤتمرات عشائرية ومدنية وطلابية لنشر مبادئ النهج الوطني العراقي.. من خلال كشف زيف القوى السياسية المطروحة على الساحة.. وفي كسب الانصار بشكل تنظيمي.. بطرح برنامج وفكر سياسي بنقاط ومبادئ واليات واضحة.. تجعل حزب الامة العراقية ملاذ للمكبوتين ..

7. لم يسعى حزب الامة العراقية.. لتعبئة كادر من رجال الدين .. ضمن منهج الحزب العراقي (اخلاقية المجتمع).. وخاصة ان رجال دين كالسيد السستاني لم يدعون لاقامة دولة دينية بالعراق.. ولكن المنهج هو (اخلاقية المجتمع) .. ورفض الاباحية .. فليكون شعار حزب الامة العراقية.. والذي هو أهلا لها.. (اخلاقية المجتمع) ورفض (الاباحية)..

علما ان استفحال ظاهرة عدم التحشم وظهور ظواهر التفكك الاسري والاخلاقي نتيجة الحروب.. بدون ان تواجه.. سوف تكون عوامل ممهدة لبروز المليشيات والظواهر الدينية المتشددة (لكل فعل رد فعل).. وبذلك تستغلها الجماعات المسلح والمليشيات.. وخاصة ان المجتمع العراقي يمتار بتمسكه بالقيم الاجتماعية الرصينة.. لذلك على حزب الامة العراقية.. ان يدعو (لاخلاقية المجتمع)… كوسيلة لمنع صعود عوامل تمكن المليشات والجماعات المسلحة وتنظيماتهم من الظهور.. وقبول حواضن اجتماعية لهم.. حتى لو كانت رافضه لنهجهم.. ولكن كوسيلة للتخلص من الظواهر المتفككة اخلاقيا..

8. ان يعمل حزب الامة العراقية.. على عدم التركيز فقط على التدخلات الايرانية.. بشكل يظهر الحزب متغاضيا عن التدخلات الاقليمية الاخرى.. من مصرية وسورية وسعودية واردنية.. وغيرها.. واطماعها بالعراق وتسببها بنزيف الدم العراقي.. وان لا يكون شعار (العبوة الايرانية (حرام).. و الانتحاريين العرب الغير عراقيين واحزمتهم الناسفة.. وفتاويهم الطائفية.. واطماع دولهم بالنفط العراقي واستباحة ارضه لطوفان بشري للتلاعب الديمغرافي.. (حلال).. )).. ..

9. يجب ان يطالب حزب الامة العراقية.. بدعوة لتفعيل تحالف دولي لمواجهة نفوذ واطماع الدول الاقليمية سواء مصر والاردن وسوريا وتركيا والسعودية.. جنبا الى جنب.. مع مواجهة التدخلات القادمة من جهة الشرق… بالعراق. وكذلك ان يرفع الحزب الامة شعار..(لا ينهض العراق كدولة متقدمة.. الا بمساعدة الدول المتقدمة صناعيا وتكنلوجيا).. لتوجيه العراق للعالم المتقدم.. وخاصة ان المخططات المشبوه تريد تسليم العراق باباحته للغرباء من مصريين وسوريين واردنيين وايرانيين وغيرهم كفريسة تفترس وهي حية..

فالامارات وماليزيا لم تصبح دول على ما هي عليه الان الا بمساعدة الدول المتقدمة.. وليس دول متخلفة كمصر او الاردن او سوريا او لبنان او اليمن او باكستان او غيرها من دول التخلف..

10. (العلاقات بالنيابة) .. على حزب الامة العراقية ان يفضح القوى السياسية الحالية بالعراق…فيمكن ان نرى مثلا دول تقيم علاقات مع اسرائيل وامريكا.. كمصر والاردن وقطر والمغرب وتونس وتركيا ونجد احزاب سياسية (عراقية) وشخصيات تدعي (الاسلامجية والقومجية).. تلهث كما يلهث (…) لمصافحة حاكم مصر حسني و حاكم الاردن عبد الله الثاني في وقت تلك الدول وزعماءها ملطخة ايديهم بدماء العراقيين.. ضمن مصطلح (العلاقات بالنيابة) مع اسرائيل من قبل تلك القوى واخرها زيارة عمار الحكيم الى مصر والاردن وغيرها.. وزيارات طارق الهاشمي الحزب الاسلامي (فرع الاخوان المسلمين المصريين) بالعراق.. واجندتها الرخيصة في العراق.. لمصر والاردن وسوريا وايران وغيرها..

فيطرح تساؤل (هل مصافحة حسني المصري الذي يلتقي زعماء اسرائيل؟؟ ويقيم اقوى العلاقات معها هو وشعبه.. واهان الشيعة العراقيين ووصفهم بعدم الولاء لاوطانهم.. وطلب من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي فيها.. ورفض اسقاط صدام.. اصبحت مصافحته (مباركة)؟؟؟؟؟؟؟ ضمن شعار (سياسي العراق الجديد) . (كلمن أهين العراقي يحصل من حكامه وسياسييه عقود اقتصادية)..

بينما مثال الالوسي العراقي الاصيل.. اصبح غير مرغوب به من قبل (الاسلامجية و القومجية)؟؟ وهو الذي ناهض الارهاب والبعث.. فماذا يعكس ذلك ؟؟

11. النبي محمد صلوات الله عليه واله وسلم.. اقام علاقات مع دولة الحبشة النصرانية.. واقامة صلح الحديبية مع الكفار.. وتعتمد الدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل.. ضمن تلك الرؤية.. لذلك نرى حسني حاكم مصر يجتمع مع بيريز زعيم اسرائيل.. ولم نجد أي مرجع ديني شيعي.. او رجل دين سني.. (افك حلكه).. او ينتقد.. او يعتبر هذه الزيارة (لا شرعية) ؟؟ كما يحصل من تدخلات شخوص اجنبية ليس عراقية معممة وغير معممة.. بالاتفاقية العراقية الامريكية.. في وقت لم يسمع لهم صوت بالاتفاقيات التي اقامتها قطر والاردن ومصر وتركيا مع اسرائيل …ومع امريكا…

ونؤكد بان رغم كل ذلك… يبقى حزب الامة العراقية والاستاذ مثال الالوسي.. رقما وطنيا.. عراقيا.. له خصوصية الوطنية العراقية.. ولتعلم القوى السياسية المفسد حاليا بالحكم.. بان (كومة الازبال) الضخمة.. تحترق (بعود) ثقاب صغيرة.. لتنظيف المكان منهم.. وهذا العود الثقاب هو حزب الامة العراقية.. الذي مبادئه وبرنامج السياسي اذا ما اخذ بنظر الاعتبار ما طرحناه من برنامج لحزب الامة العراقية.. تحت عنوان (البرنامج السياسي لمثال الالوسي الغاء المادة 18 وتفعيل الاعدام ورفض التلاعب الديمغرافي)..

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=24762

وندعو الله ان يكون لمبادئ الفكر الوطني العراقي بخصوصيته العراقية الوطنية الاصيلة .. شأن كبير ان شاء الله.. وليس لنا حول ولاقوة ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم..