الرئيسية » مقالات » المثقفون.. مهددون بالإنقراض في سوريا

المثقفون.. مهددون بالإنقراض في سوريا

قبل أن نقوم بتقديم تعريف مبسط عن الثقافة والمثقفين، نود أن نتوجه بالإعتذار لكل الزملاء والأخوة الكتاب والمثقفين والناشطين في مجالي السياسة وحقوق الإنسان وكذلك لكل من يهتم بالشأن العام في سوريا، والذين يتعرضون جراء نشاطهم السياسي أو كتاباتهم للملاحقة والإعتقال أو الهرب من الجحيم الأمني في سوريا، وذلك لإستعارتنا المعنى – وليس العنوان – السابق؛ “المثقفون.. مهددون بالإنقراض في سوريا” من حقل معرفي آخر؛ يتعلق بالصراع الوجودي للطبيعة وما هو مهدد من المكونات النباتية والحيوانية بالإنقراض، ولذلك وجب علينا الإعتذار أولاً.

بالـتأكيد هناك الكثير من التعاريف بخصوص مصطلحي الثقافة والمثقفين، بل يمكن أن يقال بأن عدد التعريفات هي بعدد الذين يعملون بحقل الفكر والمعرفة (الثقافة) ولكن نحن من جهتنا سوف نكتفي بعدد من هذه التعريفات لنلقي بعض الضوء من خلال رؤية عدد من المشتغلين في هذا الحقل على مفهومي الثقافة والمثقفين، حيث يقول تايلور: (الثقافة هي ذلك المركب الكلي الذي يشتمل على المعرفة والمعتقد والفن والأدب والأخلاق والقانون والعرف والقدرات والعادات الأخرى، التي يكتسبها الإنسان بوصفه عضواً في المجتمع) ويضيف كوينسي رايت بأن: (الثقافة هي النمو التراكمي للتقنيات والعادات والمعتقدات لشعب من الشعوب، يعيش في حالة الاتصال المستمر بين أفراده، وينتقل هذا النمو التراكمي إلى الجيل الناشئ عن طريق الآباء وعبر العمليات التربوية) ويقدم مالينوفسكي تعريفه من زاوية الحركة والفعل فيقول: (الثقافة هي جهاز فعال ينتقل بالإنسان إلى وضع أفضل، وضع يواكب المشاكل والطروح الخاصة التي تواجه الإنسان في هذا المجتمع أو ذاك في بيئته وفي سياق تلبيته لحاجاته الأساسية). وبالتالي ندرك بأن المثقف هو ذاك الذي يملك وعياً فكرياً (شاملاً كاملاً) عن الجوانب المعرفية المختلفة والمتنوعة في حياة وسيرورة المجتمعات الإنسانية، بحيث يكون قادراً على إيجاد الأجوبة المقنعة للقضايا المطروحة.

وهكذا فإن المجتمعات الصحية ثقافياً وسلوكياً تحاول أن تخلق المناخات الضرورية؛ من برامج ومؤسسات وإمكانيات مادية ومعنوية بحيث تفتح أوسع الأبواب أمام أجيالها وتساعدهم على تفجير طاقاتهم الإبداعية للنهوض بمجتمعاتها أكثر وأكثر وفي مختلف مناحي الفكر والخلق والإبداع. أما المجتمعات المبتلية بطغم عسكرية أمنية وذات نظم شمولية والتي تجهد بكل أجهزتها القمعية الأمنية والبوليسية بحيث تحاول أن تهيمن على كل مناحي الحياة بما فيها الفكر والإبداع، بل وفي مقدمتها تجعل من مجتمعاتها عبارة عن (قطيع مؤدلج) بحيث أنه على كل الألسن أن تنادي بحياة الملك (القائد الخالد). إن هذه المجتمعات والبلدان ومنها (بلدنا سوريا)، ونتيجة لممارسات الأجهزة الأمنية وسلوكياتها ولا (أخلاقياتها) القمعية والإستبدادية، قد أفرغت – أو كادت أن تفرغ – البلد من هذه النخب الثقافية والفكرية؛ حيث أن كل نشاط فكري – وخاصةً في السياسة ومسائل الديمقراطية وحقوق الإنسان – يعرض كاتبه للملاحقة الأمنية والإستجواب والإعتقال المتكرر، وفي النهاية إما الإعتقال والزج به في سجون النظام والتي باتت بمساحة الوطن أو الخروج من البلد فراراً من الجحيم الأمني وبالتالي المعاناة المرة من الإغتراب والتشتت في جغرافياتٍ أخرى والحالتين؛ السجن والإغتراب هي نوع من الموت الروحي لأي مثقف؛ حيث الإنقطاع عن المناخ والبيئة والحالة المجتمعية وقضاياها.

ومن خلال قراءة الواقع الثقافي في سوريا ووضع المثقفين السوريين عموماً؛ بكوردهم وعربهم ومجموع الأطياف العرقية والدينية المذهبية والأيدلوجية الأخرى وما آل إليهم وضعهم بين سجينٍ سياسي أو فار من وجه النظام وأجهزتها الأمنية بحثاً عن (ملجأ آمن) يضمه وأسرته، نجد بأن البلد قد أفرغ حقيقةً من النخب الثقافية والفكرية ليزداد عبثية القمع والعنف في حياة المواطن السوري وأن تقوم أجهزة الطغيان برسم ملامح البلد على مقاساتها؛ بحيث يجبر المواطن السوري بين خيارين إما الإستسلام والخنوع والذل أو اللجوء إلى العنف والتمرد، بل والإنخراط مع جماعات العنف والإرهاب، بشقيه الديني والقومي أحياناً، وذلك في ظل غياب الحالة الديمقراطية في البلد.

ملاحظة: إننا نعتذر بدايةً عن هذا الغياب الذي دام ثلاثة أشهر تقريباً ومن دون أن ننشر أي مقالٍ جديد وحتى لم يكن هناك مجال للرد على بريد الأخوة والأصدقاء فلكل الذين كانوا يسألون عنا، نقول لكم ولهم محبتنا وحبنا وكما نقدم لكل الأحبة والأخوة والذين تعرضوا للمضايقات والملاحقات الأمنية والإعتقال والسجون على أيدي الأجهزة القمعية السورية، وعلى الأخص الصديقين محمد موسى ومشعل تمو والبقية من المناضلين، لهم منا كل التضامن والمحبة ولشعبنا السوري عامةً والكوردي خاصةً الحرية ثم الحرية………….. ثم الحرية. 

هولير – 2008