الرئيسية » مقالات » افتتاح منتدى شباب الديوانيه الثقافي

افتتاح منتدى شباب الديوانيه الثقافي

افتتح منتدى شباب الديوانيه الثقافي بحضور عدد من الشخصيات والمثقفين والصحفيين والإعلاميين والفنانين وفريق الاعمار الامريكي المدني ونخبه من الجمهور، وعلى قاعة البيت الثقافي في الديوانية.
بدأ حفل الافتتاح بعرض فعالية (الحلم) اعداد واخراج الفنان صادق مرزوك، بعدها قصيده للشاعر زيدون الموسوي ثم فقرات منوعه للطفل حسين ربيع والطفله الموهوبه رحاب محمد طالب.
وعلى هامش الافتتاح قال الاستاذ ماجد البصري مدير البيت الثقافي في الديوانية: ان هذا المنتدى هو ملتقى لكل الشباب المبدعين الذين يسعون لتنمية قابلياتهم وهو منتدى شباب المستقبل والشباب هم الحركه الواعيه والبناءة في تكوين الابداع والقدرة في التحدي في زمن التحدي.
وعلى صعيد متصل قال الشاب سلام محسن: افتتاح منتدى شباب الديوانية يعد بادرة جيدة وطريق مضيء ليضع اقدام الشباب وخطاهم في المسار الصحيح وتنمية قدراتهم وصقل مهاراتهم ومواهبهم ونتمنى من المنتدى والقائمين عليه ان يحققوا الاهداف السامية التي اسس من اجلها المنتدى لخدمة شبابنا المبدعين ورعايتهم ونتمنى ايضا ان يكون المنتدى يتمتع بجدية وتنوع النشاطات الثقافية والفنية والمسرحية والرياضية واقامة الدورات التعليمية والتاهيلية ورفد المجتمع بطاقات شبابية بناءة هادفة لبناء مجتمع متحضر.

==================

فعالية (الحلم) المزاوجه بين اليات العرض المسرحي واليات التمرين

عباس السعيدي

ضمن فعاليات البيت الثقافي افتتاح منتدى شباب الديوانية الثقافي المستقل كان هناك عرض مسرحي بعنوان (الحلم) والتي اعدها واخرجها الفنان (صادق مرزوك) وساعده في الاخراج علي الطرفي والحان الموسيقى الفنان المتالق علي الساهر والازياء الفنان حسين العراقي والاناره حليم هاتف ومدير المسرح الفنان ازهر وصي وشارك في التمثيل الفنانين بسام حسين وصلاح عبد الستار ومصطفى مهدي وعلي عدنان وحازم محمد ومصطفى الهلالي وامير حامد وعارف سلام واحمد كريم واحمد كاظم وعباس فاضل واحمد سعيد ومحمد الكناني ومحمد ربيع والطفله الموهوبه رحاب محمد.
وقال صادق مرزوك مخرج العمل: ان هذا العمل ياتي ضمن نظام الدوره او الورشه لتعريف الشباب بالمسرح واخراج مواهبهم واكتشاف طاقاتهم وقد اعتمدنا في هذا العمل على واحدة من ابداعات المسرح التجريبي وهي طريقه الكولاج الساحرة الذي تمتع الحضور بمشاهدتها حيث كانت عبارة عن عدت لوحات متفرقه يصاحبها الغناء الجماعي وجمع بينها من خلال الحوارات كما اوقف العرض عدة مرات واشار بملاحظات الى الممثلين باعادت الحركه والحوار وكاننا نشاهد تمرين مسرحي لكن برر هذا الفعل بالمزاوجه بين اليات العرض المسرحي واليات التمرين وكانت فكرة العمل نبذ العنف وعسكرة الشارع والجهل والدعوة الى الخير والسلام والعلم والتسامح بيننا.