الرئيسية » مقالات » برلمان الطفل العراقي يستضيف النائبة أنعام الجوادي في العمارة

برلمان الطفل العراقي يستضيف النائبة أنعام الجوادي في العمارة

ميسان/ عقد في دار القصة العراقية في العمارة الجلسة الثالثة لمناقشة ظاهرة أطفال الشوارع حيث استضاف البرلمان النائبة إنعام الجوادي عضو لجنة الأسرة والمرأة والطفل في مجلس النواب العراقي والسيدة سناء جاسم مديرة دار الدولة للبراعم والسيد مصطفى خالد معاون مدير الاحتياجات الخاصة و علي عزيز وحسين ازعاطي من تربية ميسان وسندريلا الشكرجي رئيسة برلمان الطفل العراقي وعدد من المختصين في شؤون الطفل وقد رحب القاص محمد رشيد مؤسس البرلمان بالضيوف وقال بان الطفل العراقي على مر العصور بدا من الأنظمة الشمولية إلى حتى هذه اللحظة يتعرض إلى ظلم وعدم الاهتمام به ومناقشتنا اليوم موضوع قضية أطفال الشوارع وماهي أسبابها علينا جميعا أن نعمل في اجل أن ينال الطفل حقوقه ونسلط الضوء على هذه الظاهرة وإيجاد الحلول للطفل العراقي مع ضيوفنا اليوم على اقل تقدير أن نوفر بعض الرعاية والاهتمام من لدن الحكومة من الأسرة من المدرسة من المجتمع ومن المنظمات الإنسانية

كما تحدثت سندريلا الشكرجي رئيسة البرلمان أهمية وضع الحلول الموضوعية لشريحة كبيرة من الأطفال ظلمت منذ سنوات طويلة وقالت بعد أن عقد البرلمان جلستين في السابق مع مديري الماء والكهرباء واليوم نعقد الجلسة ثالثة مع الضيوف المختصين في مجال الطفولة حول ظاهرة أطفال الشوارع وأسبابها وعندما يتسرب الطفل إلى الشارع يصبح مجرم خطير وعنصر غير مفيد وفي هذه الجلسة نريد معرفة أسباب تسرب الأطفال إلى الشوارع هل من الأسرة من الدولة أو من المجتمع أو بسبب الوضع الراهن أو الفقر والجهل اليوم نطرح السؤال إلى النائبة أنعام الجوادي لكونها في لجنة شؤون الطفل والمرأة في مجلس النواب

وقالت النائبة أنعام الجوادي بان ظاهرة تسرب أطفال إلى الشوارع ظاهرة خطيرة سببها الرئيسي هي العائلة يجب معرفة لماذا هذه العائلة تترك أطفالها في الشوارع وهناك مجموعات إرهابية ومجموعات تهريب تتكالب عليهم وان نتفهم من العائلة سبب ترك أطفالهم في الشوارع ونحن في لجنة المرأة والطفل في مجلس النواب اختصاصنا هي رعاية الأسرة والمرأة والطفل والأسرة هي نوات المجتمع والأطفال هم أساس بناء المجتمع قامت لجتنا بتقديم عدة مقترحات وقوانين لحماية الطفولة ورعاية الأيتام إلى مجلس النواب لمناقشتها ووضع الحلول لها وفي مداخلة من الأستاذ علي عزيز وهو تربوي يقول بان السبب الرئيسي لظاهرة أطفال الشوارع هو دخل فرد أسرة غير كافي وفرص العمل غير موجودة مما يؤدي للعوائل بدفع اطفالهم إلى الشوارع واقترح إنشاء موسسة لرعاية الطفل العراقي ورعاية الأيتام من خلال مجلس النواب ولدينا إحصائية كبيرة وفي نهاية الجلسة ناقش الجميع الكثير من الأمور أهمها تفعيل الجانب الإنساني والالتزام باتفاقية حقوق الطفل وتطبيق موادها. ودعم مؤسسات المجتمع المدني الحقيقية التي تعنى بالطفولة. السماح للمنظمات الفاعلة المختصة بالطفولة إيواء أطفال الفاقدين لرعاية الوالدين . ودعم الأسرة ذات الدخل المحدود. وتدريس اتفاقية حقوق الطفل في المدارس .