الرئيسية » بيستون » ايها الكوردي الفيلي هل يبحث الحزن عنا .. دعونا نعيش مثل غيرنا ..

ايها الكوردي الفيلي هل يبحث الحزن عنا .. دعونا نعيش مثل غيرنا ..

كل الذي اعرفه انني اولا كردية فيلية وشيعية ومهجرة من وطني وقسرا في الثمانينات ومسفرة , ومع كل الذكريات هجرنا من الوطن ومعنا من معنا من الوزراء والمدراء الحاليين في الحكومة الجديدة ولنسمها بعد سقوط النظام البائد , حيث انهم كانوا معنا وعاشو المحنة . وبقينا السنين الاولى ونحن نعيش مع احلام الرجوع الى الوطن واتذكر كم مرت بنا ايام ونحن نحلم بالكثير وهو العودة ولم الشمل مع اهلنا واحبتنا ونحلم بان تفتح ابواب السجون ويخرج اخوتنا الذين احتجزوا غصبا وكما كان يسمون بالمحجوزين , واليوم بتنا نبحث عن اسم لهم بين الاسماء الكثيرة . بحقك يا الله كم ظلموا مرة بيد البعث الغادر ومرة بيد زماننا الغابر الذي لم ينصفهم , واليوم بيد من نسميهم (اعادة الحق للمظلوم) فهل يا ترى تعاد الحقوق وينصفهم هذا التاريخ …

لاحظ اخي القاريء ان كلمة المهجرين العراقيين في الخارج كانت تخص كل من هجر من العراق بواسطة النظام سواء ان هجر الى ايران او خرج من ايران الى الدول الاوربية وانتم تعلمون كم هي اعدادهم كبيرة وبقينا كما قلت نحلم بالعودة ومرت السنوات حتى بتنا نفقد الامل في كل شيء اسمه الوطن , وخصوصا الذين بقوا في ايران ومن حملوا قسرا كل الام الغربة والتهجير والمحنة اضافة الى تحمل الام الابناء الذين احتجزوا ظلما وعدوانا لا لذنب اقترفوه . وفي بعض الاحيان كانوا يسموننا المبعدين وكما كانوا يسموننا العائدون في ايران اي اننا في يوم ما سنعود الى الوطن المهم الاسم الحقيقي هو(مهجر) . وجاءت الايام وسقط النظام وفرحنا كما فرح كل مهجر عراقي عن وطننا وانتظرنا كي تحل مشاكلنا وهي كثيرة ولا اريد ان ادخل في تفاصيلها لان القاصي والداني يعرفها من املاك مغصوبة الى شباب وشهداء لم يعرف مصيرهم والى وظائف ضاعت والى الامل بمنح تقاعد لمن سمي بالمفصول السياسي . ووسط كل هذه الامال فوجئنا بمن ينافسنا على اسمنا ولقبنا ورايناه ياخذ التفكير من الحكومة والامتيازات ومن الحق ان اقول اذا كانت امتيازات , المهم هذا المنافس هو من انشغلت به شبكة التلفزة العراقية والاذاعة ليل نهار بما يسمى المهجرون , وطبعا يقصدون بها المهجرون في الداخل بسبب اما الفتن الطائفية أو من المناطق الساخنة كما نعلم ففي ساعة يأتي قرار يأمر بمنحهم اراض ويوما اخر يعطيهم تعويضات ويوم اخر ارجاعهم واعطاهم امتيازات اضافية حتى اصبح لنا منافس في قضية المفصولين السياسين ولا اعرف كم هي اعداد الذين اعطوا التقاعد من المسفرين حتى سمعنا بعدم اعطاء التقاعد لهم في الوقت الحالي . ووسط كل هذا ونحن ننظر ما هذا الذي يحصل اذا من نحن؟ السنا نحن المهجرين الاصليين ؟ السنا من اغتصبت بيوتنا ؟ السنا من قدم الشهداء ؟ وكل هذا وذاك لا احصي وانما سوألي الى كل ضمير حي نحن الكوراد الفيليين المسفرين او المهجرين او المبعدين , نرجوكم ضعوا لنا اسما وحلوا على اساسه مشاكلنا . نحن نفرح بحل مشاكل كل العراقيين ولكن كان الاجدر ان تفهموا مشاكلنا نحن قبل الاخرين وسينتصر الحق يوما ما ونقول لكل من هجر مثلنا والان اصبح في المراكز العليا تذكروا من كانوا معكم . الف تحية الى شهداء العراق وشهداء المقابر الجماعية . والف تحية وتحية الى شهداء الكورد الفيليين . لن تموت يا شهيد . انت حي . انت حي يا شهيد ..