الرئيسية » الآداب » المهاجر

المهاجر


 في سؤ طالع مهاجر … بلا مأوى
بقي في بقعة مفقودة
من عالم الحجب
قوافل آلامه تحركت جيئة وذهابا… دوافع انتحار
خدرت ما كان يصبوا إليه
عيناه خاملتان
هاجمته الكآبة …أصابه السكون
قلبه يقظ
وهو ينزوي عن الوجود
تقذفه الحدود
تلفظه البلدان
يروح ويعود
الدنيا العاهرة لم تفتح له بابا
تأمل قليلا … تعب
وضع رأسه على جليد وسادة حقوق الإنسان
تذكر ترنيمة لأمه رددها لنفسه
تدحرجت دمعة من مقلتيه
فأغمض عينيه
وسلم نفسه للموت
يطلب منه حق اللجؤ
فاضت روحه إلى البراهمانا
بين يدي إله الرحمة
صار عقدا خرزاته من أنجم السماء
روحه كآبة أحمالها ثقيلة
لم يقدر الله على حملها
سقط العقد من بين يديه وانفرط
فتبعثرت حباته في الكون اتساعا
الرحيل … هكذا
نجم ارعن … يذوي في العتمة
لينير ليالي الآخرين