الرئيسية » مقالات » من ابوين عراقيين مرة اخرى

من ابوين عراقيين مرة اخرى

السلام عليكم … يُعتبر هذا الشرط من الشروط الطبيعية جداً من شروط حقوق الأنسان الدولية … وهذا الشرط في تحقيقه إن دلَّ على شيء فإنما يَدُلُ على أن عراقنا الحبيب في طريقة فعلاً لكي يصل الى مستوى مناصب الدول المتقدمة والديمقراطية في العالم … فالولاء بالآنتماء لأصلاب آباءهم هو شرط جاحف وغير حقيقي ، بل هو شرط عنصري وضد مقوّمات حقوق الأنسان الدولية والبسيطة بل وحتى ضد الحقوق الدينية والقوانين السماوية السمحاء … إن ولاء الشخص لا يتحتم أن يكون مثل نوعية ولاء الأبوين … بل هناك الكثير من المواطنين في العراق وفي غير العراق نراهم قد باعوا أوطانهم للأجنبي ، بل قتلوا وسفكو وسجنوا وسرقوا أموال و أبناء جلدتهم من نفس الوطن ، والعكس هو الصحيح … وهناك أناس أيضاً كانوا ومازالوا يدعون ويزعمون أنهم عراقيون أباً عن جد ونراهم كل يوم يُحرضون ويفجرون ويُفخخون أخوانهم من البلد الواحد… وبسبب الأنظمة الدكتاتورية والعنصرية البائدة والتي كان تحكم العراق أدى الى أنهُ هاجر أو هُجر قسراً من العراق حوالي مليونين أو ثلاثة ملايين مواطن فقط ما بين عام 1968 الى عام 2002 ، ونرى أبناء هؤلاء الذين تركوا العراق قد كبروا وترعرعوا في دولٍ أجنبية أخرى، وعلى سبيل المثال لا الحصر من تلك الدول أمريكا ، السويد ، الدنمارك ، النرويج ، فرنسا ، أيران ، أيطاليا ، النمسا وغيرها الكثير من الدول حتى أننا وجدنا أن أبناء المهجرين العراقيين قد حصلوا على جنسية ذلك البلد ، بل ونراهم قد إنخرطوا في سلك الحياة السياسة والعسكرية والبحرية وفي جميع المجالات كمواطنين عاديين حالهم كحال غيرهم من المواطنين من نفس بلد اللجوء ، حيث لا توجد مواطن درجة أولى أو ثانية أو خامسة …. . فنحنُ من مؤيدي إزالة كل العقبات وكل الحواجز والتي تعتبر عنصرية وظالمة بحق الأنسان الذي يولد على أرض تلك الدولة أو الذي يحصل على جنسية ذلك البلد فهو يعتبر مواطن صالح حاله كحال البقية من أبناء الشعب . وشكراً والسلام عليكم .

د.خضير الغراف

لجنة الثقافة البيئية والصحية

( نيابة عن لسان وفكر الأمين العام للحزب السيّد د. عبدالكريم الحسني الحجازي )

الحزب الأخضر العراقي

www.iraq-greenparty.com
www.iraq-greenparty.com/forum