الرئيسية » مقالات » العراق بدون ابنائه المسيحيين صحراء قاحلة فعلا

العراق بدون ابنائه المسيحيين صحراء قاحلة فعلا

ما يجري في الموصل من عمليات اجرامية وعمليات تهجير لا يمكن القبول به أو السكوت عنه . يجب ادانة عمليات القتل والتهجير ، التي يتعرض لها الاخوة المسيحيون بأوضح وابلغ العبارات . أبعد من ذلك ، يجب رفع الصوت عاليا والمطالبة بمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم باعتبارهم مجرمي حرب وباعتبارهم أعداء للانسان والانسانية . أضم صوتي لصوت المطران ميشيل قصارجي عندما يقول : العراق بلا مسيحيين صحراء قاحلة ، ليس تقليلا من شأن مكونات الشعب العراقي ، بل من أجل التأكيد على حقيقة أن العراق لا يحيا ولا يتطور ويتقدم الا بتعايش جميع ابنائه ، مسلمين ومسيحيين ، عربا وأكرادا وتركمان واشوريين وكلدان ويزيديين وغيرهم . فقد ساهم اخوتنا المسيحيون في العراق وفي غير العراق من بلدان المشرق العربي في نهضة العرب وفي تطور ونهضة الحضارة العربية والعربية الاسلامية على امتداد تاريخ هذه البلدان ، القديم والحديث وقدموا انفسهم على الدوام باعتبارهم الرواد في الفكر التنويري والثقافة التنويرية ، مثلما قدموا أنفسهم باعتبارهم الابناء الحقيقيين والمخلصين لمنطقة تزحر بالتعدد والتنوع ، الذي لا غنى عنه في حياة الامم والشعوب ، التي تنشد التقدم والتطور والحداثة والعصرنة .

نابلس 15/10/2008 تيسير خالد

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

Nablus : Tel 09-2385577 2338266 2385015
www.nbprs.ps nbprs96@yahoo.com * **