الرئيسية » مقالات » أمسية موسيقية شيقة لجمعية الموسيقيين العراقيين في ستوكهولم

أمسية موسيقية شيقة لجمعية الموسيقيين العراقيين في ستوكهولم

– ستوكهولم-
بمناسبة تأسيس جمعية الموسيقيين العراقيين في ستوكهولم، وفي باكورة نشاطها في موسمها الثقافي الفني، أقامت الجمعية أمسية فنية يوم الأحد 12 تشرين الأول، تضمنت عددا من الفقرات الموسيقية والغنائية من التراثين العراقي والسويدي. ساهم فيها نخبة من الموسيقيين والفنانين العراقيين والسويديين.

في بداية الأمسية رحب رئيس الجمعية الفنان سعد فيلي بالحضور، كما شكر جميع الذين قدموا للجمعية المساعدة لاستكمال تأسيسها، وتوالت الفقرات التي قدمها عريفا الحفل الشاعر محمد المنصور وأبنته الشابة آيات المنصور، حيث قدم المنصور بشكل جميل وبكلمات رقيقة الأمسية وفقراتها مع مقدمة لكل آلة موسيقية. بدأ مع الناي حيث رحب بالفنان علاء مجيد الذي قدم محاضرة عن آلة الناي مع نماذج عزف عليه أستمتع بها الحضور، بعدها كان اللقاء مع آلة السنطور والفنان أكرم العراقي الذي قدم بعض المقطوعات، أعقبها العزف والغناء بالسويدية، للفنانتين سيسيليا وإيريكا اللتين قدمتا العديد من المعزوفات والأغاني السويدية الجميلة.
وجاء دور آلة القانون التي عزف عليها الفنان عماد شكوري من إيران وأجاد العزف حيث صفق له الجمهور كثيرا، وبعد استراحة قصيرة كان اللقاء مع الإيقاعات وفن الإيقاع حيث قدم الفنانون محمد الربيعي وبهاء جوزي وفرات حسين عدة مقاطع ومعزوفات إيقاعية على العديد من آلات الإيقاع، كان لها صداً جميلا، أما الغناء التراثي العراقي فكان له مكانه المميز في الحفلة، حيث قدمت الفنانة لبنى مجموعة من الأغاني العراقية بمصاحبة مجموعة الفنانين المساهمين، غنت فأبدعت ونالت استحسان الجمهور الذي صفق لها كثيرا وأثنى على أدائها المميز.
أما حسن الختام فكان مع الفنان عبد الرحمن المرشدي الذي أنعش الحضور بما قدمه من المقام العراقي الأصيل، فأجاد بحق ووقف الجمهور مصفقا له وليحييه.
في الختام تم توزيع الزهور على الفنانين المشاركين وسط تصفيق وإطراء الجميع، كانت أمسية فنية شيقة.