الرئيسية » مقالات » إلغاء المرسوم الجمهوري

إلغاء المرسوم الجمهوري

أرأيتم ما يحدث في العراق…أرأيتم كيف أنه في كل يوم يطل علينا ناقع ينذر بضياع أرض الرافدين، النكتة بالعامية العراقية تعني الطُرفة، وأقصد بها هنا المضحك المبكي، أوما سمعتم بمبكيات الدهر وكيف أن سامعها يضحك منها أحيانا؟.

وكم من المبكيات المضحكات في العراق وليس آخرها قانون الخدمة والتقاعد العسكري الذي ينتظر التصويت عليه في مجلس النواب.

أتدرون ما يحوي هذا القانون، إنه يحوي ” آخر نكتة” من العراق، فبعد أن كان الضابط في العراق يعين ويُرقى ويُعفى بمرسوم جمهوري تشريفا له كون الجيش سور الوطن (سابقا بالتأكيد)، وحماة الوطن لا يقبلون بأقل من مرسوم جمهوري يشرف ضباطهم، وهيبة لحماة سيادة الوطن…. القانون الجديد اليوم الذي ينتظر التصويت يلغي المرسوم الجمهوري ويجعل تعيين وترقية وإعفاء الضباط والقادة بموافقة رئيس الوزراء!!!.

وهَب أن رئيس الوزراء الحالي ومن ورائه الائتلاف الحاكم وطني وغير مرتبط بإيران، رغم ذلك لا يمكن القبول بهذا الوضع فالمشكلة ليست مشكلة عدم وطنية الأحزاب الحاكمة وطائفية المالكي، المشكلة هي في سلب الضباط والقادة مرسومهم الجمهوري.

هل سيقبل الضباط في العراق بهذا؟ هل سيصمتون إزاء سلبهم المرسوم الجمهوري الذي زيّن رتبهم؟؟؟. أنا أعلم بوضع زملائي الضباط والقادة في العراق نعم ،أعرف وضعهم الأمني الحرج، ولكن … أتمنى أن لا يقبلوا ، إن كانت الوقفة جماعية فلربما كان موقفهم أقوى، وأتمنى أن لا يُفهم من موقفي هذا تحريض على انقلاب أو ما شابه –لا سيما بعد الحديث عن انقلاب عسكري في العراق عام 2009 المقبل- ، الا أنني مع الديمقراطية والتحرر من قيود الخوف ورفض كل ما يمس الكرامة، واترك الكرامة والهيبة وغيرها ولنتساءل سوية، لماذا تَعمد الحكومة الحالية إلى أمر جيد فتغيره نحو الأسوأ مثل المرسوم الجمهوري؟، لِمَ لا تطوره وتتجه به نحو الأفضل؟.

إن صُوِّتَ على هذا القانون بالموافقة فماذا عساي أن أقول؟، هل أقول أن العميد حسن السقّا متمسك بالمرسوم الجمهوري الخاص به وليس له علاقة بما يحصل للضباط والقادة في العراق؟. عذرا لا أعرف ماذا أقول سوى أنني أعترض أن يُسلب مرسومي الجمهوري، أو أن أحد أبنائي يُمنح رتبة بدون مرسوم جمهوري.