الرئيسية » مقالات » الإعلام العمومي المغربي : استقالة أم تجاهل لدوره ؟ :

الإعلام العمومي المغربي : استقالة أم تجاهل لدوره ؟ :

ألا يستحق المواطن المغربي إعلاما عموميا محترما يحترم ذوقه ويجتهد في البحث عما يسعدهويمنحه الثقة في عدم الهجرة إلى قنوات فضائية عربية أو غربية أخرى للبحث عما يشاهده ويمتعه ويغريه بالمتابعة ويشبع نهمه الثقافي والفني والأدبي ؟ وهل صار هذا المواطن المغربي مجرد وسيلة يستغلها القائمون على الإعلام العمومي لكي يتمكنوا من الاستمرارية في البقاء وذلك بإنتاج برامج وافلام ومسلسلات وسيتكومات أقل ما يقال عنها أنها تمتاز بالرداءة وقلة الذوق والضعف والهزال في المحتوى والدقة في الإخراج التقني والفني ؟ أم أننا بهذا الكلام لا نقدم ولا نؤخر سوى أننا نلوك ألسنتنا ونضيع وقتنا بعدما أصبح الضحك والاستهزاء بالمشاهد المغربي سنة حميدة عند هؤلاء منذ زمان دون أن يستطيع أي شخص آخر أن يوقف هذه المهزلة عند حدها ؟ .

ذهب مسؤولون على التلفزيون بعدما قضوا سنوات وهم يضحكون على المغاربة ببرامج وغيرها لا ترقى إلى المستوى بل هي أقرب إلى التفاهة ، من برامج فنية لا محتوى لها إلى أفلام ضعيفة فنيا وإخراجا وتأليفا إلى ثالثة الأثافي من سيتكومات رمضانية تقتل حس المشاهدة والمتابعة عند المشاهد وتدفعه دفعا مع سبق الإصرار والترصد إلى الهجرة إلى قنوات عربية تنتج أفلاما ومسلسلات راقية ومفيدة وبرامج تثقيفية وترفيهية جميلة تحبب إلى المشاهد المتابعة لأنها قامت على البحث والتنقيب والعمل الجاد وحب العمل والتوق إلى كسب ود المشاهد عموما . ذهب هؤلاء المسؤولين الذين اقترفوا كل هذه الجرائم في حق المواطن المغربي دون أن يرف لهم جفن وأتى آخرون اجتهدت بعض الجرائد المغربية في تصويرهم ” كسوبرمانات ” تلفزيونية ستفعل ما لم يفعله السابقون الآفلون ، بل جعلت منهم ابطالا سينقذون المغاربة من هذا المرض التلفزي الذي أصابهم منذ زمان واستمروا على نفس الحالة إلى أن جاء القدر بمن سيريحهم منه ويبرئهم ، ومرت بضعة أشهر على ذلك ولم يروا جديدا بل بقيت دار لقمان على حالها ، وزادت حالها ضعفا وفقرا وهزالا . ولذلك فإننا لا نرى أن تلفزتنا العمومية ستتغير بتغيير الأشخاص والمسؤولين وإنما بتغيير العقليات المتحكمة في الإعلام العمومي المرئي بالخصوص وترك الفرصة للمبدعين أن يقولوا كلمتهم ويقدموا إبداعاتهم إلى الناس عوض الاعتماد على طواقم لا هم لها في إنتاجاتها سوى ما في البطن وما تحت البطن …

كل قنواتنا العمومية إذا ما تمكنا من احتساب مدة البرامج الجادة والتثقيفية فيها فإننا سنجدها لا تفوق ساعة أو ساعتين في الأسبوع ، وما تبقى فهو هرج ومرج وصراخ وضجيج فقط . وبالتالي فلا يمكن الحديث عن إعلام محترم وجاد . فبرامج الغناء والفن الهابط تكاد تأخذ الحصة العظيمة من ساعات البث اليومي تليها أفلام ضعيفة وهزيلة المحتوى لا تناقش قضايا المجتمع وقيمه وثقافته ولا تهتم بتاريخ البلاد ثم برامج ( ترفيهية ) يقدمها شباب لا تكوين لهم ولا ثقافة ولا قيم . فهل بهذه الحزمة من البرامج يمكن لإعلامنا العمومي أن ينافس الإعلام العربي والغربي المنتشر في العالم اليوم ؟ .

منذ أن وعينا على هذه الدنيا ونحن نشاهد نفس الأشخاص والوجوه على شاشات قنواتنا العمومية ، وحتى من مات منهم أعطى المشعل لورثته وأبنائه وتلامذته ليكمولا المسرحية التي كتبوها منذ زمان في ردهات وزارة الداخلية للضحك على ذقون المغاربة . أما المبدعون الحقيقيون والفنانون الكبار والمذيعون النجباء فقد همشوهم ومنعوهم من الاقتراب من الإعلام العمومي لكي لا يفضحوا هذه المسرحية على الملإ ويعطوا المغاربة الحق في مراقبة إعلامهم ومحاسبة المسؤولين عليه .

لقد أسسوا شركات تتحكم في القنوات التلفزية والإذاعية ، وعوض إنتاج برامج ,افلام ومسلسلات راقية وتثقيفية وجادة بدأوا يفتحون الأبواب للإعلانات التي تدر أرباحا طائلة بالملايير لدقائق معدودة وانفتحت شهيتهم لذلك ونسوا أن رسالتهم تتجلى في تقديم إنتاج ثقفاي ودرامي وإخباري للشعب لتوعيته وتثقيفه . هذا هو الحاصل اليوم مع الإعلام العمومي المغربي الذي استقال من مهامه وترك الباب مشرعا لقنوات عربية وغربية لتهتم بالمجتمع وشؤونه حتى ولو كانت جاهلة بقيمه وعاداته وتقاليده ….

كاتب مغربي