الرئيسية » مقالات » وقوفا ً : المسيح يُصلب من جديد !

وقوفا ً : المسيح يُصلب من جديد !


” مهداة الى الاُم المُهَجّرة وعائلتها المهددة بالموت في الحدباء الطاهرة ام الربيعين ، الى كل خيمة يسكنها ابرياء
وكل خطوة مسبية في وطن الدماء والحرائق الى مسيحيي وطني الأبرار الى كل من سيحتضنه العراق الأصيل من دون تفرقة دينية حقيرة سامة مدمرة للانسان .. ها انكم تـُقتلون بالتمايز الديني اوالصفقات القومانية ، ها انتم ضحايا الإرهابيين الضالعين بخراب الانسان والاديان .. قلوبنا وارواحنا معكم.. والغالي والنفيس لكم .. “.

شبح المسيح على صليب الحدباء
ها هوالمسيح المكلوم ينزف بالدم والدموع
على صليب الموصل الجريحة
ونينوى المذابح الكبرى .

غدا الدين – هنا مثلما هو هناك – تجزئة ً !
مكارهة ً مهارشة ً تلغيمَ نفوس
جيمس جويس في ” صورة الفنان في شبابه ”
على حق والف حق
فالطائر المشوي المرموز له بالوطن
غدا ملقيا على الطاولة
وها هم السكارى يجزّونه قطعة ً قطعة
و يبتدؤون النهش !

الدين في قاموسهم نهش
حرق تهجير تدمير
نفي الآخر !
مادمت لست من دينهم
مادمت لست منهم
فلابد من ان تدفع الجزية
ان تنحني امام المُلـَثـّم والمُلـَغـّم والا تـُقتل
الدين اذن مذبح ومحرقة وجباية أموال
اين هي الطهرانية الدينية الاولى
التي تجمعنا في ظل الرأفة والتراحم ؟
كذابون قطاع طرق !
الملثمون مجرد نجاسة عينية !
لصوص ومافيات وابناء شوارع
لاتثق بشيء اسمه دين
يضع يده بحكم القانون الإلهي في جيبك .

لا بد ان لايكون هذا دينا
انه مصانع لعبوات ناسفة
مسالخ للجلود
مسامل للعيون
حرق للمهود
مناجر للتوابيت

والمسيح مايزال يدفع الثمن
جلجلة ٌ الآنَ في الحدباء
ها هم ابناء شعبي
يلتحفون العراء
أمَلا ً بسكنى خيمة
ها هم في مسيرة الموت والجوع والمرض
وامعتصماه كلمة لامعنى لها
في زمن سقوط الحضارة
وانتفاء الشرف والغيرة
و” الاحساس بالغيرية ” كما يقول سارتر
هو ” حكاية جوفاء يتلوها رجل معتوه ”
كما يقول شكسبير وهو يعرّف الحياة !

ابناء شعبي
المسيحون والمندائيون والايزيديون
هم ذاتي العظيمة المضطهدة
لن اكون عراقيا بحق
من دون ان انتهل الحُب من يد مريم
والماء المقدس من كأس ٍ مندائي
وطهرانية النور من الخلق الايزيدي النبيل
لمن تقتلون الأصالة في وطني
بل أين حرابكم يادعاة الأمن
والتآخي القومي
وياحماة البشرية ان لم تكونوا متواطئين
ضد الجمال المريمي في بلادي
والمندائي في الفراتين
والفرح في ضوء الشمس
ونور القمر الإيزيدي .
الموصل عاركم الآن وشرفنا غدا ً .

المسيح يقتل في وطن الفيحاء مرة
والحدباء اخرى
وهو دريئة القتلة الآن
اعجب لأديب مأفون ساكت
اعجب لشاعر ميت الضمير لاينبري
للدفاع عن قلب الوطن
اعني الدفاع عن ابناء المحبة المسيحية
ومنبع الطهرانية الخالدة

ان لم تستطع اقامة المتاريس
انهض لدواة واملأ بنبلك القلم
اكتب بيانا ضد القتل الديني او العرقي
ضد السيافين الجدد
التجار وباعة الدم
الوسخين
من سلالة اللآت والعزى وهبل
من الغزاة والفاتحين
الحالمين بالمال وانتهاك الاعراض
باسم الدين يشيدون دولا
ويقتلون بشرا
والله لو التفت الله
الى شناعاتهم ذات يوم
لأنزلَ آية ً بهم هؤلاء الفضلات !
بل لبصق عليهم في صلواتهم الخمس !
والى يوم يبعثون ! .

أيها الحماة في كل مرة تشب الحرائق
وانتم تتدثرون
كفاكم تخاذلا امام حرق العراقيين
قتل العراقيين
تهجير العراقيين
الى متى ووطني فضيحة الزمان والمكان
الى متى تتجاهلون ان الانسانية تعني
الانتماء للعراق لا للدين والعرق
للفلسفة لا للطائفة
لبلاد النهرين لا لسواقي آسنة
اشهد آني احببت كل ابناء وطني
المسيحي اولا وانا مسلم
المسلم اولا وانا مسيحي
وقبل كل ذلك العراق اولا
العراق اولا
العراق اولا
العراق اولا

*******
13 اكتوبر 2008