الرئيسية » مقالات » آهات على بوابة الاحزان

آهات على بوابة الاحزان

تحت رمح الخريف
وبين هذا الضباب المخيف
وقفت على بوابة الأحزان
اعانق فرحي الذبيح
اشد على أوجاعي
وارسم في دفاتر الحنين
متاهاتي الظامئة
وحروف الآه…
وها أَنا في وحشة المنفَى
وأمام أحزان الوطن المعذب
جنازة خرساء لا تنوح.
******
آه يا عمارة *..
لقد طال الفراق
وانا في صبر عقيم
أواسي القلب بقرب اللقاء
آه يارفيقة العمر..
مازال حبك في الفؤاد
رغم آلام الرحيل
وآه لو تعلمين..
حين يطغى على الحنين
وتمضي بي السنين
بلا لقاء ولا وداع
فأظل أسأل عنك
ويظل اسمك في دفتر الاحلام شمسا
تهزم الليل الضرير
وها أنا كالسندباد المتيم
أبحث عنك في مرافئ الشجن
وكل جزر الاحلام
افتح اشرعة قلبي للريح
وأهتف ، ملهوفا :
لي وجع يقال اسمه العراق
وطن يسير الى موت بلا كفن
وينام اطفاله على خبز الدمار *.
*******
• العمارة : احدى مدن العراق الجنوبية .
• خبز الدمار : النفط .

*****
صباح سعيد الزبيدي
بلغراد- صربيا
10.10.2008