الرئيسية » مقالات » بيان صحفي

بيان صحفي

مقالات لنفس الكاتب

غزة ـ عقدت جبهة اليسار الفلسطيني بقطاع غزة اجتماعاً قيادياً كرسته لمناقشة حالة الانقسام، واستمرار تداعياتها السلبية والضارة على شعبنا وقضيته الوطنية، وقد لاحظت أن استمرار هذه الحالة تزيد من الضغوط والظروف المأساوية القاسية التي يتعرض لها شعبنا على مختلف الصعد السياسية منها والمجتمعية، كما أن عناصر الأزمة الداخلية آخذة في التزايد والتعمق بفعل استمرار هذه الحالة.
وانطلاقاً من الشعور بخطورة استمرار هذه الحالة، فإن جبهة اليسار تؤكد مجدداً على أن مغادرة حالة الانقسام، واستعادة الوحدة تشكل بالنسبة لها أولوية راهنة ومباشرة في فعلها ونشاطها، وترى في الجهود المصرية والعربية القائمة فرصة إيجابية يجب التقاطها والبناء عليها لمغادرة هذه الحالة، وهو ما يتطلب من الجميع وخاصة طرفي الصراع، تحمل المسؤولية والعمل بجدية لإنجاح الحوار الوطني الشامل المزمع عقده في القاهرة أوائل الشهر القادم.
وفي سياق متابعتها للقاءات الثنائية التي أجرتها مصر الشقيقة مع مختلف القوى السياسية والمواقف الإعلامية التي سبقت ورافقت ذلك؛ تود جبهة اليسار أن تؤكد على ما يلي:
أولاً: التقدير للجهود المصرية والعربية الهادفة لإنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة، واستعداد جبهة اليسار لبذل كل الجهود المخلصة لإنجاح هذه الجهود.
ثانياً: إن أهم متطلبات إنجاح الحوار يكمن في أن يكون شاملاً، ومستنداً للمرجعيات المتوافق عليها وطنياً “وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة”.
ثالثاً: إن هدف الحوار يجب أن يكون محدداً بإنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة، وفي سبيل ذلك تدعو جبهة اليسار للاتفاق على ما يلي:
1 ـ تشكيل حكومة انتقالية متوافق عليها وطنياً تتولى إدارة الشأن الداخلي، وإعادة توحيد وزارات ومؤسسات السلطة الوطنية، والتحضير لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة، وفقاً لنظام التمثيل النسبي الكامل وفي فترة زمنية يتم التوافق عليها.
2 ـ إعادة بناء الأجهزة الأمنية على أسس مهنية ووطنية وبمساعدة خبرات عربية.
3 ـ إعادة تفعيل وبناء مؤسسات م. ت. ف. وفقاً لما جاء في إعلان القاهرة (آذار/ مارس 2005)، ووثيقة الوفاق الوطني (حزيران/ يونيو 2006)، بما يتطلبه ذلك من إجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني.
ولأجل ذلك ندعو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لإقرار قانون الانتخابات للمجلس الوطني في الوطن والشتات؛ وفقاً لنظام التمثيل النسبي الكامل.
أخيراً؛ تدعو جبهة اليسار إلى وقف السجالات والحملات الإعلامية التحريضية التي من شأنها تعكير أجواء الحوار، وإشاعة مناخات الإحباط لدى المواطن.
كما ندعو إلى إغلاق ملف الاعتقال السياسي، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في كل من غزة والضفة.
إن جبهة اليسار وهي تقدم رؤيتها فإنها تدعو جماهير شعبنا إلى ممارسة دورها الإيجابي في الضغط لإنجاح الحوار الوطني الشامل، بما يضمن إنهاء حالة الانقسام، واستعادة الوحدة الوطنية.

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – حزب الشعب الفلسطيني – الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين