الرئيسية » مقالات » مبدعون في الغربة – الفنان فاضل جواد المسافري

مبدعون في الغربة – الفنان فاضل جواد المسافري

 – من هولندا –
في قرية هادئة من قرى هولندا الجميلة يقيم الفنان التشكيلي العراقي فاضل جواد المسافري، بعيدا عن مدينته التي غادرها قبل أكثر من عقد، فاضل من مواليد بغداد 1961م، أكمل دراسته الجامعية في أكاديمية الفنون الجميلة قسم الفنون التشكيلية عام 1987، وقبل ذلك بسنين كانت هوايته تتفتح وبرز بين أقرانه، أبدع في تصوير الأجواء البغدادية، مازجاً الألوان بحكمة ومهارة، كان قريبا من الفنون الأخرى كالمسرح والموسيقى، تراه أينما حط به الرحال يحمل معه أدواته وألوانه وهمومه وآماله وتطلعاته، يتفتح ذهنه لتخرج الأفكار لوحدها ويفتح أزميله لتسطر ما دار في المخيلة من أفكار سرعان ما تتحول إلى لوحة أو عمل فني آخر، الحياة والموت أي فلسفة الحياة بكل ما فيها هي مواضيعه الأساسية التي منها تنطلق الأفكار الأخرى، مازجا بين أنواع مختلفة من النتاج التشكيلي، يُحمل الألوان أغراض كثيرة منها تعبيرية وجمالية، فهو لا يدع الخطوط وحيدة في لوحاته، ترى الأسماك – الرمز- تتكرر في أعماله لكل منها موضوعا جديداً آخر يختلف عن سابقه، المرأة والرجل عناوين نجدها في لوحاته ولكل منها تعبيراتها ومعاناتها. الأمل بالحياة وفي مستقبل أفضل، لا بد أن يكون هنالك ضوء في نهاية النفق هو دائما ما يسعى إلى تأكيده.
منذُ طفولته وهو مولع بالألوان الصارخة والقوية، وكأي شرقي يستهويه الضوء، ورغم أنه يجد في رسم الطبيعة شيئاً من الترف لكنه كان يسعى إلى الريف هناك حيث الضوء له نكهة أخرى والهواء الطلق في الحقول والطبيعة حيث الشمس والسماء وفي ملابس النسوة وأشياء الفلاحين وحياتهم البسيطة.

فاضل كغيره من المبدعين عانى طويلا من الاغتراب في وطنه، لم يجد هناك غير اللوعات والحرمانات والكبوات، أضطر بعدها إلى ترك منبع أفكاره وموطن سحره وإلهامه، غادر العراق ضاغطا على جروحه ومآسي أخرى لم يود البوح بها، وبعد رحلة طويلة أستقر بهِ المقام هنا في هولندا ، وتلاحقه الأحزان وما أصعبها سماع خبر فقدان أخوانه.

هنا في هولندا حيث الطبيعة الخلابة وسحر الأزهار، حمل همومه الخاصة والعامة هموم الوطن ومعاناته وهموم الفنان وإرهاصاته، وهموم الغربة الجديدة لتتحول عنده إلى أعمالٍ تحمل بصمات المعاناة الجديدة، لم تغادره الهموم فأخبار الوطن والأهل لم تكن أفضل من السابق، شغلته واستمرت معاناته.
أعمال الفنان متعددة وأهم الخامات المستخدمة في لوحاته هي الباستيل والأكريليك، وكذلك لديه العديد من الأعمال من شرائح الرصاص، حيث يجد ضالته في هذه الخامات وتزداد فيها إمكانياته وقدراته التعبيرية، حيث السرعة في تنفيذ العمل الفني ومن ثم سهولة إيصال الفكرة الفنية.
في هولندا أطلع أكثر على المدارس الفنية والأساليب الحديثة في التعبير والفن التشكيلي، وازدادت خبرته في الحياة وهكذا نجد تعابير جديدة أكثر إنسانية وهموم جديدة، هموم المجتمع المعاصر.

أقام الفنان فاضل جواد عدة معارض فنية مشتركة وشخصية في الوطن وخارجه. وهو عضو جمعية الفنانين التشكيلين العراقيين، وعضو نقابة الفنانين العراقيين. وفي هولندا أقام معـارض شخصية وكذلك نشاطات ثقافـة متنوعـة.
بعض من نتاجاته:

بعض الأعمال الفنية المنفذة بمادة الباستيل والتي نفذت عام 1990 -1993



أعمال فنية نفذت بين عام 1993-1995


بعض من الأعمال المنفذة من مادة شرائح الرصاص القديم


أعمال أخرى لفترات مختلفة: