الرئيسية » التاريخ » حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-32-

حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-32-

نعرض لكم في هذه الحلقة ترجمة بعض الفقرات التي تتعلق بالشعب الكردي وببعض المناطق السورية، الواردة في نشرة المعلومات التابعة للشعبة السياسية الفرنسية رقم 209 المحررة في 30/10/ 1926. نرفق صورة عن الصفحتين الأولى والثانية. وفي الحلقة القادمة سنترجم فقرات أخرى من النشرة المذكورة.
****
الممثلية الفرنسية
لدولة سورية
————–
الشعبة السياسية
————–
المعلومات
دمشق في 30 تشرين الأول 1926
سري
وارد هيئة الأركان
في 31/10/1926
رقم 39482
نشرة المعلومات رقم 209
-:-:-:-:-:-:-:-
القسم الأول
-:-:-:-:-
لمحة عن الوضع العام

آ)- الخارج
تركية:
لازالت الحركة الكردية محتفظة بنفس الكثافة.
يقال أن الشيخ توه(نوح-المترجم)، من أقرباء الشيخ محمود، استلم قيادة كافة القوات المنتفضة.

يصبح الأمن مزعزعاً أكثر فأكثر في عموم الإقليم(كردستان-المترجم).

تمر يومياً قطارات نقل القوات من محطة تل أبيض.


ب)- الداخل:

دمشق هادئة.
تمت الإشارة إلى تحرك مجموعات صغيرة من رجال العصابات في الغوطة.

تعطلت سيارة مايرن على بعد 10 كم من فوركلوس، فتم نهب محتوياتها من قبل فارسين من البدو.

في منطقة حماه، يشاع نبأ تشكيل عصابات، ولم يتم التمكن حتى الآن من صدقيه هذا النبأ.

في جبل الدروز، نجح بشكل كبير الاستقبال الذي تم إعداده للسيد المفوض السامي.

يبدو أن خضوع عبد الغفار الأطرش، سيتبعه خضوع البعض الآخر، مثلاً، خضوع متعب و أخاه يوسف، وخضوع حسن الأطرش.

سلطان(سلطان الأطرش-المترجم)، مع أنصاره، عادوا إلى الجبل راجعين من الأزرق.

هدوء في منطقة حلب. تكثف حركة السيارات بين حلب وجسر الشغور.

تخوم الفرات: هادئة. الوضع في جبل عبد العزيز، وخاصة بدو هذه المنطقة، هادئ.

آ) – أولاً-المعلومات السياسية الخارجية:
تركية:
1- حول الحركة الكردية:
نشرة المعلومات رقم 209 تاريخ 30/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-جرابلس)
1/- لم يتأكد الخبر الذي يفيد بان الأكراد ينوون تفجير جسر جرابلس.

وفي كل الحالات، بصراوي آغا، زعيم الكيتكان، قَبلَ استضافة الذين قد كانوا مُكلفين بالعملية، وذلك حتى يتمكن من إخطار ضابط إدارة المخابرات بقدومهم فورا، ولكي يتمكّن (الضابط-المترجم) هكذا من اتخاذ الإجراءات اللازمة في وقتها.

2/- (أمن حلب- 20/10/26)
حسين حسبي(حسين حسني الموكرياني-المترجم)، الذي كان نقاشاً في حلب، نجح في (في مسعاه-المترجم) كي يقرر الشيخ محمود من السليمانية(الموصل) أن يلتحق بالانتفاضة مع قواته(حوالي 4000 بندقية).
قد يكون الشيخ توه(نوح-المترجم)، من أقرباء الشيخ محمود ومن المقاتلين معه، قد تم تعيينه مؤخراً كقائد أعلى للحركة الكردية في منطقة وان. و يكون كل من سمكو و إسماعيل خان تابعين لأمرته.

3/- (مسافر من أورفه)
يقال بأن شَرَف أحمد، وهو زعيم كردي هام، قد تم اعتقاله مؤخراً من قبل السلطات التركية في معمورة ألعزيز. ويقال بأن المجلس الحربي في دياربكر قد أصدر حكما بإعدامه.
يتبع
****