الرئيسية » مقالات » بعد سياط ابو ايوب المصري التي (هزت) العراقيين ابو الغيط المصري وجني (الثمار)

بعد سياط ابو ايوب المصري التي (هزت) العراقيين ابو الغيط المصري وجني (الثمار)

ـ ابو مصعب الزرقاوي الاردني من اصل فلسطيني.. زعيم القاعدة السابق.. والذي قاد حملة بشعة ضد العراقيين. وتسبب بنزيف دماء طاهرة عراقية.. وهزت الالاف العوائل العراقية التي فقدت ابناءها.. ودمر مقدسات.. وانتهك اعراض..

جنت الاردن (ثمار) ذلك.. بنفط مخفض من العراق.. وباخناع واذلال العراقيين.. باحتضانها اركان النظام السابق.. .. والعناصر المؤيدة للعنف بالعراق كحارث الضاري الذي اعتبر القاعدة منه وهو منها.. ورغم ذلك.. و(غصبن) على كل عراقي.. الاردن ترجع (غنيمتها) من (الفريسة) العراقية.. المستباحة لكل من هب ودب..

والان جاء الدور للمصريين.. دعاة الفتن العنصرية والطائفية بالعراق.. وسبب كل بلاءه ..

فكلنا نتذكر ما قاله صدام المصريين.. بالثمانينات..

(العراقي الذي يضرب مصري … كانما يضرب صدام (رئيس الجمهورية العراقية).. والعراقي الذي يقول للمصري اخرج من العراق .. اعطى صدام الحق للمصري بطرد العراقي وان يقول له (هذا العراق عراق المصريين).. )))

في وقت ملايين العراقيين يعانون حرب ايران. ومئات الالاف من شباب العراق بالجهات الحرب النازفة.. في وقت ملايين المصريين احتلوا الشارع الاقتصادي والداخلي العراقي.. كبديل غير مشروع عن شباب ورجال العراق.. ضمن مخطط التلاعب الديمغرافي البغيظ..

وارتفعت الجريمة والتزوير والقتل والنصب والاحتيال وخداع العراقيات.. والمخدرات.. وغيرها من المصائب.. التي عانى منها العراقيين منذ دخول المصريين لحد يومنا هذا.. كما تؤكد التقارير الامنية الداخلية العراقية..

ورغم ذلك كان المصريين الذين كانوا السند الاساس لصدام خلال حربه ضد العراقيين وفي حروبه الخارجية في الثمانينات.. فلولاهم لما استطاع صدام بدعم من المصريين. تسويق العراقيين للحروب والسجون والاعدامات.. وقطع نسل مئات الالاف من رجال العراق بمقتلهم..

والان.. يمثل المصريين اكبر عدد من الارهابيين الاجانب.. وزعماء الارهاب الاخطر بالعراق مصريين كابو ايوب المصري.. والمصريين بالعراق اكبر حاضنة اجنبية للارهاب وعناصر نشطة فيه..

ومصر تصف الشيعة بعدم الولاء لاوطانهم أي خونة.. وعلى لسان حسني حاكم مصر..

ومصر تطلب من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي فيها.. بعد سقوط صدام..

ومصر تحذر من بروز الشيعة والكورد اذا ما تم ا سقاط صدام.. قبل عمليات تحرير العراق..

ومصر رفضت اسقاط صدام.. ودعمت صدام والبعث.. بسياسات التلاعب الديمغرافية الطائفية بارسالها ملايين المصريين ومئات اللاف من خريجي سجونها ومتطرفيها.. للتخلص مصر منهم.. ليعاني العراقيين.. المر من مجيئهم..

ومصر دعمت التمردات الدموية عام 1959 بالموصل (الشواف) بالسلاح (بور سعيد المصري) و الطائرت والاذاعة.. و تسببت بنزيف الدم العراقي.. كذلك بدعمها الانقلاب الاسود عام 1963 الذي اوصل البعثو ناصريين.. بمحور (البكر البعثي- عارف الناصري).. واحتضنت صدام كلاجئي سياسي رغم جرائمه منذ ذلك الوقت..

وبعد ذلك كله.. يزور المدعو ابو الغيط .. وزير خارجية مصر.. مع وزير النفط المصري.. العراق.. وكأن شيء لم يكن.. ضمن صفقات مشبوه.. تهز قلوب العراقيين خوفا.. من ان يباح العراق مجددا للمصريين..

*ابو الغيط المصري يزور العراق (الحديقة الخلفية) للمصريين و(ضيعتهم) ومليون مصري

فتصريحات وزير خارجية مصر السابق بالتسعينات عمر موسى المصري.. بان مصر تريد ارسال (ثلاث ملايين مصري للعراق بعد رفع الحصار).. وتصريحات الصحف المصرية.. بعد سقوط صدام مباشرة.. عن نية مصر ارسال مليونان مصري للعراق بحجة (الاعمار) .. وتصريحات خطرة.. من وزير الصناعة حريري.. بجلب (مليون مصري (سني) للعراق).. و ايده فيها.. وزير الزراعة علي البهادلي.. كل ذلك يعني .. قرار مرعب.. بمسخ الشعب العراقي وتركيبته الديمغرافية.. و توقيع القوى السياسية.. المسحوبة زورا على العراقيين.. على تغير البنية السكانية بالعراق.. كما حصل بفلسطين قبل اكثر من ثمانين عام..

فتهجير ملايين العراقيين.. واستهداف مئات اللااف منهم بالقتل على الهوية.. والتفجيرات والخطف و السيارات المفخخة.. في وقت نرى المصريين الذين جلبهم البعث وصدام يتم استثنائهم من الهجمات.. كل ذلك يشير الى مخاطر مرعبة.. توجب على اهل الغيرة الوطنية العراقية.. للدفاع عن انفسهم.. والعمل بكل السبل.. مهما كانت.. لحماية تركيبة العراق الديمغرافية..

وخاصة ان خطر المصريين ليس فقط ديمغرافي بل امني وسياسي واخلاقي.. ومخاطرهم يعرفها العراقيين قبل غيرهم.. فلم يقترف شعب جرائم ضد شعب ا خر.. كما اقترفها المصريين ضد العراقيين..

وبس الله يستر..

*مخاطر المصريين على الامن الداخلي العراقي.. وخطر التلاعب الديمغرافي بحجة (العمالة)


الحاضنة المصرية بالعراق في زيادة نشاط الجماعات العنف بالعراق.. وفي مرونة ابو ايوب المصري بالتحرك داخل العراق.. وما يوفره المصريين الذين جلبهم البعث وصدام .. من قدرة للمصري على النشاط بالعمليات والتخطيط وكحلقات وصل بين الجماعات المسلحة داخل العراق وفي خارجه….

فابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق… وابو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق.. وابو يعقوب المصري مسئول تفجيرات القاعدة بالعراق..

وايمن الظواهري المصري.. العقل المحرك .. لاسامة بن لادن.. زعيم القاعدة بالعالم…

واخطر مجموعة ارهابية.. بالفلوجة مصريين.. بقيادة .. (العقيد مكاوي) المصري وهو ضابط سابق بالجيش المصري.. كما اكدت ذلك جريدة الشرق الاوسط. من مصادر امنية..

واكبر عدد من الارهابيين الاجانب بالعراق.. هم مصريين ..كما اكد ذلك تقرير مايكل كالدويل القائد في قوات التحالف.. وما اكدته التقارير الامنية داخل العراق..

والمصريين الذين جلبهم البعث وصدام.. وهم بمئات الالاف بالعراق حاليا.. ضمن مخطط بعثي للتلاعب الديمغرافي.. هم اكبر حاضنة للارهاب وعناصر نشطة فيه..

كل ذلك يؤكد بان وجود المصريين بالعراق عامل في عدم استقراره.. وحاضنة للعناصر العنف بالعراق..

*المصريين واثارة الفتن الطائفية بالعراق.. ومخاطرهم ..

الدعوات المصرية لمواجهة الشيعة كدعوات (القرضاوي المصري) .. الذي يوصف عند اهل السنة .. (بالاعتدال) ؟؟

و ما صدر من ما يسمى (الدكتور) محمد رأفت عثمان المصري عضو مجمع البحوث الاسلامية بالازهر ان “المد الشيعي واقع ملموس، وخطورته سياسية لانهم يدينون بالولاء لايران”… أي (خونة).. وهو يصب في نفس تصريحات حسني المصري حاكم مصر الذي وصف الشيعة بعدم الولاء لاوطانهم أي (خونة).. و زعماء القاعدة الاخطر بالعراق مصريين.. واكبر عدد من الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين.. كل ذلك يؤكد بان .. الفكر الوهابي.. والوهابية.. و القاعدة.. ليست وحدها الخطر الاكبر على الشيعة.. بل تؤكد بان العداء للشيعة هي صفة مشتركة بين الطوائف السنية..بالعالم.. شاء من شاء وابى من ابى..

واخيرا.. نطالب من الحكومة العراقية… بطرد الغرباء المقيمين كما فعلت الكويت بعد تحريرها من احتلال صدام.. عام 1991… حيث طردت نصف مليون فلسطيني ومصري واردني.. وكان ذلك سبب استقرارها.. وقطع يد الدول الاقليمية والمنظمات المعادية للكويت..

علما ان طرد المصريين والسودانيين والايرانيين وغيرهم من الغرباء من العراق.. لتأمين الداخل العراقي.. والعمل على تفعيل عقوبة الاعدام ضد الجماعات العنف.. والمتورطين بجرائم جنائية خطرة كالخطف والتسليب.. ومن يقوم باسناد الجماعات الاجرامية والارهابية.. وبناء جدران عازلة بين العراق ودول الجوار.. ومعاقبة الدول الداعمة للارهاب اقتصاديا وسياسيا.. وتوجيه العراق نحو الدول المتقدمة علميا وتكنلوجيا.. لبناء بناه التحتية.. عوامل في استقرار العراق.. ولا يمكن ان يستقر العراق الا بذلك..

شعار سياسي العراق (الجديد).. وحكوماتهم..

اكثر الدول دعما للارهاب بالعراق اكثرها جنيا للعقود الاقتصادية.. والواقع يثبت هذا الشعار
…….

الاردن جنت ثمار(الزرقاوي) نفط مخفض ومصر تجني ثمار المصري والضيعة العراقية

موضوع ذا علاقة:


اغلبية الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين (الجنرال وليام كالدويل)– جريدة الشرق الاوسط

http://www.asharqalawsat.com/details…57&issue=10076