الرئيسية » اخبار كوردستانية » برهم صالح: القائلون إن البيشمركة ميليشيات خارج القانون يتجاوزون على القانون والدستور

برهم صالح: القائلون إن البيشمركة ميليشيات خارج القانون يتجاوزون على القانون والدستور

نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح



نيوزماتيك/ منتجع دوكان


قال نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح إن لقوات البيشمركة تواجدا تاريخيا وموقعا دستوريا، وهي جزء من المنظومة الأمنية في العراق”، مشيرا إلى أنه “تم استقدامها في الماضي القريب إلى مناطق كثيرة بناء على طلب القيادة العراقية وقوات التحالف”.


وأوضح صالح وهو نائب رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني، في حديث لـ”نيوزماتيك”، اليوم الجمعة، على هامش اجتماعات دوكان أن “من ينظرون إلى قوات البيشمركة كأنها ميليشيات خارج القانون، هم بفعلهم هذا يخالفون القانون، ويتجاوزون على روح الدستور ونصوصه”.


وكان القيادي في حزب الدعوة الإسلامي وعضو مجلس النواب العراقي حيدر العبادي قال في حديث لـ”نيوزماتيك”، يوم الأربعاء الماضي، إن “الحكومة الاتحادية ستطبق نفس الإجراءات التي اتخذتها بحق المليشيات على قوات البيشمركة في حال تواجدها خارج الخط الأزرق الذي يحدد حدود إقليم كردستان بمناطق انتشار تلك القوات”.


والخط الأزرق هو خط العرض 36 الذي بموجبه وضعت الولايات المتحدة مناطق إقليم كردستان تحت حمايتها بعد حرب الخليج الثانية عام 1991 ومنعت طائرات النظام السابق من التحليق فوقها.


وأكد نائب رئيس الوزراء العراقي أن “البيشمركة هي جزء من المنظومة الأمنية في العراق، وقد استقدمت في الماضي القريب إلى مناطق كثيرة، بناء على طلب القيادة العراقية وقوات التحالف”.


وكانت الفترة الماضية شهدت أزمة سياسية بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق حول تواجد قوات البيشمركة في مناطق خانقين وقرتبة وجلولاء في محافظة ديالى، حيث أمرت الحكومة العراقية في وقت سابق من شهر آب الماضي بإحلال قوات من وزارة الدفاع العراقية مكان قوات البيشمركة، التي تنتشر في المنطقة منذ نحو سنة ونصف بطلب من الحكومة العراقية والقوات متعددة الجنسيات.



نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح-2


وشهد منتجع دوكان، 50 كم شمال غرب السليمانية، اليوم الجمعة اجتماعا للحزبين الكرديين الرئيسين برئاسة جلال طالباني ومسعود البارزاني، تلاه اجتماع رباعي ضم رئيس الجمهورية العراقي طالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي بالإضافة إلى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وأعضاء المكتبين السياسيين للحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.


وقال برهم صالح، الذي شارك في اجتماعات اليوم، خلال مؤتمر صحفي مصغر إن “الاجتماع كان مناسبة جيدة لتداول مستجدات الوضع السياسي وضرورة الاحتكام إلى الدستور في حل المشاكل، وتمتين الجبهة الداخلية”، مشيرا إلى “وجود تحديات كبيرة تتطلب الاحتكام إلى الدستور لمعالجتها”.


واعترف نائب رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني بـ”خلاف في الرؤى بين القيادات السياسية في إقليم كردستان، والقوى السياسية في الحكومة الاتحادية في بغداد”، مشيرا إلى أنها “مشاكل لا يمكن الاستخفاف بها، كما انه لا يمكن تضخيمها أيضا”.


وكان الاجتماع الرباعي انتهى بعد ظهر اليوم الجمعة من دون أي تصريحات صحفية أو حتى بيان رسمي، وقال برهم صالح بهذا الخصوص إن “أعضاء مجلس الرئاسة موجودون بمناسبة العيد في المنطقة، ولاشك أنهم تداولوا في الكثير من المسائل، وليس بالضرورة أن تؤدي إلى نتائج رسمية، لكي يعلن عنها”. 


وكان من المقرر أن يعقد القادة الأربعة مؤتمرا صحفيا عند انتهاء اجتماعهم عصر اليوم، لكن المؤتمر الغي بعد انتظار الصحفيين 7 ساعات في منزل الطالباني، في منتجع دوكان.


يذكر أن منتجع دوكان شهد أواخر عام 2007 عقد اجتماع ثلاثي بين رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني وطارق الهاشمي رئيس الحزب الإسلامي العراقي، تمخض عن توقيع اتفاق ثلاثي بين الإطراف المذكورة.