الرئيسية » مقالات » اعلان ودعوة

اعلان ودعوة

أن الجرائم والمخالفات الخطيرة لحقوق الانسان الكردي في غربي كردستان من قبل سلطة الاستبداد البعثية في سوريا اتسمت دائما بالنية المبيتة و سبق الاصرار مع غياب عامل التكافئ بين النشاطات والمبادرات الاجتماعية الديمقراطية والحضارية للشعب الكردي ومنظماته السياسية والمجتمع المدني في سبيل أبسط حقوق الانسان والقمع الوحشي غير المبرر من قبل السلطة،التي برهنت مرارا أنها لاتقيم وزنا لشرعة حقوق الانسان والحريات الأساسية وفقا لتلك المعاهدات والاتفاقات التي صادقت عليها هي بالذات.وهذه دون شك مؤشرات ذات دلالة على اغتراب هذه السلطة الديكتاتورية عن عالم اليوم،حيث نشهد انتشار أفكار الديمقراطية،الحرية،التسامح وحقوق الانسان، بصفتها قيم ومفاهيم عالمية ليست مقتصرة على ثقافة معينة أو منطقة جغرافية محددة.ويمكننا اعطاء وصف قانوني دقيق لجرائم السلطة السورية ضد الشعب الكردي،التي تتلخص في الآتي:
1-إبادة جماعية مع تخطيط مسبق والتحريض عليها، وفقا لبنود معاهدة منع جريمة الإبادة الجماعية-الجينوسايد- لعام 1948 كما حدث اثناء انتفاضة أذار البطولية في 2004،جريمة سجن الحسكة المركزي في العام العام 1993
2-خلق ظروف معيشية متعمدة وقاسية للشعب الكردي من خلال الحصار الإقتصادي التام وبواسطة قوانين عنصرية كالحزام العربي السيء الصيت والاحصاء الجائر،الهادفة إلى القضاء الجسدي الكامل أو الجزئي عليه.
3- معاملة الكرد ليس كمواطنين متكافئين ومتساوين أمام القانون،بل من الدرجة العاشرة وعن طريق سن قوانين وممارسة سياسة عنصرية بغيضة تتناقض مع كافة التزاماتها ولاسيما العهد الدولي عن محاربة التمييز العنصري لعام 1966 التي صادقت عليه الحكومة السورية أيضا.
4-الإبادة الثقافية بحق الشعب الكردي وبالضد من لائحة منظمة اليونسكو والمعاهدات الدولية الأخرى عن حقوق الانسان وحماية الأقليات القومية.
5-ممارسة سياسة إرهاب الدولة بالمعنى القانوني الكامل لهذه الكلمة،إطلاق العنان لأجهزة استخباراتها المختلفة التي تعيث فسادا وبطشا في المناطق الكردية وخارج الأطر القانونية-الدستورية واللجوء إلى أسلوب الخطف والاعتقال الكيفي دون مذكرات قضائية.
6-إثارة النعرات القومية والطائفية وتأليب الرأي العام العربي سواء في سوريا أو خارجها ضد الشعب الكردي وذلك بواسطة انتاج أفلام تاريخية وغيرها، تسيء عن عمد إلى الشعب الكردي[ فيلم أبي جعفر المنصور المعروض حاليا وفي أيام الشهر المبارك رمضان،حيث تشاهده الملايين والفيلم الآخر فيما يسمى ب كربستان[ اقرأ كردستان]،حيث تتناقض مع القانون السوري بالذات،سيما ان السلطة السورية تحاكم حاليا قادة ونشطاء أكراد بناء على تلك المواد ولاسيما المادة:298 من قانون العقوبات السوري وهي تخرق المادة المذكورة بكل صفاقة.
تشكل هذه الأساليب اللاشرعية والمخالفة لأبسط مبادئ حقوق الانسان،جزء من استراتيجية التوتر وابقا المجتمع الكردي على حافة الهاوية وعدم الاستقرار بهدف حمل شعبنا على الرحيل والتشرد كما هو جار الآن على قدم وساق انسجاما مع توصيات محمد طلب هلال المعروفة.
بناء على ماسبق وتنفيذا لبرنامج الجمعية بإصدار عدة كتب ودراسات حول مختلف القضايا القانونية والسياسية المتعلقة بغربي كردستان،لدينا مشروع اصدار كتاب قانوني-سياسي-وثائقي بعنوان: الكتاب الأسود لجرائم السلطة السورية ضد الشعب الكردي.وسوف يكون توثيق لكافة جرائم السلطة السورية ضد الشعب الكردي،مع دراسات قانونية شاملة لمختلف الكتاب والحقوقيين الكرد،لذا نرجو من كافة المنظمات الحقوقية والشخصيات القانونية والأكاديمية الكردية مساندتنا ودعمنا في مشروعنا هذا والمبادرة فورا إلى ارسال نتاجاتهم وذلك على البريد الإلكتروني للجمعية.مع الأخذ بالحسبان عن تخصيص فصل كامل لإنتفاضة آذار البطولية 2004 وأبطالها وتفاصيلها تخليدا لذكرى أولئك الشهداء الذين يعيشون في الذاكرة الجماعية لشعبنا.
سوف تتشكل لجنة مختصة تشرف على اختيار المواضيع، طباعة وإصدار الكتاب.سوف نكون شاكرين جدا لكل اقتراح او فكرة يأتينا بهذه الصدد.
البريد الالكتروني للجمعية: komele2008@hotmail.com

الجمعيةالكردية للدفاع عن حقوق الانسان/النمسا

29.أيلول 2008

Kurdischer Verein für Menschenrechte und Soziales

Komela kurdî ya parastina mafên Mirovan