الرئيسية » مقالات » نـَعَمْ بغداد بالوَثـَبات ِ جودي

نـَعَمْ بغداد بالوَثـَبات ِ جودي

” نعم بغداد يحدونا الأمل كل يوم بأن تتجاوزي محنتك ، فما ان تلوح شمس حتى تتناهبها الغيوم وماأن تدلهم حتى تشرقي بمسيلٍ من اشعة ارجوان دم الشهداء ودموع الثواكل .. فالى متى تتعذب ارواح الملايين ؟ انهضي يابغداد توثبي وثبة رجل واحد كي تدفني الارهاب والى الأبد ”


نـَعَمْ بغداد بالوثـَبَات ِ جودي
فإنك ِ أنتِ سيدة ُالوجود ِ
وشقي في الحرائق مثلَ طود ٍ
برغم النار ، دربَك ِ ، والحديد ِ
نعم بغداد جُرحك ِ لابتسام ٍ
ونزفـُك ِ لونُ باقات ِ الورود ِ
برغم الحزن والأوجاع قومي
ورغم العَسْف والطغيان سودي
وغني للسلام وللأماني
وللأحلام والآمال عودي
وان نعتوك عاصمة المنايا
فانتِ قلاعُ رايات الصمود ِ
لقد سقطوا على قدميك طاحوا
بحزب ” الغدر” والفكر الحقود ِ
وخابت عاقر ٌ قد جنـّدوها
الى نحر النجيبة ِ والوَلود ِ
نعم دار السلام عَلاك ِ فخر ٌ
فأنت حفيدة ُالمجد التليد ِ
وشعبُك طاهر ٌعبقٌ نقيٌ
بنبض جَنانِهِ ودم ِ الوريد ِ
نعم بغداد بهجتك استعيدي
بعيد للسلام والف عيد ِ
هلمي للطفولة عانقيها
وقرّي مقلتـَيْ اُم الشهيد ِ
غدا وطني بدرب السلم حر ٌ
قرير العين بالشعب السعيد ِ
يسود على الطغاة ، على المنايا
على ” الجُلـّى” على الزمن العبودي
غدا بغداد تكتسحين فكرا
ظلاميّا ضليعا بالقيود ِ
صراعُك ِ قائمٌ في كلّ حزب ٍ
قديم ٍ او طليعيّ ٍ جديد ِ
فكوني للغد البسّام عونا ً
على عصر التحجّر والجمودِ
كفى قتلا وحشرا في اللحود ِ
ومرحى للبراعم والمُهودِ
ومرحى للعراق يعبّ ُ كأساً
مراشفـُها رياحينُ النهودِ
وطوبى للنخيل به شموخ ٌ
جديرٌ بالتبتـّل والسجود ِ
حنينا ياعراقُ سيولُ دمعي
تفيض على الحواجز والسدود ِ
لمشنقة العراق أشدّ ُ روحي
وجسما قد تأرجحَ في عمود ِ
لأجل حمامة ٍ وُجـِدتْ لتحيا
بـِرُغـْم ِ النار والدم والحديد ِ .

*******
20/9/2008