الرئيسية » مقالات » موسع لجنة تنسيق فروع الخارج لرابطة المرأة العراقية يدرس سبل دعم الداخل

موسع لجنة تنسيق فروع الخارج لرابطة المرأة العراقية يدرس سبل دعم الداخل

تحت شعار “عراق السلم والديمقراطية ضمانة لمساواة المرأة وسعادة الطفولة” عقدت رابطة المرأة العراقية / لجنة التسيق لفروع الخارج موسعها خلال يومي 27- 28 /9 /2008 بالعاصمة البريطانية لندن بحضور ممثلات أغلب فروع الخارج وبعض الرابطيات الرائدات اللواتي وجهت اليهن دعوة خاصة لحضور الموسع.
افتتح الاجتماع بدقيقة حداد على أرواح شهيدات الحركة النسوية العراقية وشهداء الوطن تبعتها كلمة ترحيب من فرع رابطة المرأة العراقية في بريطانيا ألقتها سكرتيرة الفرع حيث رحبت بالمشاركات وتمنت لهن طيب الاقامة في لندن والنجاح في إنجاز أعمال الموسع وتحقيق الاهداف التي تصبو لها رابطة المراة العراقية.
وألقت الرابطية الرائدة خانم زهدي كلمة الافتتاح، وفيها عبرت عن سعادتها بانعقاد الموسع في لندن، ملقية أضواء على مسيرة الرابطة وبداية تشكيل لجنة التنسيق ونشاطها، حيث تطرقت الى ايجابيات وسلبيات العمل بروح انتقادية صريحة، مشيرة الى أن الهدف هو تطوير عمل الرابطة وتحسين الوسائل والصلات، خاصة في هذا الظرف العصيب الذي يمر به الوطن وعمل الرابطة في الداخل، حيث الصعاب الناجمة عن الأعمال الارهابية و الفساد المالي والاداري والطائفية المقيتة. وأكدت الكلمة على أهمية انعقاد الموسع وبحضور نخبة من الرابطيات ذوات الخبرة ممن بذلن ويبذلن طاقاتهن من أجل عراق ديمقراطي يضمن المساواة للنساء والسعادة للطفولة وتحقيق سائرالاهداف التي تناضل من أجلها رابطة المرأة العراقية .
وكانت فرحة الزميلات كبيرة عندما اتصلت رئيسة رابطة المرأة العراقية الزميلة شميران مروكل من العراق، متوجهة بالتحية للاجتماع الموسع، ومتمنية للمشاركات النجاح في التوصل الى قرارات تخدم عمل الرابطة في الداخل، وتعزز التضامن مع كفاحها في الظروف الشاقة التي يمر بها الوطن.
وبعد استراحة قصيرة تخللتها الأطعمة العراقية الشهية باشر الموسع أعماله في مناقشة التقارير المقدمة من قبل لجنة التنسيق حتى وقت متأخر، حيث رفعت الجلسة الاولى كي يباشر الموسع أعماله في اليوم التالي بالروح الجهادية ذاتها. وبعد اكتمال مناقشة التقارير من قبل الحاضرات، أجابت الزميلة مسؤولة لجنة التنسيق على كافة الاستفسارات التي طرحت على التقارير، وتم التصويت عليها مع التعديلات.
وفي أعقاب ذلك جرت مناقشة مستفيضة عن دور الاعلام والعلاقات مع المنظمات الأخرى ونشاط الربطيات وعملهن المستقبلي لتحقيق أهداف الموسع . وبعد مناقشة القرارات
والتوصيات وكذلك البلاغ الختامي لأعمال الموسع ، قررت المجتمعات رفع مذكرات الى الجهات المسؤولة تطالب بالكشف عن مصير شاكر الدجيلي الذي اختفت آثاره منذ فترة طويلة، وباطلاق سراح شاكر اللامي الذي اختطف من قبل العصابات الارهابية في ديالى .
واختتم الموسع أعماله بتقديم التهاني باسم لجنة التنسيق وجميع المشاركات فيه لجميع العراقيين والمنظمات الصديقة بمناسبة حلول عيد الفطر. وعبرت المشاركات عن أمنتياتهن بتحقيق الآمال في السلم والديمقراطية والمساواة، وعزمهن على مواصلة النشاط الدؤوب من أجل إنجاز الأهداف العادلة للرابطة ولسائر نساء بلاد الرافدين. 

لندن في 29/9/2008