الرئيسية » مقالات » بغداد يامدينتي المنوّرة …

بغداد يامدينتي المنوّرة …

” ها هي المدينة الجريحة تنهض من مهاوي الردى لتأتلق مصابيحَ اعياد ٍ وفرح ٍ للناس للطفولة ، هكذا كتب الزمان في دفتر المجد بأن بغداد مهما حُرمت من النور او تـُحرَم فانها اليوم اوغدا منورة لامحالة ، وانه من المستحيل دحر عراق الشمس ” .

بغداد يامدينتي المُنوّرة ْ
لقد تخطـّـيْت ِ سنينَ الظلامْ
ها أنت ِ رُغمَ نارهِمْ مُنتصرة ْ
مدينة ُ الزوراءِ دارُ السلامْ
صامدة ٌ خالدة ٌ مُحَررة ْ

بغداد هيّا كسّري الأغلالْ
ولترسمي رُغمَ الجراح ِ الهلالْ
النصرُ آت ٍ عيدُهُ ، لامحالْ
جنائنٌ يانعة ٌ مزهرة ْ

بغدادُ مرحى شعبُك ِ انتصرْ
قد سقط َالارهابُ ماتَ اندحرْ
عاشَ العراقُ رُغمَ انف ِ القدرْ
اقوى من الموت ِ مِن المجزرة ْ

بغدادُ يا مدينة َ الاعيادْ
ياشوكة ً في اعين الحسّادْ
بكل سعد ٍ عيّدي بغدادْ
اندحرَ الظلمُ وشعبي انتصرْ

بغدادُ ياعروسة َالكرنفالْ
يانشوة َالحب ِوكأسَ الخيالْ
لترفعي كأسَك نخبَ الجَمالْ
نخبَ عراق الشمس ِ نخبَ القمرْ

بغداد قومي ايقظي الياسمينْ
وعانقي الاطفالَ والرياحينْ
وارسلي الفراشَ للبساتينْ
وبشري نخلتـَنا بالمطرْ

بغداد ياطودَ الشموخ اسلمي
للمعدمين انتصري وانتمي
بالفقراء اعتصمي واعلمي
بأنهمْ قادة ُجيش الظفرْ

بغداد غني رُغم ليل الظلامْ
حُزنـُك لن يَسرقَ منك ِ ابتسامْ
ارجوحة ُالعيد وشمسُ السلامْ
تزهو برايات ِ العراق ِ الأغرْ
فجرُ السلام عيدُك ِ المُنتـَظرْ .
*******

26/92008