الرئيسية » مقالات » لا خير (بالعراق) اذا كانت وحدته تمر عبر تمزيق الشيعة واذا كانت وحدة شيعة العراق (خطرا عليه)ـ

لا خير (بالعراق) اذا كانت وحدته تمر عبر تمزيق الشيعة واذا كانت وحدة شيعة العراق (خطرا عليه)ـ

أهون عند الله هدم الكعبة من اراقة قطرة دم مظلوم (فأيهم أقدس دماء شيعة الجنوب والوسط ام العراق الواحد بنزيف دم الشيعي )

*وحدة شيعة العراق بكيان فيدرالي موحد.. والممارسات الدينية لهم.. (خطرا) على العراق.. ؟؟؟؟

يطرح تساؤل :

هل لا تمر وحدة العراق الا عبر.. (اشلاء) الشيعة .. العراقيين جغرافيا وسياسيا واداريا وديمغرافيا..

فالغريب لم يكتفي البعض.. باعتبار ممارسات الطقوس الشيعية.. خطرا ؟؟ بل زادوا عليها من خلال مطالبهم بوقف هذه الطقوس…. بحجة .. (حماية الشيعة) من الاعتداءات؟؟ اي النتيجة انتصار للجماعات التكفيرية والبعثية والطائفية السنية.. التي تهدف لمنع هذه الطقوس وممارستها..

ولم يكتفي البعض كذلك.. من اعتبار مشاركة الشيعة العراقيين. .. بالانتخابات.. وظهورهم على الساحة السياسية بعد سقوط صداام.. بانها (طائفية) ؟؟

ولم يكتفون كذلك.. باعتبار كل شيعي عراقي.. يرفض العنف بالعراق.. هو (خائن وعميل وطائفي وصفوي) ؟؟

بل وصل الحال ان يعتبرون وحدة شيعة العراق باقليم.. هي حالة (مرفوضة) و (طائفية) ؟؟؟ ويعتبرون تشتيت اوصال شيعة العراق الى اقاليم ممزقة.. هي (الوحدوية) ؟؟ في سبيل (وحدة العراق)

اي لا تمر وحدة العراق الا عبر (اشلاء) الشيعة .. العراقيين جغرافيا وسياسيا واداريا وديمغرافيا.. فسحقا اذن للاوطان التي لا تتوحد الا عبر اشلاء الشيعة..

*الكيان الشيعي العراقي الموحد من الفاو لشمال بغداد.. مشروع دفاعي وليس (عدوانا) ضد احد..

الدعوة لوحدة شيعة العراق… بإقليم يوحدهم… ويجمع شملهم.. طوبغرافيا وسياسيا وسكانيا واداريا.. هو مشروع ينطلق من هموم شيعة العراق.. ومن تراكم المظلومية التي عانوا منها ومن تجاربهم.. عبر التاريخ..

وهذا المشروع.. هو دفاعي للاسباب التالية:

1. قيام كيان سياسي للشيعة العراقيين.. هو لتاسيس كيان يحمي شيعة العراق.. و هو البديل عن العدوانية.. التي يعاني منها شيعة العراق من المحيط الاقليمي السني والمثلث السني ..بالمنطقة الغربية من العراق.. حيث اصبحت وكرا لالاف الانتحاريين والارهابيين والذباحين .. كحاضنة مرعبة للارهاب.. والتي هي استمرار لطائفيتهم وعنصريته.. التي حكموا بها العراق.. منذ تاسيس الدولة العراقية.. لذلك قيام كيان شيعي عراقي من الفاو لشمال بغداد.. هو سبيل لحمايتهم ….

2. قيام كيان سياسي للشيعة العراقيين.. هو ضمانة بعدم عودة الدكتاتورية الطائفية والعنصرية .. بحكم العراق.. لانها سوف تكون سدا منيعا من تطبيق دكتاتوريتها بالجنوب والوسط.

3. قيام كيان شيعي عراقي موحد.. بالوسط والجنوب.. هو ضمانة بحماية الشيعة العراقيين من الاطماع الاقليمية الطائفية والعنصرية..

· شيعة العراق فوق كل اعتبار.. والناس قبل الاوطان.. (هدم الكعبة اهون من وقوع الظلم)

من الاخطاء المرعبة التي رفعتها الانظمة الشمولية.. هي انها جعلت الزعماء.. قبل الاوطان والشعوب.. وجعلت الاوطان قبل الشعوب.. فكانت الكوارث…

والغريب ان العقلية التي تجعل من (الاوطان) قبل (الشعب).. تسبب وسببت بالماسي ..

فالله سبحانه.. جعل الانسان.. قبل الكعبة.. واهون عند الله ان تهدم الكعبة على ان تسقط قطر دم مظلوم..

وهنا نؤكد .. بان دماء شيعة العراق.. ومصيرهم.. وقضيتهم.. هي اقدس من العراق.. وفوق العراق.. وفوق كل اعتبار ..

· جعفر الطائي.. واسلوب الاستخفاف .. بدماء شيعة العراق..

يكتب الاستاذ جعفر الطائي موضوعا.. حاول من خلاله.. الاستخفاف .. وليس المناقشة والحوار مع الاسف الشديد.. ومع ذلك .. سوف نرد بشكل ينبع من جديتنا بالقضية والطروحات التي ندافع عنها..


الشيعة العراقيين.. الذين عانوا ما عانوا طوال قرون.. هل يريد البعض ان نتعامل مع قضيتهم.. باستخفاف.. ونترك مصيرهم.. تحت ما يسمى (العراق الواحد)؟؟ الذي هو نزيف دائم.. منذ قيامه ولحد يومنا هذا..

ثم ان الشيعة العراقيين.. بعشائرهم ومدنهم و قراهم واهوارهم.. يشتركون بمظلومية واحده.. وهي انهم ظلموا كشيعة عراقيين.. وتعرضوا الى ابشع الاطماع .. من قبل الاقلية السنية والمحيط الاقليمي.. الذي تكالب لنهش شيعة العراق..

واتبع ضد الشيعة العراقيين.. سياسة الارض المحروقة.. بتجفيف اهوارهم. وتهجير سكانهم.. و التلاعب الديمغرافي.. ضدهم.. وسيق شبابهم للحروب والسجون والاعدامات والمقابر وقطع نسلهم بمئات الالاف.. وتم تدفق البديل الغير مشروع..من ملايين المصريين السنة الغرباء عن العراق وبدعم اقليمي وخاصة مصري بالثمانينات.. ضمن مخطط التلاعب الديمغرافي ومحاربة الهوية الشيعية للجنوب والوسط العراقي.. ونؤكد بان العشائر كان لها الدور ا لمركزي في حماية الهوية الشيعية العراقية.. ضد الطوفان الديمغرافي الاقليمي ..

* شيعة العراق.. تجمعهم كل الخصوصيات المشتركة.. من الفاو الى شمال بغداد..

– الغالبية العظمى من الفاو الى شمال بغداد هم شيعة جعفرية عراقيون..

– الغالبية العظمى من العرب الشيعة العراقيين.. الذين تعرضوا الى الاضطهاد والابادة والتشريد والضياع على يد المحيط الاقليمي والجوار وعلى يد القوى الطائفية للمثلث السني للعرب السنة العراقيين.. في المثلث السني..

– تشابه البيئة الطوبغرافية.. بما يميزها من انبساط الارض.. كسهل رسوبي وما فيه من اهوار يمثل عمقها وكثافتها وتواجدها وتستمد منه حضارتها.. .. يوحد خصوصيتها الحضارية ويمثل اساسها التاريخي.. وحوافها من الصحراء.. عكس المناطق السنية التي تعتبر الصحراء عمقها وبيئتها ..

– الشيعة العرب العراقيين تجمعهم وحدة المصير المشترك مع الشيعة الكورد والتركمان والشبك..

· العراق الواحد نزيف دائم.. وقيام الكيان الشيعي العراقي الموحد حق مشروع.. وضم (شمال العراق وغربه).. للوسط والجنوب .. كانت كارثة على شيعة العراق..

كل التنوع القومي والديني والمذهبي في (العراق).. والذي يعرف فيه.. تتواجد.. شمال العراق (الكوردي ، السني، التركماني، المسيحي، اليزيدي، الشبكي).. وفي .. غربه..(العرب السنة)..

في حين نرى المنطقة الممتدة من الفاو الى شمال بغداد.. تتشابه من الناحية الديمغرافية.. والجغرافية.. والتاريخية.. ولديها خصوصياتها المشتركة.. وتجمعها تراكم المظلومية…

لذلك ابتلي شيعة العراق.. بالازمات الدموية.. نتيجة الحروب الاهلية بشمال العراق..

وعانوا القمع من الاقلية السنية بالمثلث السني التي حكمت العراق منذ تاسيسه حتى سقوط صدام..

وكذلك ابتليوا بالحروب الخارجية.. التي هي نيابة عن ما يسمى (الامة العربية والدول العربية والوطن العربي).. السنية.. والتي جعلت من العراق (كلب حراسة) لما يسمى (بالبوابة الشرقية للوطن العربي).؟؟ ورفع شعار (شيعة بشيعة جلاب بجلاب).. (ودينه للحرب جلابهم).. أي (دزينه شيعة العراق لمحاربة شيعة ايران).. و (شيعة العراق بشيعة ايران).. حيث سيق شباب ورجال العراق وخاصة الشيعة للحروب والجبهات ..

لذلك كله.. يؤكد تاريخيا ومن خلال التجربة والوقائع.. . على ضرورة قيام كيان شيعي عراقي من الفاو الى شمال بغداد.. ليكون (بناءا) يحمي شيعة العراق.. من اخطار عودة الدكتاتورية الطائفية السنية.. ويمنع جعل شباب ورجال الشيعة وقودا للحروب الاهلية والخارجية..

فلماذا نرى الاكراد يتوحدون بمناطق اغلبيتهم.. و السنة العرب كذلك.. ويتجاوز السنة على مساحات شاسعة من الارض الشيعية العراقية .. بصدور خارطتهم (دولة العراق الاسلامية – السنية).. التي شملت شمال الكوت وشمال بابل (الحلة) و بادية كربلاء.. وبغداد وديالى والتي هي مناطق ذات اكثرية شيعية.. وضمن الحدود الجغرافية للاقليم الشيعي العراقي الموحد.. لذلك نرى السنة العرب العراقيين على باطلهم يتوحدون..

بينما نحن الشيعة العراقيين على حقنا واهمية وحدتنا.. والاخطار التي تحاك ضدنا لكوننا شيعة.. نرى مخططات دنيئة تحاك وتعلن اعلاميا.. من اجل تمزيقنا وتشتيت وحدتنا الجغرافية والسياسية والادارية والديمكرافيا.. بمخططات قذرة كـ (فيدرالية الثلاث محافظات او فيدرالية لكل محافظة).. ضمن استراتيجية طائفية سنية.. تعلنها عبر واجهات يدعي انها (شيعية) كوائل عبد اللطيف…. كمخطط حقود لمواجهة وحدة (التسع محافظات) بالوسط والجنوب.. باقليم موحد.. التي يرفضها اعداء الشيعة العراقيين..

ونرجو ان يعلم الجميع .. بان السنة يتركزون كغالبية في ثلاث محافظات (الانبار وصلاح الدين والموصل).. و الاكراد يتركزون كغالبية عظمى في (السليمانية واربيل ودهوك)… لذلك ما يسمى (الثلاث محافظات) يدخل في خدمة القوى الكوردية والسنية.. ولكنه لا يدخل في مصلحة شيعة العراق.. لانها تعني تمزيق شيعة العراق الى اوصال مشتتة.. أي بمعنى (السنة والاكراد يتوحدن جغرافيا وديمكرافيا واداريا بمناطق اغلبيتهم العظمى).. والشيعة يشتتون الى (اقاليم مبعثرة).. ممزقة..

فاين انتي يا مرجعيتنا .. (الرشيدة والناطقة و الصامتة و ..و .. و ..) وغيرها من المسميات التي يطلقها كل جهة على الاخرى..

فالا ترون ان الاكراد رغم خلافاتهم ونزاعاتهم الدموية التي استمرت سنوات .. يعتبرون وحدتهم رغم كل ذلك .. اهم قضية لهم.. بكل شرف.. ونرى كذلك سنة العالم على باطلهم يدعمون سنة العراق على باطلهم.. فاين نحن الشيعة العراقيين من حقنا على وحدتنا… نرى قيادات تدعي انها (شيعية) تتجاهلنا..

اين انتم يا (صدريين) وهناك من يدعي انكم (دافعتم عن شيعة العراق) ؟؟ فهل من يدافع عن (الشيعة) .. يعمل على تمزيقهم ؟؟ الى اوصال مشتتة.. بدل اقليم موحد لهم..

وهل اصبحت وحدة شيعة العراق في نظر المشبوهين.. (طائفية) ؟؟ واخرين يدعون ان في (تمزيق شيعة العراق جغرافيا .. هي قوة للشيعة؟؟ و انها سوف تنقذ (البصرة) مثلا من (التهميش والاهمال) ؟؟ وكأن باقي الجنوب في ظل الحكومات المركزية كانت (مترفة) ؟؟؟؟

فالاكراد يدعون لوحدتهم باقليم فيدرالي يجمعهم.. هذه (ليست عنصرية ولا طائفية) ؟؟ و السنة العرب العراقيين يدعون لوحدتهم ويبثون خارطة تتجاوز على حدود الاخرين.. هذه (ليست طائفية ولا عنصرية)؟؟ وفقط اذا عمل شيعة العراق الى وحدتهم باقليم يوحدهم في مناطق غالبيتهم تصبح (طائفية وعنصرية) في نظر البعض.. ؟؟؟؟

تنبيه: العشائر العراقية الشيعية أبيد أبناءها..بالمثلث السني.. وتم قتلهم على الهوية..في وقت نرى الشيعة العراقيين لم يقتل منهم أي فرد في كوردستان العراق.. لذلك نؤكد بان العشائر العراقية الشيعية العربية.. عانت ما عانت منذ قيام الدولة العراقية ولحد يومنا هذا… لكونها عشائر شيعية لديها خصوصيتها.. المذهبية وطبائعها الخاصة بها.

*..عن أي (عراق) بتحدثون.. مع تعدد (العراقات) هل عراق الاسلاميين ام القوميين ام ام ؟

هل يعلم البعض ان لا وجود (لعراق واحد).. بعقول من يدعون الدفاع عن (وحدة العراق) ؟؟ فهناك عراق الاسلاميين الذين يعتبرون العراق.. وحتى الذين يحكمونه الان.. بانه (امارة او ولاية) تابعة لاوطان وهمية (الامبراطورية الاسلامية الكبرى من الصين للمحيط الاطلسي) ؟؟ والقوميين يعتبرون العراق (اقليم او قُطر) تابع لدول اقليمية واوطان وهمية تحت لافته خزعبلات شمولية (الوطن العربي الوهمي الكبير من المحيط للخليج) ؟؟

فبكل فخر اقولها لك استاذ جعفر الطائفي.. سحقا (لعراق) الاسلاميين والقوميين.. الذين يقزمون منه ويجعلونه (قزما) و (ذيلا) تابع لكيانات اخرى..

ونعم للوطن العراقي .. بلا هوية جزئية قومية عنصرية او عشائرية او عائلية .. ويحصل فيه شيعة العراق على حقهم باقامة كيان يوحدهم من الفاو لشمال بغداد.. ونعم للوطن لعراقي.. الذي يقيم علاقاته مع الدول العالم بدون تميز قومي .. بل ينطلق من مصلحة العراقيين وهمومهم.. وبناء وطنهم.. ونعم لعراق يقيم افضل العلاقات مع الدول المتقدمة بالعالم.. لبناء العراق بيد الشركات العالمية المتقدمة الاوربية والامريكية واليابانية والكندية ..
……

· قطر دولة قزمية يحق لها ان يكون لها كيان.. وشيعة العراق يحرمون من كيان لهم..

قطر ودويلات خليجية.. قزمية اخرى.. تصبح دول.. وسكانها بضعة عشرات الالاف .. .. ولا نرى احد يعترض ؟؟ في حين شيعة العراق يبلغون اكثر من سبعة عشر مليون شيعي.. عراقي.. ومساحتهم ا كبر من مساحة تونس والاردن معا.. ولدى الشيعة العراقيون امكانيات هائلة.. فلماذا نرى (جنون البقر) يصاب به البعض .. و(الهستيريا).. ضد تاسيس كيان واقليم للشيعة العراقيين من الفاو لشمال بغداد؟؟

ونؤكد بأن الشيعة العراقيين عليهم تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

تساؤل:

لمتى يبقى شيعة العراق (قرابين) تذبح وتنزف تحت شعارات خزعبلاتية (الوحدة الوطنية والقومية والدينية) ؟



وتساؤل لجعفر الطائي.. هل تريد ان تقول لشيعة العراق..

(يا شيعة العراق تشتتوا وتمزقوا وتفرقوا جغرافيا وسياسيا وديمغرافيا واداريا (قربانا) لوحدة (العراق)
………………

واخيرا:

اذا كانت وحدة شيعة العراق باقليم.. (تقسيم) للعراق.. فلا خير بعراق وحدتنا خطرا عليه

وكذلك

سحقا مليار مرة لما يسمى (وحدة العراقيين) و (الوحدة بين الشيعة والسنة) اذا كان قربانها تمزيق اوصال شيعة العراق ورفض وحدتهم..
………………

اذا كانت وحدة شيعة العراق بإقليم.. (تقسيم) العراق.. فسحقا لوحدة العراق الذي وحدتنا خطرا عليه