الرئيسية » مقالات » الراشد..وكل عراقي يموت فرص عمل مستقبلية للمصريين..وارتفاع تأيد العمليات الانتحارية

الراشد..وكل عراقي يموت فرص عمل مستقبلية للمصريين..وارتفاع تأيد العمليات الانتحارية

تناول.. عبد الرحمن الراشد.. وهو احد صحفي جريدة الشرق الاوسط السعودية.. التي تصدر في لندن.. اخر دراسة علمية تؤكد نتائج الاستطلاعات التي سبقتها.. عن تراجع مستمر للعمليات الانتحارية… في كثير من بقاع العالم… باستثناء المصريين.. الذي ذكر البحث ان التأييد ارتفع خمسة في المائة عن العام الماضي داخل مصر.. علما ان غالبية العمليات الانتحارية التي حصلت بالعالم.. تركزت ضد العراقيين داخل العراق..

((ما الذي حدث فتراجعت شعبيتهم؟ )) عبد الرحمن الراشد..

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=22808

حيث كتب عبد الرحمن الراشد ما نصه (الأرقام التي أظهرتها آخر دراسة علمية تؤكد نتائج الاستطلاعات التي سبقتها، تراجعا مستمرا في كل الدول الاسلامية، باستثناء مصر التي ذكر البحث ان التأييد ارتفع خمسة في المائة عن العام الماضي).

وحاول الراشد.. معرفة اسباب ذلك الارتفاع بين المصريين .. وتسائل هل هو (الاعلام)… المصري.. حيث كتب ما نصه (وهو أمر ربما له علاقة بإصرار قطاع من الإعلام المصري على الترويج لما يسميه بالعمليات الاستشهادية، كأنه يعيش في جزيرة منفصلة عن بقية العالم الاسلامي، لا يعلم أن الغالبية الساحقة من ضحايا الإرهاب هم مدنيون، ومسلمون أيضا.))

علما ان الاعلام احد الاسباب. .. ولكن مهما كانت قوته.. لا يمكن ان يحرك شارع…او يجعل الراي العام.. يقف الى جانب دون اخر.. فلو كان ذلك صحيح..لوقف العراقيون مع صدام .. والذي كان يمتلك الاعلام الذي يقدسه ويصنمه.. ليل نهار.. علما ان الاعلام المصري.. الحكومي او المعارض كلاهما يتفقان على اعتبار العنف بالعراق (مقاومة).. و رفضا اسقاط صدام.. واعدامه.. وكلاهما متعاطف مع النظام البعثي السابق رغم جرائمه.. وتحتضن مصر.. اركان للنظام السابق وشخوص تعتبر القاعدة جزء منها كمثنى حارث الضاري ممثل الهيئة علماء السنة بمصر..

وكذلك نؤكد بان المصريين على علم بما يجري داخل العراق من عمليات ابادة جماعية ضد العراقيين.. ووسائل الاعلام من فضائيات ..تعرض (الجثث المشوهة والمحروقة.. والاطفال و الشيوخ والنساء والرجال المقطعة اوصالهم) نتيجة العمليات الانتحارية.. والمصريين كذلك يعلمون بان من ينزف دما هم العراقيين… ورغم ذلك يؤيدونه بكل قوة..

وحتى العامل الديني.. مهما كانت قوته.. كذلك يمكن للشارع العام ان يبتعد عن الخطاب الديني.. كما حصل في كثير من الدول.. كانتشار الفكر الشيوعي..بالستينات.. مثلا…

وهنا نذكر اسباب تأيد المصريين للعمليات الانتحارية وخاصة في العراق وضد العراقيين:

1. تجربة الثمانينات… خلال حرب ايران.. والتي كانت من نتائجها.. نزيف دماء شباب ورجال العراق الذين سيقوا اجباريا للحروب والجبهات والاعدامات.. وقطع نسل مئات الالاف منهم بمقتلهم.. وكان يتم ارسال البديل الغير مشروع من ملايين المصريين.. بعد ان افرغ الشارع الداخلي العراقي والصناعي والاقتصادي و الزراعي من رجال العراق.. فاصبح موت كل عراقي.. يعتبره المصريين فرصة عمل لهم بالعراق.. وكذلك اصبح (كل يوم يمر على حرب ايران.. تعني بقاء العراقيين بالجبهات وبقاء اسيتلاء المصريين على فرص عمل العراقيين داخل العراق).. لذلك بقت اطماع المصريين بالعراق.. راسخة في عقولهم الداخلية لحد الان.. فنراهم يدعمون ويؤيدون ويشرعون قتل العراقيين لانهم يرون بذلك فرص لتحقيق اطماعهم في ارض الرافدين.

2. العامل الديني: طائفية المجتمع المصري ورجال الدين المصريين.. ضد الشيعة العراقيين.. تؤكدها.. ان اغلبية الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين حسب التقارير الامنية.. ومنها تقرر مايكل كالدويل..والذي ذكرته جريدة الشرق الاوسط.. كذلك.. واغلبية الزعامات النشطة بالقاعدة والجماعات المسلحة الدموية بالعراق مصريين. كابو ايوب المصري زعيم ا لقاعدة بالعراق.. وابو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق.. وابو ميهم المصري زعيم القاعدة براوة بالانبار. و ابو يعقوب المصري مسئول تفجيرات القاعدة بالعراق وغيرهم الكثير..

3. العامل السياسي.. القوى السياسية المصرية سواء الحاكمة.. او المعارضة.. او النقابات.. المصرية.. او الشارع المصري… يختلفون في كل شيء.. ولكنهم يتفقون في رؤيتهم للعراق ..

فمصر وصفت الشيعة بعدم الولاء لاوطانهم.. اي خونة.. وطلبت من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف ا لعبيد المسئول الامني السعودي فيها.. و مصر رفضت اسقاط صداام.. وحذرت علانية من بروز الشيعة والكورد اذا ما تم اسقاط حكم الاقلية السنية وصدام والبعث.. وعلى لسان حسني حاكم مصر في المانيا قبل عمليات تحرير العراق لجريدة ديل شبيغل الالمانية. وهذا يمثل الراي الحكومي المصري..

القوى الحزبية المعارضة المصرية.. من حركة كفاية.. والقوميين والناصريين.. و الاخوان المسلمين المصريين السنة.. والتكفير والهجرة المصرية.. والجهاد المصرية.. وغيرها .. كلها تعتبر الارهاب بالعراق مقاومة.. و رفضت اسقاط صدام.. واقامت السرادق حزنا عليه.. كما فعلت نقابة المحامين والصحفيين المصريين وغيرهم..

القوى الشعبية المصرية.. تظاهرت ضد اسقاط صدام.. و رفضت اعدامه.. وساندت صدام خلال حروبه الخارجية بالثمانينات.. حيث جاء ملايين المصريين لاسناد مخططات التلاعب الديمرافية ضد الاكثرية السكانية بالعراق.. و كذلك لاسناد صدام ومؤسسته العسكرية التي جيرت المصانع والمعامل والمزارع العراقية لخدمة الالة القمعية واستمراريتها ضد العراقيين.. وفي كبح جماح العراقيين.. بطوفان بشري مليوني مصري .. تسبب بماسي مرعبة من نشر ا لطائفية كما اكد ذلك الضابط السابق بالمخابرات العراقية ابراهيم الصميدعي والباحث حاليا.. بان الطائفية السنية انتشرت بالعراق كخلايا تنظيمية من خلال المصريين الذين ارسلوا للعراق .. واول خلاياهم بالعراق اسسوها بالمثلث السني.. عبر تنظيم التكفير و الهجرة المصرية..

علما ان مصر تخطط للتلاعب الديمغرافي بالعراق .. من خلال ارسال ملايين المصريين (السنة) بحجة (العمالة) .. في وقت ملايين العراقيين تحت خط الفقر.. وعاطلين عن العمل.. وملايين المشردين داخل وخارج العراق.. والدور الكارثي الذي لعبه المصريين .. منذ السبعينات والثمانينات ولحد الان.. في نشر وزيادة نسبة جرائم القتل والاغتصاب والخطف وتهريب العملة والتزوير.. و النصب و الاحتيال.. و خداع العراقيات والعراقيين.. و نشر الطائفية.. والنشاط بالجماعات المسلحة والاجرامية المنظمة والمنظمات الارهابية.. ودورهم في عدم استقرار العراق وامنه..

وهذا المخطط المصري يتوافق مع مخططات القاعدة بزعامة ابو ايوب المصري .. بتغير البنية الديمغرافية العراقية.. مذهبيا.. ولا ننسى ان ابو ايوب المصري دعى العالم الاسلامي السني لدعم السنة ضد الشيعة بالعراق.. في اول خطاب له بعد تعينه خليفة للزرقاوي الاردني من اصل فلسطيني.. وهو يدخل بنفس تصريحات مصرية وعلى لسان حسني حاكمها.. وحسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي..من ان مصر طلبت من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق..

علما ان اكبر حاضنة اجنبية للارهاب حاليا بالعراق هم المصريين. وهم عناصر نشطة في جماعات العنف المسلح…

وهنا تثار تساؤلات العراقيون حول.. لماذا يبقى مئات الالاف من الغرباء المصريين بالعراق الذين جلبهم البعث وصدام.. في وقت ملايين العراقيين من اباء واجداد عراقية اصيلة.. يهجرون من بيوتهم ويشردون خارج وداخل العراق ؟؟

وماذا يدل ذلك ؟؟ ولماذا يتعرض العراقيون وخاصة الشيعة لهجمات كسر عظم.. في وقت نرى الشركات المصرية المشبوه و المصريين الذين جلبهم البعث و صدام لا يتعرضون الى تلك الهجمات..

واليس ذلك وحد دليل على خطورة بقاء هؤلاء الغرباء على امن واستقرار العراقيين:

1. شرائح مصرية.. من خريجي السجون وفاعلي الجرائم المصريين.. الذين جاءوا من مصر للعراق..

2. شرائح مصرية.. من نتائج سياسات التوطين اللامشروعة التي مارسها البعث وصدام ضد العراقيين.

3. شرائح مصرية.. من المتطرفين المصريين من حركة التكفير والهجرة .. وكذلك من الجهاد وغيرها.. الذين جاءوا للعراق بزمن صدام. .. واصبحوا عناصر نائمة.. وبعد سقوط صدام .. نشطوا ..

4. شرائح مصرية.. من نتائج ساسات التوطين الامشروعة.

5. شرائح مصرية.. من المجندين بالمخابرات الاقليمية والمصرية خاصة..

علما ان هؤلاء يمثلون اكبر خطر على العراق… وعامل في عدم استقراره.. ويؤكد ضرورة طرد الغرباء والمقيمين من العراق كما فعلت الكويت بعد تحريرها حيث طردت نصف مليون اردني و مصري وفلسطيني وكان ذلك سبب استقرارها .. وامنها..

· الطوفان المصري المليوني بالثمانينات.. ومخاطر جلبهم للعراق.. وعبد الرحمن الراشد

1. انهاء عامل الاكثرية الشيعية في العراق.. خلال حربه ضد ايران .. بجلب ملايين المصريين السنة .. كما جلب الصهاينة لفلسطين لانهاء عامل الاكثرية لدى الفلسطينيين..

2. اختراق العائلة العراقية و الشيعية خاصة من الداخل .. ضمن مخطط قذر لتسليم فراش نساء العراقيين الذين قتلهم صدام بحروبه وقمعه.. الى الغرباء المصريين السنة.. ككناية بالعراقيين..

3. ايجاد شريحة اجنبية مصرية غير عراقية.. كخنجر في خصر العراق .. لتكون عامل لتدخل خارجي .. اقليمي.. وزرع عيون وحلقات وصل بين الجماعات المسلحة و التنظيمات العنصرية داخل وخارج العراق.. كما جلب الصهاينة لفلسطين اول الامر..

4. كبح جماح العراقيين.. بجلب ملايين المصريين الاجانب عليه.. كما جلب الصهاينة لكبح جماح الفلسطينيين..

5. العمل على نشر التفكك الاسري و الاخلاقي ونشر الطائفية لما للمصريين من دور في ذلك..

*عبد الرحمن الراشد.. وعلاقة المخابرات المصرية.. بالقاعدة بالعراق..

من الدلائل التي تؤكد تواطئ القاعدة والجماعات الطائفية السنية.. والمليشيات.. باجندة اقليمية.. هو اختزالها هجماتها ضد العراقيين فقط لا غير.. بهجمات كسر عظم.. في وقت لم يتعرض الغرباء من المصريين الذين جلبهم البعث وصدام.. لسياسات كسر عظم.. بل نرى شركاتهم المشبوه بعقودها.. و المصريين الذين جلبهم البعث وصدام.. لم يتعرضون الى عمليات عنف.. بل تؤكد التقارير وتصريحات المسئولين.. كالعماوي وزير القوى العاملة المصرية السابق بان هناك تدفق للمصريين للعراق .. بدعوى (العمالة).. و ما صرح به المستشار العمالي المصري بالكويت.. بان هناك طلب للعمالة المصرية غير مسبوقه للخليج يتم ارسالهم عبر شركات خليجية للعراق ..

وما اكدته تقارير المخابرات الدولية بان هنك تسللل للمصريين للعراق.. وما اكدته جريدة الزمان اللندنية بان هناك الفين طلب (لعمالة) مصرية للعراق بعد سقوط صدام.. من خلال مكاتب العمل المصري بعموم مصر يتم اداخلهم اليه عبر دولة ثالثة ؟؟؟؟؟ في وقت نرى العمالة العراقية يتم استهدافها بهجمات انتحارية وارهابية اخرى.. بساحة الطيران ومدينة الثورة والباب الشرقي.. وغيرها.. ويتم تهجير العراقيين بالملايين على الهوية المذهبية والدينية والاثنية والوظيفية والمرجعية..

فالا يدل ذلك على مخططات مرعبة للتلاعب الديمغرافي.. وخاصة ان تصريحات وزير الصناعة (مدير مكتب زيباري السابق) فوزي حريري.. ووزير الزراعة علي البهادلي .. من مخطط لارسال مليون مصري بحجة العمالة للعراق.. في وقت ملايين العراقيين تحت خط الفقر ومخاطر المصريين الاجرامية والارهابية ضد العراقيين.. تشير الى استهتار بامن واستقرار ورزق ورفاهية العراقيين.. وتمرير مخططات للتلاعب الديمغرافي بالعراق..

الا يشير ذلك الى تواطئ بين القاعدة والمخابرات المصرية.. فالمتتبع للوضع الاقليمي.. يصل الى حقيقة ان الشعوب والدول والحكومات التي تسمى عربية واسلامية وحكامها واحزاب المعارضة فيها.. وشعوبها ونقاباتها.. تختلف في كل شيء .. ولكنها تتفق في اعتبار الارهاب بالعراق مقاومة.. وفي رفض اسقاط صدام.. والحزن عليه ورفض اعدامه..

فرغم ان اغلب الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين. وزعيم القاعدة ابو ا يوب المصري ومفتي القاعدة ابو عبد الرحمن المصري.. ومسئول تفجيرات القاعدة بالعراق ابو يعقوب المصري.. وزعيم القاعدة براوة هو ابو مهيم المصري .. وغيرهم الكثير الكثير.. والمصريين بالعراق اكبر حاضنة للارهاب وعناصر نشطة فيه.. نجد الهجمات تختزلت ضد العراقيين.. فالسؤال لماذا ؟؟؟

· عبد الرحمن الراشد.. والمصريين.. بحكوماتهم واحزابهم والراي العام فيهم..

. .. مواقف الشعب المصري والحكومة المصرية و القوى المعارضة المصرية.. كلها تختلف في كل شيء ولكنها تتفق في القضية العراقية.. ويمكن اثبات ذلك من خلال :

1. مصر رفضت اسقاط صدام.. وحذرت من بروز (الشيعة والكورد) علانية.. وعلى لسان حاكمها حسني في المانيا لجريدة ديل شبيغل الالمانية.. اذا ما تم اسقاط صدام وحكم الاقلية السنية والبعث.

2. مصر طلبت من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي فيها.

3. مصر وصف الشيعة بعدم الولاء لاوطانهم اي خونة وعلى لسان حاكمها حسني…

4. مصر دعمت صدام بسياسات التلاعب الديمغرافية وارسلت ملايين المصريين كبديل غير مشروع عن شباب ورجال العراق الذين تقم سوقهم للحروب والسجون والاعدامات.

اما بالنسبة للشعب المصري :

1. حركة كفاية المصرية المعارضة.. والاخوان المسلمين المصريين السنة و القوميين والناصريين.. كلهم يعتبرون العنف بالعراق (مقاومة).. ورفضوا اسقاط صدام.. ويعتبرون صدام حاكم (شرعي) ؟؟ ورفضوا اعدام صدام.

2. حركة التكفير والهجرة المصرية.. و الجهاد.. المصرية.. رفضت اسقاط صدام.. وتعتبر اغلبية سكان العراق (رافضة).. والاكراد (خونة) وعملاء.

3. الشعب المصري بنقاباته كالمحاميين والصحفيين.. اقاموا السرادق حزنا على صدام.. و رفضوا اسقاطه.. و يعتبرون العنف بالعراق (مقاومة)..

اذن نرى المعارضة والقوى الحاكمة والنقابات.. المصرية.. مواقفها واضحة وثابته.. بدعم الدكتاتورية بالعراق.. ورفض اعدام صدام واسقاطه.. و اعتبار العنف (مقاومة) بالعراق..
…………………………………
موضوع ذا علاقة:

اغلبية الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين (الجنرال وليام كالدويل)– جريدة الشرق الاوسط

http://www.asharqalawsat.com/details….57&issue=10076

الطوفان المليوني المصري بالثمانينات ساهم بطول الحرب واسناد صدام وفشل المعارضة

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=21136

(الام العزباء) والمادة 18 وهل يتساوى العراقي بجنسيه مع الاجنبي من ام عراقية بجنسيتين؟

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=20800