الرئيسية » مقالات » حواتمة يجتمع وسفيريّ روسيا والصين

حواتمة يجتمع وسفيريّ روسيا والصين

• إنهاء الانقسام وإعادة بناء وحدة الأرض والشعب ومؤسسات السلطة ومنظمة التحرير بالحوار الوطني الشامل ضرورة فلسطينية ودولية
• روسيا والصين مع الحوار الشامل في القاهرة ورعاية جامعة الدول العربية
• الاجتماع الدولي في موسكو في تشرين الثاني/ نوفمبر 2008 لقضايا الصراع
الفلسطيني والعربي ـــ الإسرائيلي

اجتمع نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكل من سفيريّ روسيا والصين.
الاجتماعات تناولت قضايا الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، الاجتماع الدولي المقرر عقده في موسكو الخاص بالصراع الفلسطيني والعربي ـ الإسرائيلي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2008.
كما تناولت الأوضاع الدولية بعد الانهيارات في النظام الرأسمالي المالي الأمريكي والدولي.
حواتمة دعا روسيا والصين إلى دعم ومساندة الحوار الفلسطيني ـ المصري تحضيراً للحوار الوطني الفلسطيني الشامل في القاهرة على أساس إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني والمشروع المصري الناتج عن حوار القيادة السياسية المصرية الثنائي مع جميع الفصائل الفلسطينية، وبرعاية جامعة الدول العربية.
وأكد أهمية عقد الاجتماع الدولي الشامل في موسكو (تشرين الثاني/ نوفمبر 2008) بعد مرور عام على “اجتماع أنابوليس” (تشرين الثاني/ نوفمبر 2007) لقضايا الصراع الفلسطيني والعربي ـ الإسرائيلي.
وأشار إلى دوران المفاوضات المباشرة وغير المباشرة الفلسطينية ـ الإسرائيلية في طريق مسدود، وعبثية انشغالها بقضايا وخطوات صغيرة جزئية وأمنية بعيداً عن القضايا الرئيسية في الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي: القدس، الحدود، المستوطنات، اللاجئين، الأمن والسلام.
السفيران أكدا دعم الحوار الوطني الفلسطيني الشامل “لإنهاء الانقسام”، وإعادة بناء وحدة الأرض والشعب ومؤسسات السلطة ومنظمة التحرير على أسس انتخابية ديمقراطية توحيدية.
وأكدا أن القضايا المطروحة ستصل إلى المسؤولين في كل من موسكو وبكين.

الإعلام المركزي